يعاملونني كأخ : عامل الحياة البرية يُظهر علاقته غير العادية مع الأسود

  • تاريخ النشر: السبت، 16 يناير 2021
يعاملونني كأخ : عامل الحياة البرية يُظهر علاقته غير العادية مع الأسود
مقالات ذات صلة
نجوم الفن يتضامنون مع أحداث فلسطين: كلنا معكم يا أبناء الكرامة
محمد صلاح يتعرض للهجوم بسبب أحداث حي الشيخ جراح
لعبة نيوتن: منى زكي تطرح قضية زوجية في مسلسلها.. إليك التفاصيل

قام ممول سويسري ترك وظيفته لرعاية فخر أسود في جنوب إفريقيا ونشر صور مرعبة تظهره وهو يقترب وشخصيًا من الحيوانات الشرسة.

تُظهر اللقطات المقلقة أن دين شنايدر يقف بهدوء لتحية ثلاث قطط كبيرة تأتي من العشب الطويل وتطرحه على الأرض وكان العرض المكون من 27 عرضًا ناجحًا للغاية في الحياة التجارية التقليدية لكنه قرر أن يتبع شغفه بالدفاع عن الحياة البرية.

محمية طبيعية

اليوم يعيش في محمية للحياة البرية في جنوب إفريقيا التي يديرها ويشارك بانتظام صورًا ومقاطع فيديو رائعة له وهو يمرح مع حيوانات برية يُفترض أنها خطرة عبر Instagram.

يقول دين: "لن أسميها اللعب بالأسود لأنك تعيش أكثر مع الأسود وأن تكون جزءًا من فخرهم" و أضاف: "ونعم جزء منها بالطبع هو اللعب مثلما نحب البشر أيضًا أن نلعب مع بعضنا البعض ولكن هناك الكثير من المواقف الخطيرة الأخرى التي أنا أيضًا جزء منها وهذا هو السبب في أنني في الواقع لا أحب الترويج لما أفعله مثل اللعب مع الأسود وإنها بالتأكيد ليست فكرة جيدة أن تلعب بالأسود! "

على الرغم من حقيقة أنه يقضي معظم أيامه منذ انتقاله إلى جنوب إفريقيا وهو يمرح مع الوحوش القوية اللطيفة يقول دين إنه لم يخاف أبدًا.

ويوضح: "اللحظة التي أبدأ فيها بالخوف منهم هي اللحظة التي سأتوقف فيها عن السير هناك، لأن الخوف هو آخر شيء يجب أن تظهره عندما تكون حولهم وإنها على أي حال حقيقة أننا نخشى فقط ما لا نعرفه وبمجرد أن تعرف شيئًا ما أو تدرك موقفًا ما، على الرغم من أن الموقف قد يكون خطيرًا ، فأنت لست خائفًا منه".

الأسود

وتابع: "مع الأسود أعرف بالضبط كيف يفكرون وكيف يعملون أنا أتواصل معهم باستمرار عندما أقضي الوقت معهم. لذلك لم يكن هناك موقف كنت فيه خائفًا حتى عندما يؤذونني وأن تتأذى من قبل أسد أثناء قضاء الوقت معهم أمر طبيعي تمامًا".

ومع ذلك حتى دين توقف عن التفاعل مع الحيوانات البرية حقًا لا يمكنك بالتأكيد أن تسحبه في البرية ولن يكون هذا ممكنًا أبدًا لأن الضباع تعيش أيضًا في العشائر وإذا كان هناك شيء ما يمكن أن يشكل تهديدًا لهم أو هناك شيء يأكلونه من حولهم، فسوف يقتلكون.

وقال: "كما هو الحال مع الأسود وحتى مع حيواناتي، بغض النظر عما إذا كانت خارج الأسر أم لا إذا كنت ستدخل هناك إلى دكستر والفخر أو تشاكي الضبع بمفردك فمن المحتمل أن يقتلكوا ولا يهم إذا كانوا في البرية أو في الأسر".

