قصة مزارع أمريكي دفع ثمن أدوية أشخاص لا يعرفهم لسنوات

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2023
قصة مزارع أمريكي دفع ثمن أدوية أشخاص لا يعرفهم لسنوات
مقالات ذات صلة
أعذار مجنونة استخدمها هؤلاء الأشخاص للتهرب من دفع الفواتير
هذه الموزة ليست للأكل وثمنها يصل إلى 120 ألف دولار أمريكي
حقيقة تهرب «سوتس بالعربي» من دفع ثمن أزياء بقيمة 2 مليون و700 ألف جنيه

لسنوات، ظل مزارع أمريكي من بلدة جيرالدين الصغيرة في ولاية ألاباما، يدفع فواتير الأدوية للغرباء مع الحفاظ على أفعاله الخيرية في طي الكتمان. الآن وقد أصبح مجتمع البلدة التي كان يعيش بها، على دراية بحقيقة العمل الخيري الرائع للرجل بعد وفاته، فقد اختاروا التبرع على شرفه ومواصلة أنشطته الخيرية، تكريماً له واستمراراً لعمله الإنساني. 

وفقًا لصحيفة الغارديان، بدأ هودي تشايلدرس وهو مزارع ومحارب قديم في سلاح الجو الأمريكي، حملته الخيرية المجهولة عندما دخل إلى متجر للأدوية في بلدته جيرالدين في عام 2012 وعلم من المالك أن بعض العائلات لا تستطيع أحيانًا الدفع مقابل أدويتهم. لذا يغادرون دون الحصول عليها.

يتذكر بروك ووكر، مالك متجر جيرالدين للأدوية، قول تشايلدرس، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست "لا تخبر أحدًا أن المال جاء مني، إذا طلبوا معرفة من وراء ذلك، فقط أخبرهم أنها نعمة من الله".

دفع المزارع منذ ذلك الوقت إلى صيدلية الحي الذي يسكنه 100 دولار شهريًا، لمساعدة أي شخص لا يستطيع دفع ثمن الوصفات الطبية. وعلى الرغم من صعوبة التنقل في الأشهر الأخيرة من حياته، لمرضه، فقد اضطر هودي إلى إخبار ابنته بما يفعله، حتى تتمكن من دفع الأموال إلى الصيدلية، بدلاً منه.

في 1 يناير، توفي تشايلدريس. لكن أحباءه وأصدقاءه ومعجبيه قدموا تبرعات لصندوق خيري، لكي تستمر أعماله الصالحة لسنوات قادمة. ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، وصفته عائلته بأنه رجل متواضع يحب الله ويرسل بطاقات مكتوبة بخط اليد بها كلمات رقيقة، إلى أصدقائه وعائلته ومعارفه ويتشارك الخضار الذي يزرعه في حديقته مع الجيران.