شاهد: مذيع قناة العربية يجرب شريحة إيلون ماسك للتحكم بالدماغ إفتراضياً

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020
شاهد: مذيع قناة العربية يجرب شريحة إيلون ماسك للتحكم بالدماغ إفتراضياً
مقالات ذات صلة
لماذا يجب أن تتجنب وضع الهاتف المحمول في جيبك؟
علماء يبتكرون كمامة تعقم نفسها ذاتياً من خلال شاحن الهاتف
بـ"صوت السعال": جامعة سعودية تطور تقنية جديدة للكشف عن كورونا

تسبب الإعلان رجل الأعمال إيلون ماسك عن شريحة إلكترونية للمخ في جدل كبير حول العالم، لذلك قرر مذيع قناة العربية طاهر بركة في خوض تجربة افتراضية لـشريحة نيورالينك Neuralink الداعمة للعقل البشري.

شريحة نيورالينك Neuralink

التجربة الافتراضية عرضت نموذج تخيلي للعقل البشري المزود بهذه الشريحة خلال الاستماع إلى الموسيقى، وعرض بركة خلال الفقرة تجربة التحكم عن بعد في بعض الأشياء المحيطة به مثل مستوى الإضاءة أو إجراء اتصال بمعد البرنامج حسام كيروز بالاعتماد على الشريحة الداعمة للعقل.

الهدف في الفقرة هو استعراض طريقة عمل الشريحة الداعمة للعقل البشري والتي تسمح للإنسان بالتحكم في الأجهزة المحيطة به عن طريق التفكير بها فقط دون الحاجة إلى لمسها أو استخدام تطبيقات مختلفة للتحكم بها.

التجربة أجرت مقارنة بين إمكانيات الإنسان العادي الحالية في التعامل مع مختلف الأشياء في حياته حالياً وبين المستقبل عندما يتم تطبيق استخدام شريحة نيورالينك والتي تجعل الحياة أسهل كثيراً لكن الأمر يتضمن الكثير من المخاطرة حيث تتيح الشريحة التحكم بالأشياء والتواصل مع المحيطين بطريقة متطورة ومرعبة حقاً.

شريحة إيلون ماسك

الجدل هو شريحة نيورالينك  بدأ مع إعلان إيلون ماسك عن تقنيات ربط أجهزة الكمبيوتر بالدماغ البشري، حيث جرت المرحلة الأولى من التجارب على الحيوانات وعرض ماسك خلال المؤتمر بعض الخنازير التي جرت عليها نماذج أوّلية للروابط العصبية، وهي شريحة دائرية صغيرة يمكن تثبيتها في الجمجمة، مزروعة في أدمغتهم.

لكن هناك بعض العوائق التي تعيق تنفيذ هذا المشروع أبرزها طريقة إدخال الأسلاك الرقيقة إلى الجمجمة حيث يتم الاعتماد على أسلاك دقيقة أرق من خصلة شعر الإنسان لذلك يتم العمل حالياً على تطوير روبوتات صغيرة يمكنها ربط القطب الكهربائي بالجمجمة من خلال عملية جراحية تكون مكثفة مثل جراحة تصحيح النظر بالليزك.

هذه التقنية لا تستخدم فقط لجعل حياة البشر أسهل بل لها استخدامات طبية عديدة حيث يمكن الاستفادة منها في التحكم بأمراض عصبية عديدة مثل الصرع ومشاكل العمود الفقري والمصابين بالشلل النصفي وغيرها.

وعلى الرغم من أن الفكرة بالكامل لا تزال في إطار التجارب الطموحة إلا أن أحداً لا يعلم ماذا قد يحدث في المستقبل؟