فيديو يرصد إعادة وضع علامات التباعد الجسدي في المسجد النبوي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 ديسمبر 2021
فيديو يرصد إعادة وضع علامات التباعد الجسدي في المسجد النبوي
مقالات ذات صلة
أول صلاة جمعة بالمسجد النبوي في رمضان
موعد بدء تطبيق إجراءات التباعد الجسدي في الحرمين وتفاصيل القرار
فيديو نادر للمسجد النبوي الشريف قبل 50 عاماً: لقطة تُذيب القلوب

 أعادت الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي وضع علامات التباعد الجسدي بين المصلين في ظل الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا ومتحور أوميكرون.

وتم رصد فيديو عبر منصات السوشيال ميديا لقيام المسؤولين بوضع العلامات البيضاء داخل أرضية المسجد النبوي.

وجاءت هذه الخطوة بعد قرار الرئاسة العامة لشؤون الحرمين بإعادة إجراءات التباعد اعتبارا من يوم غد الخميس حفاظاً على المصلين.

 وكان يوم 17 أكتوبر الماضي قد شهد إلغاء التباعد الذي استمر نحو عام، قبل إعادته بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا.

مواجهة كورونا في السعودية

أعادت الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي  وضع علامات التباعد الجسدي بين المصلين. وجاءت هذه الخطوة بعد قرار الرئاسة العامة لشؤون الحرمين بإعادة إجراءات التباعد اعتبارا من يوم غد الخميس حفاظاً على المصلين. وكان يوم 17 أكتوبر الماضي قد شهد إلغاء التباعد الذي استمر نحو عام، قبل إعادته بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا.

في بداية الشهر الجاري، كان قد أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، محمد العبد العالي، إن المتحور أوميكرون تم رصده في أكثر من 21 دولة حول العام، مبيناً أنه تم عزل المصاب بالمتحور الجديد في المملكة والمخالطين له واستكمال الإجراءات الصحية المعتمدة.

وتابع في تصريحات صحافية له أن ظهور المتحور أوميكرون في المملكة العربية السعودية مثير للقلق بسبب احتمالية تغير أنماط وسلوكيات الفيروس وأن تكون مؤثرة على شدة عدوى الفيروس واستجابته للقاحات وسرعة انتشاره وأن يحدث فيه عدد كبير من الطفرات، لافتاً إلى أن تنقّل الفيروسات بين الأشخاص من أهم عوامل المتحور.

وكشف خلال التصريحات أن الدراسات لم تصل إلى معلومات كافية حول مستوى خطر متحور أوميكرون وأن اختلاف التحورات يكون في التسلسل الجيني للفيروس ويسبب ذلك طفرات وتغيرات تؤدي إلى أن يكون المتحور مختلفاً، لكن الفيروس هو نفسه.

وعن أول حالة مصابة بالمتحور الجديد في المملكة العربية السعودية والتي كُشف عنها أيضًا في بداية الشهر الجاري، قال إنه تم تحديد المخالطين للحالة الأولى من أوميكرون التي أعلن عنها في وقت سابق لمواطن قادم من دولة في شمال إفريقيا.