عاملة تضرب طفلة بشكل مروع في البحرين وتفجر غضبا بمواقع التواصل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 21 سبتمبر 2022
عاملة تضرب طفلة بشكل مروع في البحرين وتفجر غضبا بمواقع التواصل
مقالات ذات صلة
شاهد فتاة منتقبة تضرب عامل في السعودية
حادث مأساوي لأسرة سعودية بالنمسا.. وحزن بمواقع التواصل
مراهق يدهس مسنا معاقا في أمريكا بشاحنة.. وتداول المقطع بمواقع التواصل

انتفضت مواقع التواصل الاجتماعي في البحرين ضد عاملة في دار حضانة بسبب تعنيفها لطفلة صغيرة والاعتداء عليها بالضرب بشكل فجر غضبا على "تويتر" بالبلد الخليجي وعدة بلدان أخرى، دفعت السلطات للتحرك فورا والقبض على الجانية وإغلاق الدار.

وتظهر الطفلة بالفيديو المتداول، محتجزة في دورة المياه داخل الحضانة، ومعها معلمة تصرخ بوجهها: "لماذا لا تجلسين في الصف بشكل جيد؟".

وبعدها تقوم المعلمة بضرب الطفلة على وجهها، ثم على رأسها، بينما تظهر علامات الصدمة على وجه الصغيرة.

وأثار المقطع المصور استياء وغضب نشطاء التواصل الذين طالبوا بالمحاسبة، بينما أشار البعض إلى أن العاملة ليست من الجنسية البحرينية.

وقال البعض إن الطفلة تعاني أصلا من التوحد وفرط الحركة، ما كان يستدعي تفهما من المعلمة بدلا من الاعتداء.

السلطات تتحرك

وقالت النيابة العامة في البحرين إنها تلقت بلاغا من مركز شرطة البديع، يتضمن قيام عاملة بإحدى دور رياض الأطفال بالاعتداء على طفلة، وقد تبين أنه تم تصوير المشهد بمعرفة عاملة أخرى بذات الدار، وفق وسائل إعلام محلية.

وباشرت التحقيق في البلاغ فور وروده فاطلعت على الفيديو، وأمرت بضبط وإحضار العاملة واستجوبتها، وكذلك العاملة الأخرى التي تولت تصوير الواقعة وواجهتهما بالمقطع المسجل وبالأدلة القائمة ضدهما، فاعترفتا بما نسب إليهما.

كما أمرت النيابة بحبسهما احتياطياً على ذمة التحقيق، لافتة إلى أنه إزاء ثبوت انتهاء ترخيص الحضانة وأن العاملين بها غير مصرح لهم بالعمل في هذا المجال، أصدرت قراراً بغلق الحضانة.

كذلك كلفت مركز حماية الطفل ببحث ودراسة حالة الطفلة المجني عليها.

فيما لا تزال التحقيقات مستمرة لتقديم المتهمتين وكل من تثبت مسؤوليته الجنائية للمحاكمة.

وعادة ما تكون الحضانة في البحرين خاصة للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين وخمس سنوات. ويجب أن تلتزم الحضانة بنسب صارمة من الموظفين للأطفال، كما هو مناسب للتوصيات والمناهج التي وضعتها الحكومة.

وفي واقعة أخرى، تداول ناشطون بالبحرين أيضا مقطع فيديو لأم وهي تشكو من ضرب أولادها بعنف من قبل بعض المدرسين في المدرسة، لدرجة ظهور علامات على أجسادهم.

وقالت الأم، بنبرة غاضبة، إنه ليس من حق المدرس أو المشرف في المدرسة ضرب الطالب بهذا الشكل المبرح، تحت أي ظرف.