بعد 29 عاماً من ضياعه: رجل يستعيد خاتم والده المميز

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 مارس 2021
بعد 29 عاماً من ضياعه: رجل يستعيد خاتم والده المميز
مقالات ذات صلة
صور تم التقاطها في الوقت والمكان المناسب : ستجعلك تقف أمامها كثيراً
فنان يحول الشوارع المملة لأماكن ساحرة: الصور ستجعلك تشك في الواقع
ما هو الشيء الذي يكون لونه أسود ثم يتحول للأبيض عند تعرضه للنار؟

يتمكن العديد من الأشخاص في العثور على أمور فقدوها منذ سنوات بعيدة بمحض الصدفة حول العالم.

مؤخراً، كشفت صحيفة ذا صن البريطانية وعدد آخر من الصحف أن رجل من ولاية كنتاكي الأميريكية، استطاع استعادة خاتم فقده قبل 29 عاماً بعدما عثر عليه شخص، وأعاده إليه بمساعدة مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي التفاصيل الغريبة لعودة الخاتم، كان قد عثر  عليه ريكس مورمان من مقاطعة بريكنريدج على جانب طريق، منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، عندما تعطلت دراجته النارية، ووجد أن الخاتم خاص بحفل تخرج خاص بمدرسة بوليت الثانوية المركزية لعام 1987.

حول العالم

ووجد الرجل أن الخاتم نقش عليه اسم غوردون لي سميث على الخاتم، ولكنه لم يتمكن من إيجاد مالكه.

وقد حاول ريكس الاتصال بالمدرسة في لويزفيل والبحث عن غوردون في دليل الهاتف، لكنه لم يتمكن من العثور على مالك الخاتم الذي ظلّ لسنوات محفوظا في درج خاص.

ولكن قرر ريكس بالانضمام إلى منصات التواصل الاجتماعي للاستعانة به للبحث عن غوردون، حيث نجحت خطته في النهاية وتوصل لصاحب الخاتم، وتواصل الرجلان.

وبحسب غوردون الذي استعاد الخاتم، فإنه كان هدية من والده، وقد أبقى مسألة ضياعه في عام 1992 سرا.

خاتم ثمين

وفي وقت سابق من العام الماضي، عثرت طفلة أمريكية، على خاتم مفقود منذ 46 عاماً على شاطىء إنديانا الأمريكية، وذلك في قصة غريبة تشبه القصص الخاصة بالأطفال التي نسمع عنها عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة.

وفي التفاصيل، فقد عثرت الطفلة على الخاتم اثناء تواجدها على الشاطىء، بصحبة جدتها سوزان حيث إنها كانت تبني قلعة من الرمال مع ابن عمها لتعثر على الخاتم، معتقدة في البداية أنه إحدى الألعاب البلاستيكية التي تعمد جدتها إلى إخفائها في الرمال ليعثر عليها الأطفال، وبعرضها الأمر على جدها أكد لها أنه حقيقي وليس لعبة.

يقول الجد الذي شهد الواقعة أن الخاتم ينتمي لمدرسة جاسبر الثانوية، وحمل أحرف «S.A.W.» ويعود تاريخ إلى عام 1974، وهو العام ذاته الذي التحقت جدة الطفلة فيه بالمدرسة، وبالتواصل مع جدة الطفلة التي فتحت إحدى كتب صور الطلاب السنوية، رجحت أن الخاتم يخص زميلها سام فاغنر بالمدرسة.

وبينما كان يروي الجد الأمر لرئيسه في العمل تبين أن موظفاً معهما على صلة بفاغنر، وبدورها اتصلت العائلة بفاغنر الذي تبين أنه يعيش مع زوجته سوزان في أيرلندا ويعمل هناك منذ فترة طويلة.

السوشيال ميديا

أكدت سوزان أنها وبينما كانت تمشى على هذا الشاطئ مع صديقها سام في عام 1974 سقط منها الخاتم وفقد في الرمال، ولم يستطيعا العثور عليه فاشترت له آخر، وأشارت عائلة الطفلة إلى أنها تخطط للالتقاء قريباً بسوزان وفاغنر لإعادة الخاتم لهما.

 عندما سمع سام أنه تم العثور على الخاتم بعد كل هذه السنوات لم يصدق الأمر في البداية وتوقع إنها خدعة، ولكن حين عرف الحقيقة وماحدث، اعرب عن سعادته خاصة إن الواقعة أعادت له العديد من الذكريات الجيدة والمميزة.

خاتم

في وقت سابق من العام الماضي، أيضاً كانت موظفة في متجر في كاليفورنيا فقدت خاتمها الماسي أثناء العمل ولكن في تصرف جيد أعاد لها الإرث الثمين عندما وصل أحد العملاء إلى المنزل ووجده في حقيبته.

قالت جينا فورد الموظفة في Home Goods in Elk Grove إنها كانت تعمل مؤخرًا عندما أدركت أن خاتمها الماسي الذي أعطته لها جدتها الكبرى لم يعد في إصبعها.

وفي تصريحات فورد لتلفزيون KOVR-TV قالت: "نظر فريقي بالكامل في المكان الذي أعمل فيه و في جميع أنحاء المتجر ونظرنا إلى الكاميرا ولكني لم أعثر عليه وتوقعت أنني فقدت الخاتم إلى الأبد وكنت حزينة جداً كونه هدية من جدتي الكبرى ولم أتوقع أن يعود إلى مرة ثانية".