الأردن تحتفل بعيد الجلوس الملكي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 يونيو 2021
الأردن تحتفل بعيد الجلوس الملكي
مقالات ذات صلة
دعوات لمقاطعة زارا بسبب تصريحات معادية لفلسطين والفلسطينيين
اللغة العربية بصيغة المؤنث: إعداد جديد على تويتر
قصيدة لا تصالح لأمل دنقل

 تحتفل المملكة الأردنية الهاشمية في التاسع من كل عام بذكرى جلوس الملك عبد الله الثاني ابن الحسين على عرش المملكة عام 1999.

وقد بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية تهنئة، لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، بمناسبة ذكرى يوم الجلوس.

وعبر سمو ولي العهد، عن أطيب التهاني وأصدق التمنيات بموفور الصحة والسعادة لجلالته، راجياً لحكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية الشقيق، المزيد من التقدم والازدهار.

ملك الأردن

ولد الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في عمان، في الثلاثين من يناير 1962، وهو الابن الأكبر للملك الحسين بن طلال والأميرة منى الحسين، ولجلالته أربعة إخوة وست أخوات، وهو الحفيد الحادي والأربعون للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

تسلم الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، ملكا للمملكة الأردنية الهاشمية، في السابع من شهر فبراير عام 1999، كان يعلن بقَسَمه أمام مجلس الأمة، العهد الرابع للمملكة، التي كان تأسيسها على يد الملك عبدالله الأول ابن الحسين بن علي، ثم صاغ دستورها جده الملك طلال، ووطد أركانها والده الملك الحسين.

وفي إطار تدريبه كضابط في القوات المسلحة الأردنية، التحق جلالته بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة، بعد عدد من الدراسات المختلفة التحق بالقوات المسلحة الأردنية برتبة ملازم أول، وخدم كقائد فصيل ومساعد قائد سرية في اللواء المدرع الأربعين. 

وفي عام 1987م التحق بكلية الخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون في واشنطن، كما أنهى برنامج بحث ودراسة متقدمة في الشؤون الدولية، في إطار برنامج "الماجسيتر في شؤون الخدمة الخارجية".

وتقلد الملك عبدالله العديد من المناصب، و بجانب خدماته العسكرية كضابط، فإنه تولى مهمات نائب الملك عدة مرات في أثناء غياب جلالة الملك الحسين .

 تولى ولاية العهد بموجب إرادة ملكية سامية صدرت وفقاً للمادة 28 من الدستور الأردني يوم ولادته.

سياسة ملك الأردن

وفقاً للموقع الرسمي للملك عبد الله الثاني فهو يؤمن بأن الأردن هو وارث رسالة الثورة العربية الكبرى، ولذلك يجب أن يظل الأكثر انتماء لأمتيه العربية والإسلامية، والأكثر حرصاً على القيام بواجبه تجاه قضايا الأمتين، وتطلعات أبنائها المستقبلية. وعلى رأس هذه القضايا، القضية الفلسطينية. ومن هنا فقد سار جلالته على طريق والده وأجداده في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، والوقوف إلى جانبهم بكل ما للأردن من إمكانيات وعلاقات مع العالم.

كما استمر في العمل من أجل توحيد الصف العربي وتعزيز علاقات الأردن بأشقائه العرب، وبمختلف الدول الصديقة في أرجاء العالم.

أما على الصعيد الداخلي، فإن ملك الأردن يعطي أولوية قصوى لتعزيز مسيرة الأردن الإصلاحية والديمقراطية في مختلف المجالات، وحماية التعددية الفكرية والسياسية، وتشجيع الأحزاب البرامجية، واحترام كرامة الإنسان وحرياته في التفكير والتعبير والعمل السياسي.

زواج ملك الأردن والملكة رانيا

اقترن جلالته بالملكة رانيا في العاشر يونبو 1993م، ورزق جلالتاهما بنجلين؛ هما سمو الأمير الحسين، ولي العهد، الذي ولد في 28 يونيو 1994م، وسمو الأمير هاشم الذي ولد في 30 يناير 2005م، وبابنتين هما سمو الأميرة إيمان التي ولدت في 27 سبتمبر 1996م، وسمو الأميرة سلمى التي ولدت في 26 سبتمبر 2000م.

الملكة رانيا العبدالله

ولدت رانيا الياسين في 31 أغسطس 1970 وهي ملكة الأردن وزوجة الملك عبد لله الثاني، حصلت على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وفي عام 1991 بعد حرب الخليج ذهبت هي وعائلتها إلى عمان الأردن حيث التقت بالأمير آنذاك عبد الله الثاني.