التوأم السيامي عمر وعلي في مستشفى الملك عبدالله انتظاراً لفصلهما

  • تاريخ النشر: الإثنين، 12 سبتمبر 2022
التوأم السيامي عمر وعلي في مستشفى الملك عبدالله انتظاراً لفصلهما
مقالات ذات صلة
تنفيذا لتوجيهات الملك سلمان.. التوأم السيامي مودة ورحمة في الرياض
"مودة ورحمة".. الملك سلمان يوجه بنقل التوأم السيامي اليمني إلى الرياض
الخميس..موعد فصل التوأم السيامي مودة ورحمة في السعودية

بعد توجيهات واهتمام كبير من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، كان قد وصل التوأم السيامي العراقي "عمر وعلي" برفقة والديهما إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض، المملكة العربية السعودية، ونُقلا فور وصولهما إلى مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بوزارة الحرس الوطني وذلك لفحص حالتهما والنظر في إمكانية إجراء عملية فصلهما بنجاح. 


البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية

ورفع المستشار الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بالديوان الملكي والمشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ورئيس الفريق الطبي خالص الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، على ما يوليانه من اهتمام ودعم للبرنامج السعودي المهتم بفصل التوائم السيامية، وأكد على أن ذلك يعكس الحس الإنساني والكرم الذي تتحلى به القيادة تجاه المتضررين حول العالم، كما نوه بما تتمتع به المملكة العربية السعودية من إمكانات طبية متفوقة والتي تجعلها تتربع في مكانة متقدمة على مستوى العالم في مجال فصل التوائم السيامية. 

التوأم السيامي العراقي عمر وعلي

التوأم السيامي عمر وعلي في مستشفى الملك عبدالله انتظاراً لفصلهما

وجه والد التوأم السيامي، الأستاذ محمد عبدالله جزيل شكره إلى خادم الحرمين وولي عهده وإلى شعب المملكة العربية السعودية، لما وجدوه من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، منذ أن وطأت أقدامهم أرض المملكة، كما أبدى وأكد على ثقته الواسعة في المولى عز وجل ثم في الفريق الطبي السعودي، الذي يمتاز ويشتهر بخبرة طويلة في مجال فصل التوائم السيامية. 

حالات مشابهة تم فصلها في المملكة العربية السعودية

كان قد تم منذ فترة عملية مماثلة، حيث فُصل التوأم السيامي مودة ورحمة بنجاح في مستشفى الملك عبد الله التخصصي في السعودية، بقيادة المستشار في الديوان الملكي الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة وذلك كان أيضاً ضمن البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية.

ويُذكر أن عدد العمليات التي أجريت ضمن هذا البرنامج أكثر من 52 حالة والتي شملت توائم من 23 دولة من 3 قارات مختلفة في العالم.