بالفيديو... نشطاء المناخ يلطخون لوحة غوستاف كليمت الشهيرة بمادة سوداء

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 نوفمبر 2022
بالفيديو... نشطاء المناخ يلطخون لوحة غوستاف كليمت الشهيرة بمادة سوداء
مقالات ذات صلة
فيديو: نشطاء المناخ يلطخون مقتنيات معرض آندي وارهول في ميلانو بالطحين
فيديو: نشطاء المناخ يرمون لوحة فنية شهيرة بالبطاطس المهروسة لهذا السبب
فيديو: نشطاء المناخ يلصقون أيديهم على لوحتين للرسام فرانثيسكو غويا

ألقى نشطاء المناخ في النمسا بمادة سوداء على لوحة غوستاف كليمت الشهيرة "الموت والحياة"، في أحدث عمل يستهدف الأعمال الفنية الشهيرة في جميع أنحاء العالم.

وثق مقطع فيديو الحظات التي شن فيها ناشطان ينتميان إلى مجموعة احتجاجية تُدعى "الجيل الأخير" هجومهما على اللوحة في متحف ليوبولد في فيينا بعد الساعة 11 صباحًا بالتوقيت المحلي (5 صباحًا بالتوقيت الشرقي) يوم الثلاثاء، وفقًا لبيان صادر عن المتحف.

بعد إلقاء المادة السوداء على العمل الفني الشهير، قام أحد المتظاهرين بلصق نفسه على الزجاج الذي يحمي اللوحة. قامت صفحة الجيل الأخير بنشر مقطع فيديو وصور للاحتجاج على موقع تويتر.

وكتبت الجماعة على تويتر أن "التنقيب عن النفط والغاز الجديد هو حكم بالإعدام على البشرية" واتهمت أولئك الذين يبحثون عن هذين المصدرين بتلطخ أيديهم بالدماء. وفي تغريدة لاحقة، دعت الجماعة إلى اتخاذ تدابير فورية ضد الانهيار المناخي.

حيث كتبت في منشورها "خفض الحد الأقصى للسرعة إلى 100 كم / ساعة على الطرق السريعة لا يكلف شيئًا للتنفيذ، ويوفر 460 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا في النمسا وحدها ويؤدي إلى ضوضاء أقل وجودة هواء أفضل وطرق أكثر أمانًا. ما الذي ننتظره؟".

بعد تقييم أولي، قال المتحف إنه في حين أن اللوحة والإطار الأصلي لم يتضررا، "فإن الأضرار التي لحقت بالزجاج وإطار الأمان وكذلك الجدار والأرضية واضحة وكبيرة".

وأضاف المتحف أن الشرطة وفريق طبياً تواجدوا في مكان الحادث بعد وقت قصير من الهجوم وتم أخذ التفاصيل الشخصية للناشطين.

ومن الجدير بالذكر أن كليمت رسم لوحة "الموت والحياة" عام 1910 وأعيد صياغتها في عام 1912-1913 ومرة ​​أخرى في عام 1915-1916. حيث يصور الموت على اليسار والحياة - رجال ونساء وأطفال - على اليمين. [1]