العثور على جمجمة بشرية عمرها مليوني سنة: تعود لرجل وهذه تفاصيلها

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 نوفمبر 2020
العثور على جمجمة بشرية عمرها مليوني سنة: تعود لرجل وهذه تفاصيلها
مقالات ذات صلة
خاصية التجميع
تحليل جديد للقزم البني الأقرب لنظامنا الشمسي: هذا ما توصل له العلماء
مع نهاية 2020: العالم يستقبل إشارات من كائنات فضائية

عثر علماء أستراليون خلال قيامهم بحفريات في أعماق الكهوف بجنوب إفريقيا على جمجمة بشرية يقدر عمرها بمليوني سنة في اكتشاف وصفه الكثير بالإكتشاف العظيم والكبير.

وأوضح باحثون من جامعة لاتروب الأسترالية أنهم عثروا على جمجمة تعود لرجل في كهف دريمولين بالقرب من جوهانسبرج ما يوفر أول دليل على التطور الجزئي لأنواع أشباه البشر المبكرة والتي من الممكن أن تساعد على فهم جديد للتطور البشري الدقيق.

العثور على جمجمة بشرية عمرها مليوني سنة: تعود لرجل وهذه تفاصيلها

ولفت العلماء إلى أن هذا النوع من البشر تواجد في مجموعات اجتماعية تشبه تجمعات الغوريلا حيث تعيش الذكور الضخمة مع مجموعة من الإناث الأقل حجماً.

ويعد هذا الاكتشاف هو الأقدم والأكثر حفظاً لأشباه البشر صغيري المخ ويقدم فهماً جديداً لتطور أسلاف البشر وهي خطوة مهمة إلى الأمام في هذا المجال.

اكتشاف نوع جديد من القردة المهددة بالانقراض

اكتشف العلماء في بورما نوعاً جديداً من القردة، ويصل عدده إلى بضع مئات من الحيوانات فقط، على ما أعلنت فرق بحثية كانت وراء هذا الاكتشاف النادر.

هذا النوع من القردة الصغيرة التي يتراوح طول جسمها بين 50 و60 سنتيمتراً، سمّي "بوبا لانغور" من قبل الباحثين في مركز الرئيسيات الألماني ومنظمة "فونا أند فلورا إنترناشونال" (أف أف آي) غير الحكومية، الذين حددوا هذا النوع بعد بحوث طويلة.

هذه القردة هي من نوع اللنغور (اسمها العلمي "تراكيبيتيكوس") المتأصل في شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا، والذي سمي تيمنا بجبل بوبا المقدس على موقع بركان قديم في وسط بورما. وفي هذا المكان رُصدت أكبر مجموعة من الفصيلة وتضم حوالي مئة قرد. كذلك جرى تحديد ثلاث مجموعات أخرى من هذه القردة في وسط بورما، مع مجموع يراوح بين 200 قرد و250.

في هذا السياق حذّر فرانك مومبرغ الباحث في منظمة "أف أف آي" في تصريحات أوردها البيان من أن قردة "بوبا لانغور باتت مصنفة من الحيوانات المهددة بالانقراض منذ اللحظة الأولى للتعرف إليها".

وقال الباحث في مركز الرئيسيات الألماني كريستيان روس إن "تحليل الحمض النووي للعينة المسحوبة لمتحف التاريخ الطبيعي في لندن قبل أكثر من مئة عام هو الذي سمح بتوصيف هذا النوع الجديد"، وهو منفصل عن باقي قردة اللنغور قبل حوالي مليون سنة. ويتميز النوع الجديد خصوصاً باللون وطول الذيل وحجم الجمجمة، وفق الباحثين.

وقال عالم الرئيسيات نغوي لوين العامل في مشروع المنظمة غير الحكومية في بورما "ثمة دراسات ميدانية جديدة وتدابير حمائية طارئة من جانب منظمة أف أف آي ومنظمات أخرى لحماية قردة اللنغور من الانقراض".