خرافات طبية يصدقها البشر أبرزها: الأساطير حول الشيخوخة

  • تاريخ النشر: السبت، 02 أكتوبر 2021
خرافات طبية يصدقها البشر أبرزها: الأساطير حول الشيخوخة
مقالات ذات صلة
أغرب الخرافات التي يصدقها الناس عن الموت؟ 9 خرافات لن تصدقها بسهولة
الأساطير والحكايات العالمية والقصص الخرافية وتغيرها عبر الزمن
10 خرافات يصدقها الناس في دول معينة حول العالم

على الرغم مما قد تكون سمعته فإن شرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا ليس مفتاح الصحة الجيدة. أيضًا إهمال ارتداء المعطف في يوم بارد لن يجعلك مريضًا وغالبًا ما يتم تكرار الأساطير المتعلقة بالصحة كحقيقة.

 على الرغم من أن أي بحث دؤوب على Google سيكشف الحقيقة وراء هذه المغالطات فيما يلي أشهر الخرافات الطبية الأكثر شيوعًا التي تم فضحها.

خرافات طبية

الخرافة الأولى: أمراض الشيخوخة

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية بين عامي 2000 و 2050، سيتضاعف عدد سكان العالم البالغين أكثر من 60 عامًا من حوالي 11% إلى 22% مع وضع هذه الحقيقة في الاعتبار، يصبح من المهم تبديد العديد من الأساطير المرتبطة بالشيخوخة، غالبًا ما يرتبط القلق والأرق والاكتئاب والتهيج والنسيان بالشيخوخة.

تختلف علامات الشيخوخة من شخص لآخر فبعضها يعتبر مؤشرات حاسمة للشيخوخة. ومع ذلك يتم تداول بعض الأساطير على نطاق واسع، مما يثبت أن جميع الحقائق المتعلقة بالشيخوخة ليست صحيحة بالتأكيد. 

  • أسطورة 1: يجب على كبار السن تجنب ممارسة الرياضة

الحقيقة: من الخطأ تمامًا الاعتقاد بأنه لا يجب عليك ممارسة أي نشاط بدني لتجنب التعرض للأذى، صحيح أن المسنين يمكن أن يصابوا لكن هذا لا يعني أن كبار السن لا يستطيعون ممارسة أي نشاط بدني.

من خلال تجنب ممارسة الرياضة البدنية سيشعر كبار السن بالمرض واليأس في الحياة، يمكن أن تساعد التمارين الخفيفة والمشي في الصباح والمساء واليوغا مع الأشخاص في سنهم على البقاء نشيطين ولياقة بدنية.

  • أسطورة 2: كبار السن يحتاجون إلى قسط أقل من النوم:

الحقيقة: نعلم جميعًا أن النوم هو عملية راحة وإعادة تنشيط وتنشيط العقل بغض النظر عن العمر ستحتاج إلى 6-8 ساعات من النوم يوميًا. أي شيء أقل من ذلك سيعرض عقلك وجسمك للخطر ويسبب إجهادًا جسديًا وتعبًا غير ضروريين.

لذلك بغض النظر عن عمرك يجب أن تحصل على قسط كافٍ من النوم وتأكد من النوم والاستيقاظ مبكرًا.

  • أسطورة 3: الاكتئاب شائع بين كبار السن:

الحقيقة: من المفاهيم الخاطئة الكبرى أن الاكتئاب منتشر بين كبار السن، الاكتئاب والقلق والتوتر كلها علامات تدل على أن هناك شيئًا ما ليس على ما يرام. لذلك إذا كان والداك أو أجدادك يعانون من أعراض الاكتئاب فبدلاً من ربطها على أنها مشكلة متعلقة بالعمر حاول التحدث معهم ومعرفة المشكلة وفهم كيف يمكن مساعدتهم.

قد يحدث الاكتئاب بسبب الشعور بالوحدة لذا فإن التحدث إليهم قد يساعد في تحسين الموقف.

الخرافة الثانية: اللقاحات يمكن أن تسبب الإنفلونزا والتوحد
قالت الدكتورة راشيل فريمان المؤلفة المشاركة لكتاب "لا تبتلع علكة! على الرغم من أن الجسم يمكن أن يصاب بحمى منخفضة الدرجة استجابة لأي لقاح فإن الشائعات التي تقول إن لقاح الإنفلونزا يمكن أن يسبب الإنفلونزا كذبة صريحة". 

لقاح الإنفلونزا يحتوي على فيروسات الإنفلونزا الميتة لكنها ماتت، قالت فريمان لـ Live Science في عام 2010: "لا يمكن إحياء فيروس ميت ليسبب الإنفلونزا".

أما بالنسبة للقاحات التي تسبب التوحد فقد بدأت هذه الأسطورة في عام 1998 بمقال في مجلة The Lancet، في الدراسة قال آباء ثمانية من أطفال مصابين بالتوحد إنهم يعتقدون أن أطفالهم قد أصيبوا بهذه الحالة بعد أن تلقوا تطعيمًا ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (لقاح MMR).

