عرض رسالة صاغها بطل تيتانيك الحقيقي للبيع في مزاد بمبلغ خيالي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 04 نوفمبر 2020
عرض رسالة صاغها بطل تيتانيك الحقيقي للبيع في مزاد بمبلغ خيالي
مقالات ذات صلة
السعودية تختار اللون البنفسجي لونًا لسجاد مراسم استقبال ضيوفها
رئاسة الحرمين توثق مقام إبراهيم بأحدث تقنيات التصوير: لقطات نادرة
الشيخ ونجله يؤمان المسلمين في صلاة التهجد: واقعة فريدة تحدث لأول مرة

كشفت عدد من التقارير الصحافية عن البدء في بيع رسالة مؤثرة صاغها بطل تيتانيك الذي ضحى بحياته لإنقاذ الآخرين، في مزاد علني بمبلغ 65 ألف دولار.

وفي التفاصيل كتب الرسالة جون هاربر، راعي أحد الكنائس في لندن وهو أرمل كان يسافر مع أخته وابنته البالغة من العمر 6 سنوات.

وقال البائع أندرو ألدريدج من دار Henry Aldridge and Son للمزادات، لشبكة فوكس نيوزإنه بينما تم وضع ابنة وأخت هاربر في قارب نجاة، بقي القس على متن تايتانيك وأعطى سترة النجاة الخاصة به لأحد الركاب الآخرين، ويقال بعد ذلك أن القس البالغ من العمر 39 عاما، استمر في الوعظ حتى اختفى في المياه المتجمدة.

وتضمنت الرسالة شكرا من القس هاربر من هيوستن إلى زميله الأخ يونغ، على مساعدته قبل رحيل هاربر إلى الولايات المتحدة مكتوبة على قرطاسية تيتانيك، الرسالة مؤرخة 11 أبريل 1912، وتم إرسالها بالبريد من كوينزتاون، إيرلندا عندما نقلت تايتانيك الركاب هناك في ذلك اليوم.

وكشف التقرير أن هاربر، كتب: "أقوم بكتابة هذه السطور قبل أن نصل إلى كوينزتاون لأؤكد لك أنني لم أنسك ولا سيما لطفك عندما كنا في الشمال".

ومن المقرر أن يتم بيع الخطاب في المزاد في 14 نوفمبر، مع تقدير ما قبل البيع من 38850 دولارا أمريكيا إلى 64750 دولارا أمريكيا.

تياتنك

ليست هذه أول الأشياء التي يتم بيعها من بقايا تيتانيك، ففي عام 2017، بيعت رسالة تم انتشالها من جثة أحد ضحايا تيتانيك، في المزاد بمبلغ 166 ألف دولار.

كما بيع السدس آلة فلكية تستخدم لتحديد التوقيت وفروقه والذي استخدمه قبطان سفينة الإنقاذ كارباثيا بأقل من 97 ألف دولار في عام 2016، كما بيع كوب قدمته الناجية من تيتانيك مولي براون إلى قبطان كارباثيا مقابل 200 ألف دولار في عام 2015.

أسرار عن تيتانيك

 وفي تقرير سابق لموقع ذا انسايدر، تم الكشف عن الكثير من أسرار السفينة الغارقة، منها إنه  تم العثور على حطام السفينة استغرق 73 عامًا، حيث عثر عليها الدكتور روبرت بالارد والعالم جان لوي ميشيل على بقايا تيتانيك في 1 سبتمبر 1985، عدد ركاب الدرجة الثالثة كان ما بين 700 إلى 1000 راكب، وكانوا يستخدمون حوضين استحمام فقط، وكانت السفينة تحمل حوالي 13 من الأزواج الذين قرروا الاحتفال بشهر العسل في السفينة تيتانك.

ليس هذا كل شيء بل لم يتم الإعلان عن وفاة أحد موسيقيي السفينة رسميًا حتى عام 2000، وهو روجر بريكو لاعب التشيلو في تيتانيك وكان عمره 21 عامًا فقط عندما مات أثناء غرق السفينة، واعتمد العاملين على بصرهم لأن المناظير كانت في الخزانة ولم يتمكن أحد من ايجاد المفتاح، حيث تم استبدال الضابط المسؤول عن المخزن في السفينة في اللحظة الأخيرة، ونسي تسليم المفتاح التي تحتوي على مناظير السفينة.

من المحتمل أن الطاقم لم يكتشف جبل الجليد في الوقت المناسب بسبب عدم وجود المناظير، وبحسب نتائج التحقيقات الاستقصائية لعام 1912، فطاقم السفينة رأى الجبل قبل الاصطدام بـ37 ثانية فقط، وفي بداية بناء السفينة تيتانيك مات ثمانية أشخاص.