أشهر مستشفيات في العالم: مباني تحولت لأماكن مليئة بالغموض.. فما القصة؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 يونيو 2021
أشهر مستشفيات في العالم: مباني تحولت لأماكن مليئة بالغموض.. فما القصة؟
مقالات ذات صلة
طائرة مليئة بالمانجو من باكستان متجهة لدبي🥭.. فما القصة؟
أغرب تصاميم المباني حول العالم: واحد منهم يقع في دبي
أغرب المباني حول العالم: هل شاهدتهم المنزل المجنون من قبل؟

يعرف الجميع الشكل الطبيعي للمستشفيات، الذي يشعر الفرد خاصة المريض بالراحة النفسية والاطمئنان بمجرد دخولها، لكن هناك بعض المستشفيات التي تبدو مرعبة لدى البعض، تحمل خلفها قصة حولته من مستشفى لمنبى رعب مليء بالغموض.

سنعرض لكم في التقرير التالي عن قصص أشهر مستشفيات في العالم، تحمل بداخلها الكثير من الخبايا والأسرار، هل تجرؤ على زيارة هذه المباني؟.

أشهر المستشفيات في العالم

مستشفى الدمى في أستراليا

لأول مرة تكون هناك مبنى مستشفى غير مختص لعلاج البشر أو الحيوانات الأليفة، هذه المستشفى التي تسمى مستشفى الدمى، المتواجدة في أستراليا، التي تعرف باسم سيدني فرست دول.

تم إنشاء هذه المستشفى في عام 1913، بغرض إصلاح الدمى التالفة أثناء الحرب العالمية الثانية، إذ توقفت حركة الاستيراد والتصدير، بالتالي قرر إنشاء هذه المستشفى، التي تضم 70 عامل، كلاً منهما منقسم في غرفة بمفرده يقوم بفعل معين.

مازال مبنى المستشفى متواجد حتى الأن، يعمل به أولاد وأحفاد مؤسسيها، حتى تبقى الفكرة دائمة ولا تموت بمجرد رحيلهم عن الحياة.

مستشفى لعلاج الخفافيش

التي تقع في أستراليا، الشهيرة باسم تولغا التي تقدم رعاية للحيوانات الأليفة تحديدًا الخفافيش، حيث يقوم العاملين بالمستشفى بتقديم الرعاية الكاملة للخفافيش.

تقوم المستشفى برعاية الخفافيش الصغار، الذين يعانون من بعض المشكلات عند ولادتهم، من خلال تقديم التطعيمات الخاصة والملابس والأطعمة، حتى يستطيع الاعتماد على نفسه في هذه الحالة يتم إطلاق سراحه من المستشفى.

مستشفى ترانكيل

التي تعتبر أكثر المستشفيات رعبًا في العالم، توجد المستشفى على أرض زراعية ضخمة، تم بناءها لعلاج مرضى الجهاز التنفسي، حيث تم إنشاءها في عام 1907.

تم افتتاح هذه المستشفى لاستقبال المرضى في عام 1985، حيث تم إغلاق المبنى بسبب رؤية العاملين بها، بعض الكرات الملونة تدور على الأرضية خاصة مع قدوم الليل.

من خلال البحث الدقيق، اكتشفوا أن حدث جريمة قتل بهذا المبنى، بعد مشاجرة اتنين من التمريض، أدى إلى مقتل أحدًا منهم بطريقة وحشية.

مستشفى تاونتون

المشهورة بممارسة الأعمال السحر والأفعال الشيطانية، التي تقع في الولايات المتحدة الأمريكية، تم استخدام هذه الطقوس كنوع من الأمراض المزمنة التي يعاني منها المرضى.

لكن بسبب هذه الأعمال، تحول مبنى المستشفى إلى مكان مليء بالأشباح، حيث ظهرت على جدران المستشفى الكثير من الأمور المرعبة، التي أدت إلى مغادرة جميع العاملين بها، بالتالي غلق المستشفى وخلوها من الأشخاص.

ملجأ ترانس للمرضى

واحد من أشهر الملاجئ في الولايات المتحدة الامريكية، الذي تم إنشاءه في عام 1864، ليكون مكان للمرضى الذين تأثروا بسبب الحروب الأهلية التي كانت تحدث في هذه الفترة.

تواجد في هذا المكان الكثير من الضحايا، خاصة من العساكر سواء بفعل فاعل أو بدافع الانتحار، حتى تحول المبنى لمكان مخيف مليء بالأشباح.

مستشفى نوكتون

المتواجدة في إنجلترا، المبنى عبارة عن قصر لأحد النبلاء الذي قرر تحوليه لمستشفى، لكن حدثت مشكلة حولته لمنزل أشباح.

قام هذا الرجل بالاعتداء على أحد المرضيات العاملات في هذه المستشفى، ثم قام بقتلها والتخلص من جثتها في قبو المستشفى، حيث كانت تظهر روحها في الغرفة التي وقعت بها الحادثة، خاصة في منتصف الليل.

من بعدها قرر العاملين بها، الفرار من هذه المستشفى لعدم شعورهم بالأمان بها، حتى أصبحت مبنى خالي من الأشخاص لا أحد يقترب منه.