بعد مقلبها الأخير بصديقتها: هاشتاق يطالب بمعاقبة هديل الهزلي المتنمرة

  • تاريخ النشر: السبت، 20 فبراير 2021
بعد مقلبها الأخير بصديقتها: هاشتاق يطالب بمعاقبة هديل الهزلي المتنمرة
مقالات ذات صلة
شاهد: رجل يحاول استعادة لقبه السابق في موسوعة غينيس بطريقة طريفة
عضو بهيئة كبار العلماء بالسعودية يفتي بحرمانية عملة البتكوين
مفتي سعودي: طاهية الطعام في رمضان أعلى أجراً من قارئ القرآن بالفيديو

بعد نشر اليوتيوبر السعودية المشهورة هديل الهذلي لفيديو تتنمر فيه على صديقتها قام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتدشين هاشتاق تحت عنوان معاقبة هديل الهذلي المتنمرة ووصل الهاشتاق ترند على منصة التواصل الصغيرة تويتر.

معاقبة هديل الهذلي المتنمرة

وكانت نشرت هديل الهذلي مقطع فيديو يتضمن مقلب عنصري قامت فيه بالتنمر على إحدى صديقاتها والأمر الذي قُبل بموجة من الغضب العارم بين متابعين اليوتيوبر الشهيرة وطالبوا  أن يتم توقيع عقوبة صارمة عليها.

وكتب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات سلبية على الهاشتاق ومن شدة التفاعل وصل للترند ضمن أهم العلامات التي يكتب عليها رواد المنصة وذلك بعد التعبير عن مدى غضبهم واستيائهم بسبب الفيديو العنصري.

وكتب أحد الأشخاص في التعليقات:” حتى لو على سبيل المقلب، فهم يعلمون الصغار كيف يتنمرون ولهذا يجب كل شخص يستخدم أسلوب السخرية من الآخرين تحت مسميات مقلب “.

وأضاف مغرد آخر:” قد يكون المجتمع يتحمل جزءً من الخطأ الحاصل بمثل هذه الحالات، لأن الشخص الذي يقوم بمثل هذه الأعمال يعلم تماما أن هناك من سيقوم بنشر ومتابعة الموقف، وبالتالي هي خطوة رغم ما قد يطال صاحبها من العقاب إلا أنها أيضا للأسف وسيلة سريعه للشهرة ولو بأسلوب خاطئ “.

أفضل 10 طرق حول كيفية محاربة التنمر

غالبًا ما يتركك التنمر ضحية تشعر بالعجز والعزلة لكن لا يجب أن يكون الأمر كذلك، عندما تبدو المواقف رهيبة توجد دائمًا طريقة إيجابية للخروج حيث ستصبح أقوى وأفضل.

يمكنك تغيير وضعك من خلال تعلم كيفية محاربة التنمر بهذه الخطوات العشر الشجاعة:

تعلم الدفاع عن النفس

السبب الأول الذي يجعل الضحايا في كثير من الأحيان خائفين للغاية من الرد هو أنهم يفتقرون إلى المعرفة والثقة للقيام بذلك.

إن تعلم كيفية القتال بالكلام سواء كان ذلك من خلال البرامج التعليمية عبر الإنترنت أو ممارسة رياضة قتالية لن يؤدي إلى تحسين ثقتك بنفسك فحسب بل سيجعلك أيضًا في وضع هائل عقليًا وجسديًا.

ستكون مستعدًا جيدًا في حال اضطررت إلى الدفاع عن نفسك بهذه الطريقة.

تقوية مهاراتك العقلية

الاستعدادات العقلية لأي شيء في الحياة ضرورية ، خاصة عندما تكون محاصرًا في زاوية والضغط يتصاعد، أنت بحاجة إلى معرفة كيفية التعامل مع هذه الأنواع من المواقف بسرعة وكفاءة.

يمكنك تكييف نفسك عقليًا من خلال قراءة كتب عن الآخرين الذين نجحوا في مواجهة الصعاب والفلسفة، إن ممارسة رياضة صعبة سيساعد بشكل كبير لأن التدريب الشاق والانضباط والألم والتفاني سيؤدي هذا إلى رفع قوتك الذهنية إلى المستوى التالي.

تهيئ نفسك جسديا

ترطيب نفسك عن طريق الجري لا يعني الحصول على اللياقة البدنية مجرد رفع الأثقال وممارسة التمارين الرياضية بشكل غير رسمي وعليك أن تأكل طعامًا صحيًا وأن تفهم ما تحاول تحقيقه بجسمك.

إذا كنت تريد أن تكون قادرًا على الدفاع عن نفسك بشكل فعال إذا حان الوقت، فلن يساعدك امتلاك عضلات كبيرة وقد تبدو جيدة لكنها قد تجعلك بطيئًا.