وتابع: "لا يمكنك الذهاب إلى عشيرة الضبع أو فخر الأسد ببساطة ببعض الكلام والحركات التي تحاول الحصول على جزء منها وعليك أن تتطور فيه عليك أن تعرفهم من الصغر وبعد ذلك يمكنك القيام بأشياء من هذا القبيل وإلا فإن هذا لن ينجح أبدًا".

بشكل مثير للدهشة لم يتدرب دين أبدًا أو حتى يتدرب قبل أن يعلق بحيواناته وإنه طبيعي مائة بالمائة، إنهم ينظرون إلي كأخ، مثل جزء من أسرتهم هكذا وصف علاقته بهم.

ويسارع دين إلى الإشارة إلى أن دوره ليس دور شخصية مرجعية في عيون الحيوان ولا ينظرون إليّ كمعلم أو رئيس، ولا توجد فرصة لإخبار دكستر أو أحد حيواناتي بالسير هناك أو الجلوس أو القيام بهذا وذاك سوف ينظرون إلي ويفكرون مثل ما يتحدث عنه هذا الرجل.

تدريب الحيوانات

أنا لا أقوم بتدريب هذه الحيوانات، أنا فقط أعيش معهم يقول دين إن التواصل هو المفتاح: "أتعلم لغتهم وأتحدث بلغتهم واعتمد معظم الوقت على لغة الجسد بالطبع لأن كل حركة تقوم بها تشبه كلمة أو جملة، لذلك حتى عندما تحرك مقل عينيك أو رأسك في اتجاه معين بينما لا يتحرك باقي جسمك فهذا يعني بالفعل شيئًا وهذا بالفعل علامة لهم".

وهي في الواقع لغة الجسد التي تصنع السحر كلما فهمتهم زادت قدرتك على التواصل معهم بوضوح أعتقد أن هذا هو السر هكذا أوضح في حديثه الصحفي.

تعرف الحيوانات بالضبط من يشغل هذا المنصب وما الذي يتعين عليهم القيام به، إنهم يعرفون أيضًا بالضبط متى يفعلون شيئًا خاطئًا.

وقال دين `` أقوم ببناء جمهور كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، هذا مهم للغاية لأن مهمتي الرئيسية هي جلب الحيوانات إلى قلوب الناس لإلهام الناس وتثقيفهم على مستوى العالم حول مملكة الحيوان وكل شيء يتجه نحو سبب مهمتي وهي الحيوانات".

ومع ذلك فقد ثبت أن احتياطيه هو مشروع مكلف وإن صيانة واحة هاكونا ميباكا مصحوبة بتكاليف باهظة يتضمن ذلك بناء المعسكرات وإطعام الحيوانات ودفع فواتير الأطباء البيطريين وغير ذلك الكثير.

وأوضح لدي أيضًا مشروع محدد يسمى مشروع "Live Wild" تبلغ مساحتها الإجمالية 360 متر مربع وأريد المساهمة بالجزء الرئيسي من ممتلكاتي (300 متر مربع والذي سيكون الجزء الخلفي من المزرعة في فخر الأسد حتى يتمكنوا من العيش والصيد بأنفسهم والعيش في البرية بقدر الإمكان.

وقال "لكن للقيام بذلك أحتاج إلى بناء سياج ثانٍ حول سور التصاريح وإلا فلن أحصل على إذن للقيام بذلك وعلى الرغم من التحديات فإن دين سعيد بخيارات حياته ومن غير المرجح أن يعود إلى عالم التمويل الحاد في أي وقت قريب".

يقول "كسب المال ممتع ويمكنك شراء الكثير من الأشياء ولكن هذه الأشياء تجعلك سعيدًا فقط لفترة معينة، أثناء بناء شيء ما من خلال شغفك الخاص فإن الشيء الذي يحدث فرقًا على هذا الكوكب، سيجعلك سعيدًا مدى الحياة ولهذا قررت بعد ذلك الانتقال إلى جنوب إفريقيا لتكريس وقتي وأموالي وكل ما أنا عليه للحيوان العالمية".