هل تزعجك شقاوة طفلك؟ هذا الحل العملي ربما يكون مجدياً

  • تاريخ النشر: الجمعة، 28 فبراير 2020
هل تزعجك شقاوة طفلك؟ هذا الحل العملي ربما يكون مجدياً
مقالات ذات صلة
شعوب العالم تجتمع لمساندة الشعب الفلسطيني.. لقطات لإنقاذ غزة من القصف
ما هو الشيء الذي يكون داخل وخارج الغرفة في نفس الوقت؟
سيدتان تقفزان من الطابق التاسع للهروب من الحريق: لحظات تحبس الأنفاس

هل طلبت من طفلك في وقت سابق أن يفعل شيئاً وتجاهلك؟ أو طلبت منه التزام الهدوء في مكان ما، لكنه لم يستجيب لك؟ إذا تعرضت لمثل هذه المواقف من قبل فأنت ليس الوحيد، إذ يعاني معظم الآباء والأمهات من شقاوة الأطفال.

للتغلب على مثل هذا السلوك، قررت سيدة من ولاية تكساس الأمريكية، معاقبة ابنها بطريقة غير معتادة، إذ أجبرته على أداء تمارين الضغط في دورة مياه داخل أحد مراكز التسوق.

فعندما دخلت مولي ودين دورة المياه بأحد المتاجر، وجدت الأم نيكي هاربر تعاقب ابنها البالغ 10 عاماً. وعلى الفور، التقطت ودين صورة للواقعة ونشرتها عبر موقع فيسبوك وعلقت عليها بكلمات مشيدة بسلوك الأم.

هل تزعجك شقاوة طفلك؟ هذا الحل العملي ربما يكون مجدياً

في الصور، تظهر الأم واقفة في دورة مياه وممسكة بيدها طفلها الآخر، في الوقت الذي تشرف فيه على طفلها الذي يقوم بتمارين الضغط عقاباً له على تصرفاته.

وفي تصريحات لها لشبكة سي إن إن الأمريكية، قالت نيكي إنها بينما كانت تتجول في المتجر، فعل طفلها كينجستون ما يفعله غيره من الأطفال في سن 10 سنوات، إذ بدأ يمسك البضائع المعروضة ويزعج شقيقه، رافضاً الاستماع لها.

وذكرت أنها بعدما منحته الفرصة الكاملة لإنهاء ما يفعله، قررت التصرف بنفسها لتعديل الطريقة التي يستجيب بها لنصائحها. وبالفعل اصطحبته معها إلى دورة المياه وطلبت منه القيام بالضغط 10 مرات، وحذرته من القيام بالمزيد في حال عدم استجابته لما تقول.

وبعد إتمام التمارين، غسل كينجستون يديه وخرج مع أسرته إلى المتجر. لكن هذه المرة كانت مختلفة كثيراً عن سابقتها، إذ لم يلمس الطفل المعروضات وظل هادئاً إلى أن انتهت الأسرة من التسوق.