فيديو يوثق وصول الداعية ذاكر نايك إلى قطر.. هل سيلقي محاضرات إسلامية؟

  • تاريخ النشر: السبت، 19 نوفمبر 2022
فيديو يوثق وصول الداعية ذاكر نايك إلى قطر.. هل سيلقي محاضرات إسلامية؟
مقالات ذات صلة
اعمل خيراً... فيديو رائع لا داعي للترجمة!
يوم النظافة في الفضاء... فيديو يوثق لحظات غير عادية
قائمة الزواج تثير الجدل في مصر: ما حكمها في الشريعة الإسلامية؟

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل على نطاق واسع، مساء اليوم السبت، مقاطع فيديو وصور تظهر الداعية الهندي المسلم الشهير ذاكر نايك، لدى وصوله إلى قطر، قبل ساعات من انطلاق كأس العالم 2022.

وتردد أن الدوحة وجهت له دعوة رسمية للقدوم من أجل إعطاء محاضرات دينية خلال البطولة، حيث سيكون مئات الآلاف من المشجعين من غير المسلمين متواجدين في قطر.

وتفاعل متابعون مع هذا الحدث بشكل إيجابي، كما أشادوا بما اعتبروه التنظيم الاستثنائي لهذا المونديال، والذي يراعي الخصوصية العربية الإسلامية.

كما تم تداول الخبر، من قبل العديد من العناوين ووسائل الإعلام المحلية والعربية.

وأظهر مقطع فيديو متداول الداعية الهندي، صاحب الشعبية الضخمة،  وهو يسير بجانب أفراد الأمن أثناء لحظة وصوله لقطر، وانتشر الفيديو بسرعة كبيرة، وسط توقعات من جمهور السوشيال ميديا بإعطاء محاضرات دينية أثناء فعاليات كأس العالم 2022.

وفي مقطع آخر، يظهر ذاكر نايك، بينما يستقبله الداعية المصري المقيم في قطر عمر عبدالكافي.

وعلق أحد المتابعين قائلا: "من أعظم ما فعلته قطر في المونديال هو استضافة الشيخ الداعية ذاكر نايك لإعطاء محاضرات دينية خلال فترة كأس العالم".

ولم يتم التأكد من مصادر رسمية قطرية من سبب وصول الداعية الهندي الشهير ذاكر نايك، وهل بالفعل وصل بدعوة رسمية أو لا، وهل سيلقي محاضرات دينية خلال كأس العالم؟

من هو ذاكر نايك؟

ذاكر عبد الكريم نايك، الداعية الاسلامي والواعظ الهندي، ولد في 18 أكتوبر 1965 في مومباي الهندية، وهو من مؤسسين مؤسسة البحوث الإسلامية، بالإضافة إلى تأسيس قناة السلام.

ذاكر نايك من أكبر العلماء في مجال مقارنة الأديان، ومن أكثر الأيدولوجيين السلفيين في الهند، والذي يعد من أحد أهم الدعاة السلفيين الرائدين في العالم.

على خلاف الكثير من الدعاة، اشتهر ذاكر نايك بالقاء كافة محاضراته باللغة الإنجليزية وباللهجة العامية، وكثيرا ما يرتدي البدلة وربطة العنق.

وقبل اهتمامه بكتاباته الإسلامية والعمل في الإسلام والدين المقارن، كان يعمل طبيبا، وكان يرفض الطائفية في الإسلام بشكل علني، وكانت دعوته محظورة في العديد من الدول، بموجب قانون مكافحة الكراهية والإرهاب، وكان يهدف في كافة كتاباته وندواته، إلى التركيز على الشباب المسلم المتعلم الذي يبدأ يشعر بأن الدين قديم،ومن واجب كل مسلم العمل على إزالة المفاهيم الخاطئة المتصورة عن الدين الإسلامي.