للمرة الثانية: امرأة من نبراسكا تفوز بالجائزة الكبرى في اليانصيب

  • تاريخ النشر: السبت، 09 يناير 2021
للمرة الثانية: امرأة من نبراسكا تفوز بالجائزة الكبرى في اليانصيب
مقالات ذات صلة
السعودية تختار اللون البنفسجي لونًا لسجاد مراسم استقبال ضيوفها
رئاسة الحرمين توثق مقام إبراهيم بأحدث تقنيات التصوير: لقطات نادرة
الشيخ ونجله يؤمان المسلمين في صلاة التهجد: واقعة فريدة تحدث لأول مرة

على خلفية قصص الطفولة طالما حلمنا بأن نصبح أغنياء والعثور على ورقة اليانصيب الرابحة دون جهد وأن تتحول حياتنا ونصبح أثرياء ونغرق في بحر من الأموال، لكن ماذا لو صادفت الورقة الفائزة لمرتين على التوالي! هذا ما حدث وفازت امرأة من نبراسكا بالجائزة الأولى من مسابقة يانصيب الولاية "Pick 5" للمرة الثانية في خمسة أشهر فقط.

وقالت وكالة يانصيب نبراسكا إن مارجريت فوراسيك من ويستون استخدمت أرقام اختيار سريعة عندما اشترت تذكرة لها في 23 ديسمبر، رسم اختيار 5 من متجر Weston 92 BP، وتم إعطاؤها الأرقام 08-13-20-21-27.

تطابقت الأرقام مع جميع الأرقام الخمسة في الرسم مما أكسبها جائزة كبرى بقيمة 138 ألف دولار ويأتي الفوز بعد ستة أشهر فقط من فوز Furasek بالجائزة الكبرى البالغة 94000 دولار من Pick 5 في 21 يوليو وجاءت كلتا التذكرة الفائزة لـ Furasek من نفس المتجر ، كما قال المسؤولون.

وأيضاً قبل بضعة أشهر ربح المواطن الأمريكي البالغ من العمر 67 عاماً، لعبة اليانصيب الفورية "Classic Black" وكانت سبباً في ربحه مبلغ كبير جعله من الأغنياء في لحظات ويقول الرجل الأمريكي، إنه أدمن اللعبة الفورية، عقب فوزه بـ2.5 ألف دولار ، ومنذ ذلك اليوم، أصبح مدمناً لها، وربحت بطاقته الفورية هذه المرة مليوني دولار تصرف فورياً له، لم أصدق ذلك، بتلك الكلمات علق الرجل السبعيني، على فوزه، قائلاً اتصلت بزوجتي وقلت لها لن تصدقي ما حدث معي وعرضت عليها بطاقة اليانصيب الرابحة. لقد اعتقدت بأنني أحلم، ولكنني تنبهت سريعا وتأكدت أنه أمر واقع.

كيف يتم شراء ورقة اليانصيب؟

ورق اليانصيب يعد رمزا للحظ، على الرغم من عدم انتشاره في الفترة الحالية بشكل واسع مثلما كان في خمسينيات القرن الماضي، إلا أن الأجيال السابقة كانت تعيش قيمته في حدوث نقلات كبيرة للبعض أو لمن يلعب الحظ معهم والفوز بالجائزة الكبرى.

وانتقلت فكرة اليانصيب في الآونة الأخيرة وأصبحت متداولة عبر الإنترنت، لكن المشكلة التي ظهرت حالياً أنه تم استغلال هذه الفكرة في عمليات الاحتيال بحجة اليانصيب عن طريق إرسال رسائل بالبريد الإلكتروني للآخرين والقيام بإيهامهم بالفوز في اليانصيب وبمبالغ خيالية تجعل المتلقي يدلي بمعلوماته أحيانا دون انتباه.