مشهد تمثيلي لفتاة مكسيكية على التيك توك تحول لكارثة مفجعة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 09 أكتوبر 2020
مشهد تمثيلي لفتاة مكسيكية على التيك توك تحول لكارثة مفجعة
مقالات ذات صلة
حمار يثير أزمة سياسية في المغرب والأمن يتدخل
صور: سعودية تصنع الخزف بأشكال غير مألوفة وغريبة
قرية الشخلوبة بمصر تثير الحيرة بصورة المنزل المهجور

تصدرت واقعة قتل فتاة مكسيكية في العشرين عمرها، اهتمام مستخدمي منصات التواصل الإجتماعي، بسبب الطريقة التي قُتلت بها.

ففي التفاصيل، قُتلت أريلين مارتينيز بالرصاص، وذلك في حادث مأساوي أثناء تصوير عملية اختطاف وهمية، من أجل نشرها على تطبيق  تيك توك  للفيديوهات القصيرة.

وأفادت صحيفة "مكسيكو نيوز ديلي" بأن أريلين مارتينيز، أصيبت عن طريق الخطأ في رأسها أثناء تصويرها لأحدث مقطع فيديو في مدينة تشيهواهوا.

وكان ما لا يقل عن 10 أشخاص حاضرين عندما بدأت مارتينيز، المقيدة والمربوطة على كرسي، في مقاومة خاطفيها المزيفين، ثم خرجت رصاصة من المسدس من عيار 0.45، فاستقرت في رأسها وقتلها على الفور.

ونشرت مارتينيز في وقت سابق عمليات اختطاف زائفة على تطبيق التواصل الاجتماعي تيك توك، الذي يلقى رواجا واسعا في صفوف الشباب والمراهقين في العالم.

مشهد تمثيلي لفتاة مكسيكية على التيك توك تحول لكارثة مفجعة

مقطع فيديو

ويُظهر مقطع فيديو على موقع الفيديوهات الشهير اليوتيوب، مارتينيز قبل ثوانٍ من وفاتها، ومن جانبها قالت السلطات إن رجلين فرّا في سيارة جيب شيروكي فور وقوع الحادث المميت، وفق ما ذكرت الصحيفة المكسيكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة المكسيكية تعرفت على الرجلين، لكنها لم تتعقبهما بعد، مضيفة نقلا عن الشرطة أنه لم يتضح سبب استخدام مسدس محشو خلال الحادث الذي وقع في 2 أكتوبر الجاري، وذكرت تقارير صحفية أن مارتينيز هي أم لطفل يبلغ من العمر عاما واحدا.

ليست أول واقعة تحدث عبر تيك توك، فقد شهدت الولايات المتحدة مؤخرا وفاة مراهق بعمر 15 عاما، بعد مشاركته بتحدٍ لتناول كميات قاتلة من دواء للحساسية هو "بينادريل"، لاقى رواجا بين المراهقين عبر تيك توك، وأصدرت حينها إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذيرا بشأن التحدي عقب مقتل المراهق.