مرض نادر: يسبب تحول الأصابع إلى اللون الأبيض أو الأزرق

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أبريل 2021
مرض نادر: يسبب تحول الأصابع إلى اللون الأبيض أو الأزرق
مقالات ذات صلة
التفاح الأخضر: تناوله على وجبة السحور ولاحظ ماذا سيحدث لجسدك
زيادة الملح في الطعام يصيبك بفيروس كورونا
كوب من الماء الساخن بعد وجبة الإفطار يساعدك على إنقاص الوزن

متلازمة رينود، المعروفة أيضاً بظاهرة رينود، هي حالة طبية نادرة تحد من وصول الدم إلى أصابع اليد وأحياناً إلى أصابع القدم، مما يتسبب في تحولها مؤقتاً إلى اللون الأبيض أو الأزرق.

متلازمة رينود

سُميت على اسم الطبيب Auguste Gabriel Maurice Raynaud، الذي وصفها لأول مرة في أطروحة الدكتوراه عام 1862 ويمكن وصف هذه الحالة النادرة بأنها رد فعل مبالغ فيه على منبهات مثل البرد أو الإجهاد.

في الحالة الأولى، يحاول الجسم الحفاظ على الحرارة عن طريق إبطاء تدفق الدم إلى أبعد النقاط في الجسد، مثل الأصابع وللقيام بذلك، تنقبض الشرايين الصغيرة التي تحمل الدم إليها، مما يتسبب في تحول الأطراف مؤقتاً إلى اللون الأبيض ثم اللون الأزرق، بسبب نقص الأكسجين لفترة طويلة في المنطقة المصابة.

عادة ما تستمر ظاهرة رينود حوالي 15 دقيقة ولكن يمكن أن تستمر لعدة ساعات وبعد ذلك ترتخي الشرايين ويصل الدم مرة أخرى إلى أطراف الشخص المصاب، يحدث الألم أحياناً أثناء هذه النوبات ولكنه عادةً ما يكون مجرد إحساس بالوخز في المنطقة المصابة وبعد ذلك تتحول الأصابع إلى اللون الأحمر الفاتح، قبل أن تعود إلى لونها المعتاد. [1]

أسباب متلازمة رينود

أسباب ظاهرة رينود غير معروفة، لكن يشتبه في أن كلا من التحكم غير الطبيعي في الأوعية الدموية وحساسية الأعصاب للتعرض للبرد من العوامل المساهمة.

ترتبط التغيرات اللونية المميزة للأصابع جزئياً بالتضيق الأولي للأوعية الدموية بسبب تشنج العضلات الصغيرة في جدار الأوعية، متبوعاً بتمدد مفاجئ، مما يؤدي أيضاً إلى تضييق غير طبيعي في الأوعية الدموية.

عوامل الخطر في ظاهرة رينود

تشمل عوامل الخطر لظاهرة رينود في الإصابة بأمراض المناعة الذاتية الروماتيزمية مثل تصلب الجلد والذئبة الحمامية الجهازية ومتلازمة شوغرن ومرض النسيج الضام المختلط والتهاب المفاصل الروماتويدي.

أعراض وعلامات ظاهرة رينود

تعتمد أعراض متلازمة رينود على شدة وتكرار ومدة تشنج الأوعية الدموية، معظم المرضى الذين يعانون من مرض خفيف يلاحظون فقط تغير لون الجلد عند التعرض للبرد وقد يعانون أيضاً من وخز خفيف وخدر في الأماكن المصابة.

تتهيج الأعصاب الحسية بسبب نقص الأكسجين ويمكن أن تسبب ألماً في الأصابع المصابة، نادراً ما يؤدي ضعف إمداد الأنسجة بالأكسجين إلى تقرح أطراف الأصابع ولكن يمكن أن تصاب الأصابع المتقرحة بالعدوى مع استمرار نقص الأكسجين ويمكن أن تحدث الغرغرينا في الأصابع.

تشمل المناطق الأقل شيوعاً في الجسم التي يمكن أن تتأثر بمتلازمة رينود هي الأنف والأذنين واللسان، في حين أن هذه المناطق نادراً ما تتطور إلى تقرحات، إلا أنها يمكن أن تترافق مع إحساس بالخدر والألم.

الاختبارات المستخدمة لتشخيص ظاهرة رينود

في بعض الأحيان، يمكن رؤية أنماط معينة في الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) المجاورة لأظافر المرضى باستخدام أداة عرض مكبرة، حيث يمكن أن تشير الأنماط الشعرية غير الطبيعية لطي الظفر إلى احتمال وجود حالة روماتيزمية مرتبطة ومع ذلك لا يوجد اختبار دم واحد لمساعدة الطبيب في تأكيد التشخيص.

يمكن للطبيب طلب اختبارات دم معينة، على سبيل المثال، معدل الترسيب وعامل الروماتويد ومستويات هرمون الغدة الدرقية ومستويات البروتين وذلك لاستبعاد الأمراض الروماتيزمية واضطرابات الغدة الدرقية.

عادة المرضى الذين يعانون من ظاهرة رينود التي هي مظهر من مظاهر مرض الروماتيزم لديهم ارتفاع معدلات ترسيب الدم والأجسام المضادة.

علاج ظاهرة رينود

من خلال منع تشنج الأوعية الدموية عن طريق حماية أصابع اليدين والقدمين من البرد والصدمات والعدوى، كما يجب تجنب الأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم تشنج الأوعية الدموية وفي المرضى الذين يعانون من أعراض مستمرة، يمكن إعطاء الأدوية التي تمدد الأوعية الدموية.

المرضى الذين يعانون من ظاهرة رينود والذين ليس لديهم أعراض غير تغيرات لون الأطراف قد يحتاجون فقط إلى تدابير علاجية منزلية لمنع المضاعفات، تدابير الوقاية تتضمن الحفاظ على دفء الجسم وخاصة الأطراف ومن الضروري ارتداء الملابس الدافئة في البيئات الباردة.

يمكن أن تكون القفازات القطنية مفيدة أثناء التقاط شيء من فريزر الثلاجة ويمكن أن تساعد أغطية الرأس الجسم على الاحتفاظ بالحرارة عن طريق تقليل تبديد الحرارة.

كما يجب ألا تكون درجة حرارة الغرفة شديدة البرودة، تحمي القفازات المطاطية اليدين وتمنع البرودة أثناء غسل الأطباق ويجب التقليل من المشي حافي القدمين، كما يجب تجنب ضغط الأوعية الدموية عن طريق أربطة المعصم أو الخواتم أو الأحذية الضيقة.

يجب على مرضى متلازمة رينود حماية أيديهم وأقدامهم من الصدمات والجروح ويجب معالجة أي جروح أو عدوى في وقت مبكر لمنع الالتهابات الأكثر خطورة.

يجب تجنب التدخين من قبل المرضى، حيث يمكن أن تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ في انقباض الأوعية الدموية وتؤدي إلى تصلب الشرايين، مما قد يؤدي إلى زيادة ضعف إمدادات الأكسجين إلى الأطراف.

يمكن مساعدة المرضى الذين يعانون من أعراض مزعجة أو مستمرة عن طريق تناول الأدوية عن طريق الفم التي توسع الأوعية الدموية وفي بعض الأحيان يتم تقليل هذه الأدوية أو التخلص منها عندما تكون البيئة أكثر دفئاً، مثل أشهر الصيف.

يمكن أن تؤدي ظاهرة رينود في أسوأ الحالات إلى الغرغرينا وفقدان الأصابع بسبب نقص إمدادات الدم. [2]