تحتاج إلى تقوية عضلاتك من أجل امتصاص أفضل مع الحفاظ على سرعة وقوة كبيرة وإذا فعلت هذا ستشعر بحالة جيدة وستبدو رائعًا وستكون مستعدًا جيدًا لمواجهة أي متنمر.

كوّن تحالفًا مع الأقوياء من الأشخاص

أحيانًا يكون المتنمرون شجعانًا بما يكفي للقيام بأعمالهم بأنفسهم، لكنهم غالبًا ما يتدحرجون في مجموعات، إذا كنت ترغب في التعامل مع المتنمرين دون الاضطرار إلى استخدام العنف الجسدي فإن أفضل طريقة هي الوقوف بجانب أولئك الذين لديهم نوع من التأثير.

فكر في رد الإساءة إلى الفتوة

يفتقر العديد من المتنمرين إلى الذكاء والاستخبارات لكنهم يسارعون إلى إطلاق الشتائم دون توقع أي شيء في المقابل، يمكنك الدوس على كبريائهم وإحراجهم من خلال الخروج برد سريع ذكي على تهكمهم.

كلما زاد الضحك والصدمة كنتيجة لردك زاد غضب المتنمر، لذا كن مستعدًا لتوقع مواجهة جسدية ويلجأ معظم المتنمرين إلى العنف الجسدي إذا لم يتمكنوا من ضربك عقليًا.

لا تظهر أي رد فعل

الغرض الأساسي من التنمر هو جعل الضحية تشعر بالسوء تجاه نفسها مع جعل المتنمر يشعر بالتحسن، لن يؤدي البكاء أو نوبة الغضب إلا إلى تأكيد تأثير المتنمر عليك، في بعض الأحيان يكون أفضل رد هو عدم الرد والاستمرار في فعل ما تفعله.

يتيح ذلك للمتنمر معرفة أن التهكم ليس له أي تأثير عاطفي، لذا سيتخلى عن جهوده، ومع ذلك قد يبذلون جهدًا أكبر وفي هذه الحالة ستحتاج إلى خطة احتياطية.

واجه الفتوة

يشعر العديد من ضحايا البلطجة بالفعل بالعزلة والحرج والخوف بشكل طبيعي وقد يخجلون من أي مواجهة، يأتي وقت يجب عليك فيه الدفاع عن نفسك أو الاستمرار في التعرض للتنمر وتضعف ثقتك بنفسك.

لذلك فإن أفضل طريقة للتعامل مع مخاوفك هي مواجهتها وجهاً لوجه، هذا سوف يفاجئ المتنمر وقد يتراجع أو قد يواجه التحدي، سواء لفظيًا أو جسديًا.

قد تضطر إلى مواجهة المتنمر أكثر من مرة ولكن عندما يتم قول وفعل كل شيء، فقد أثبتت أنك لن تتسامح مع ذلك.

احصل على المساعدة

يمكن أن يكون الحصول على مساعدة من المعلمين والسلطات والآباء وما إلى ذلك حلاً جيدًا لوقف التنمر، إذا قام شخص ما لديه نوع من السلطة على المتنمر بالتدخل ولديه كلمة مع الأهل فقد يؤدي ذلك إلى تغيير طرقه.

ومع ذلك لا يعمل هذا دائمًا لأسباب عديدة وفي بعض الأحيان عليك فقط الاعتماد على نفسك.

كن ناجحًا

 محاربة التنمر من خلال الفوز قد تكون على دراية بالاقتباس "أفضل انتقام هو النجاح" وهذا صحيح على عدة مستويات، إذا ثبت أنك ناجح في شيء تفعله سواء كان رياضة أو موهبة معينة فلن يستطيع المتنمر أبدًا الإضرار باسمك أو سمعتك.

مهاراتك وموهبتك تتحدث عن نفسها وبمجرد أن تصبح معروفة، سيتعرف عليك المزيد من الناس ويحترمونها هذا في حد ذاته قوة وتأثير.

هو شيء لا يمتلكه المتنمر إلا إذا منحه شخص آخر الرضا، كن ناجحًا ويستطيع المتنمر المحاولة ، لكنه لن يمحو إنجازاتك أبدًا.

ابدأ من جديد

العبء العاطفي الذي يمكن أن يحدثه التنمر يكون أحيانًا أكثر من اللازم، إذا كنت قد وصلت إلى نقطة الانهيار فربما يكون أفضل شيء تفعله هو البدء من جديد.

إذا كنت في وظيفة تكرهها بسبب البلطجة فقد تكون المغادرة هي الخيار الأفضل، إذا كنت في مؤسسة تعليمية مثل مدرسة أو كلية فقد يكون التحويل هو الحل.

إن بدء حياتك من جديد يتطلب الكثير من الشجاعة لكنه نسيم من الهواء النقي ويأخذ عبئًا ثقيلًا عن كتفيك، بهذه الطريقة لن تضطر إلى رؤية وجه المتنمر مرة أخرى.