منذ ذلك الحين انتشرت الشائعات على الرغم من نتائج العديد من الدراسات، على سبيل المثال: وجدت دراسة أجريت عام 2002 في مجلة نيو إنجلاند الطبية على 530.000 طفل عدم وجود صلة بين التطعيمات وخطر إصابة الطفل بالتوحد.
لسوء الحظ فإن استمرارية هذه الأسطورة تستمر في التهام الوقت وتمويل الدولارات التي يمكن استخدامها لتحقيق تقدم في مرض التوحد، بدلاً من إثبات مرارًا وتكرارًا أن اللقاحات لا تسبب الحالة كما قال فريمان الذي يبحث أيضًا في حالات الأطفال. 

  • الخرافة: المكملات تجعلك دائمًا أكثر صحة

أظهرت الدراسات أن مكملات الفيتامينات قد لا تكون غير فعالة فحسب، بل قد تكون خطيرة أيضًا على سبيل المثال: أظهرت دراسة نُشرت في عام 2016 أن بعض النساء الأكبر سنًا اللائي يتناولن مكملات الكالسيوم قد يواجهن خطرًا متزايدًا للإصابة بالخرف.

وفي مراجعة ضخمة لمدة 20 عامًا من الأبحاث التكميلية المنشورة في عام 2015 وجد الباحثون أن تناول جرعات عالية من الفيتامينات قد يكون مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

بصرف النظر عن هذه المخاطر المحتملة على المدى الطويل، أشارت التقارير إلى أن المكملات يمكن أن تسبب أضرارًا على المدى القصير أيضًا.

وجد تقرير نُشر في عام 2016 أن رجلاً في ولاية بنسلفانيا تناول مكملات الأيورفيدا العشبية أصيب بتسمم بالرصاص، أظهر تقرير آخر نُشر أيضًا في عام 2016، إن صبيًا يبلغ من العمر 4 سنوات في إنجلترا ذهب إلى غرفة الطوارئ بعد تناول عدد كبير من المكملات الطبيعية وتطور حالة تسمى تسمم فيتامين د.

قال فريمان في عام 2010: "لا تتطلب إدارة الغذاء والدواء أن يتم تنظيم المكملات الغذائية بنفس طريقة تنظيم الأدوية والتي يمكن أن تكون مشكلة حقيقية".

ونتيجة لذلك لم تتم دراسة سلامة العديد من المكملات الغذائية بدقة علاوة على ذلك يمكن أن تحتوي زجاجات المكملات على ادعاءات لا أساس لها وحتى ارتكاب أخطاء في توصيات الجرعات.

وقالت إنها فكرة أفضل أن تحصل على الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى من تناول طعام حقيقي بدلاً من تناول حبوب/ قال فريمان: "حبة فيتامين ليست هي الحل والأكل الصحي بشكل عام هو الحل".

الخرافة الرابعة: الطقس البارد يجعلك مريضاً
قال فريمان لـ Live Science إن هذه الأسطورة شائعة في جميع أنحاء العالم، لكنها ليست صحيحة وقد أظهرت الدراسات أننا قد نشعر بمزيد من أعراض البرد - حقيقية أو خيالية - عندما نشعر بالبرودة، لكن درجة الحرارة نفسها لا تجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات.

وقد عُرف هذا منذ عام 1968 على الأقل عندما أظهرت دراسة في مجلة نيو إنجلاند الطبية ما حدث عندما عرّض الباحثون الأشخاص الذين يعانون من البرد لفيروس الأنف سبب واحد لنزلات البرد.

اتضح أنه سواء كانوا يرتجفون في غرفة متجمدة أو في حمام جليدي، لم يكن الناس أكثر عرضة للإصابة بالمرض بعد استنشاق الجراثيم الباردة مما كانوا عليه في درجات حرارة مريحة.

قال فريمان إن الهواء البارد أيضًا لا يُحدث فرقًا في وقت تعافي الأشخاص من البرد في الواقع، على الرغم من أن البحث لا يزال في مراحله الأولى من المحتمل أن التعرض للبرد قد يساعد جسمك بطريقة ما، على حد قولها.

ومع ذلك من غير الواضح كيف يمكن أن تؤثر الظروف الباردة على الجراثيم نفسها، أظهرت الأبحاث أن سببين شائعين لنزلات البرد فيروسات الأنف والفيروسات التاجية قد يزدهران في درجات حرارة منخفضة وأن الأنفلونزا قد تنتشر بشكل أكثر فاعلية في ظروف البرد والجفاف.

يتكهن بعض العلماء بأن نزلات البرد أكثر شيوعًا في الأشهر الباردة لأن الناس يبقون في الداخل أكثر ويتفاعلون بشكل وثيق مع بعضهم البعض ويمنحون الجراثيم المزيد من الفرص للانتشار.