مي حلمي ومحمد رشاد: قصة حب نهايتها الطلاق والفضائح

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021
مي حلمي ومحمد رشاد: قصة حب نهايتها الطلاق والفضائح
مقالات ذات صلة
رانيا يوسف تدعم الفتيات على صفحتها بسبب هذه القضية.. إليك التفاصيل
طبيب دلال عبد العزيز يطلب من الجمهور الدعاء لها ويكشف عن حالتها الصحية
عيد ميلاد محمد صلاح الـ29: أزمة مادية جعلته أشهر لاعب في العالم

أثارت الإعلامية المصرية مي حلمي وطليقها المطرب محمد رشاد، حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاتهم الجريئة التي كانت مفاجأة للكثيرين.

ظهرت الإعلامية مي حلمي في برنامج شيخ الحارة والجريئة، تقديم المخرجة إيناس الدغيدي الذي يذاع على قناة القاهرة والناس، كشفت الكثير عن حياتها الشخصية خاصة فيما يتعلق بطلاقها من المطرب محمد رشاد الذي كان يجمع بينها قصة حب طويلة ومليئة بالتحديات، لكنها انتهت بالفراق دون التحدث لوسائل الإعلام عن هذه الأسباب.

تحدثت مي حلمي عن كواليس حياتها الزوجية التي جعلت الطلاق الحل الوحيد لانتهاء هذه الخلافات، قالت مي حلمي باكية على الهواء، إنها تعرضت للخيانة الزوجية من حب حياتها، بعد مشاهدتها لرسالة على هاتف زوجها السابق محمد رشاد، لكنها لم تفصح عن تفاصيل الرسالة منعاً لإحراج الطرف الثاني.

بخلاف الخيانة الزوجية، كشفت مي بعض المشكلات النفسية التي سببها لها زوجها السابق محمد رشاد، إذ أوضحت سبب خروجها من أحد القنوات التي كانت تعمل بها، بسبب خناقة طليقها مع مديرها في العمل مما أدى إلى فصلها عن العمل.

محاولة انتحار مي حلمي

بسبب هذه المشكلات النفسية والتوتر التي تحدثت عنه من خلال لقاءها التلفزيوني، أوضحت مي حلمي أنها كانت تنوي الانتحار، أرسلت مي رسالة لزوجها السابق وأفراد أسرتها وأصدقائها، لتودعهم وتعتذر منهم عما بدر منها.

هذا الأمر الذي دفع محمد رشاد للاتصال بها عدة مرات لكنها لم ترد، ذهب للمنزل للاطمئنان عليها لكنها لم تفتح الباب لهم، سرعان ما اتصل بشقيقها حتى يخبره بأنها لم ترد على الهاتف ولم تفتح باب الشقة لهم، أنها تنوي الانتحار.

أكملت مي حوارها عن هذه الأزمة النفسية التي دفعتها لمحاولة الانتحار قائلة:« الخيانة وجعتني، عديت حاجات كتير أوي، ووصلت لمرحلة صعبة من الاكتئاب أنا كانت حياتي لشخص واحد كنت بحاول أخليه ينجح».

أضافت مي أنها كانت لم تريد التحدث عنه من قبل في وسائل الإعلام، خاصة بعد الطلاق لأنها كانت تشعر بالحزن الشديد، لكنها أصبحت تتحدث الأن عن ما حصل في حياتها الزوجية دون شعور بالتوتر والضيق، كما أنها صرحت في حوارها لجريدة الوطن أنه شخصاً ليس له أهمية بالنسبة لها.

لم تنتهي الأسرار الزوجية التي كشفت عنها مي حلمي، قالت إنها تعرضت للإجهاض فترة زواجها بمحمد رشاد، بسبب التوتر والقلق الدائم الذي حرمها من الأمومة ومن صغارها.

مي حلمي ومحمد رشاد: قصة حب نهايتها الطلاق والفضائح

على ما يبدو أن الإعلامية مي حلمي، قررت فتح كافة المشكلات التي كانت سبباً في طلاق الثنائي بعد قصة حب طويلة، استكملت مي حوارها في برنامج شيخ الحارة والجريئة، أنها كانت تتحمل مصاريف زوجها محمد رشاد بسبب ظروفه المالية التي كان يمر بها، فكانت تحول فتح منزلها دون أن يشعر بالعجز لكنه لم يقدر هذا وفقاً لحوارها.

لم يتحمل محمد رشاد هذا الكم الهائل من التصريحات النارية التي تحدثت عنها مي حلمي، رد الفنان محمد رشاد على طليقته بأنه لم يريد كشف المستور والخلافات التي كانت تحدث بينهما حتى لا يفضح أسرار حياته الزوجية السابقة.

وأضاف محمد رشاد أنه من سلوكه الذي تربى عليه من الصغر، عدم الكشف عن الأسرار السرية حفاظاً على الستر، استعان محمد رشاد بالقرآن الكريم والأمثال الشعبية رداً على زوجته قائلا: إن الله حليم ستار وإذا بليتم فأستتروا والسكوت مش ضعف ولكن أتقي شر الحليم إذا غضب.

يذكر أن كان الثنائي بينهما قصة حب طويلة ووجهتهم كثير من التحديات، إذ يعتبر الطلاق الثالث لهما، حيث تم الانفصال الأخير في ديسمبر الماضي بعد الزواج لم يستمر أكثر من عام.