تامر حسني يحذر جمهوره من التعامل مع مكاتب تحمل اسمه

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
تامر حسني يحذر جمهوره من التعامل مع مكاتب تحمل اسمه
مقالات ذات صلة
صور: الصين تصنع أول سيارة خارقة تحمل اسم كانتو K50
صور: وعد تشعل مواقع التواصل بسيارتين فارهتين تحملان اسمها
تامر حسني يحرج رضوى الشربيني في أحد الأفراح

حذر الفنان تامر حسني، جمهوره من عدم إجراء أي مقابلات شخصية في أي مكتب تحمل اسمه.

كان تامر حسني في وقت سابق كشف عن غبته في الوصول لمواهب مختلفة من الأطفال وعلى من يرغب إرسال فيديو لطفله.

وصباح اليوم حذر تامر من التعامل مع أي مكتب يتعامل مع الجمهور باسمه، وكتب تامر حسني، عبر حسابه الرسمي على موقع الصور الشهير انستغرام: "بالنسبة للمواهب اللي طلبتها محدش يروح يعمل أي مقابلات في أي مكتب بإسمي، أنا طلبت فيديوهات فقط والفيديوهات بتجيلي كل يوم، محدش يروح أي مشوار لأي مكتب تحت اسمي لأن اللي هيتم اختيارهم للمقابلة هتكلمهم مخرجة الفيلم أستاذة سارة وفيق بشكل مباشر".

وتابع تامر حسني رسالته التحذيرية للجمهور قائلاً: "أي مكتب عايز يرشح حد بيبعتلي فيديو بيعرض موهبته، يعني محدش يصدق أي حد يقوله تعالى عشان هتقابل تامر أو المخرجة تاني.. الأستاذة سارة هتكلم اللي اختارتهم بنفسها عشان يحضروا المقابلة الأولى".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Tamer Hosny (@tamerhosny)

في وقت سابق كان تامر حسني أعلن عن رغبته في اكتشاف مواهب جديدة في مجال التمثيل، وأعلن المواصفات عبر حسابه الرسمي على انستغرام.

وقال حينها في رسالته للجمهور: "لكل الجهات المعنية والأسر اللي مربية مواهب حلوة مهلبية، بدور على اطفال يمثلوا ويغنوا من سن 9 لـ 13 سنة ولاد وبنات موهوبين جدا، في أسرع وقت، وياريت لو طفل كده تامرحسني في نفسه يعني يغني ويمثل".

طلاق تامر حسني و بسمة بوسيل

وخلال الأيام الماضية تصدر اسم الثنائي تامر حسني وبسمة بوسيل محركات البحث بسبب شائعات عن طلاقهم.

ورغم حذف بسمة بوسيل جميع الصور التي تجمعها بزوجها تامر حسنى من صفحتها الرسمية بموقع الصور الشهير انستغرام وإلغاء متابعته، لم يخرج تامر للرد على تلك الشائعات، وذلك بعدما تكهن عدد كبير من جمهور مواقع التواصل الاجتماعى بانفصال الثنائى.

على جانب آخر،  يعرض لتامر حسني حاليا في دور السينما المصرية والعربية فيلم "بحبك" بمشاركة هنا الزاهد، هدى المفتي، مدحت إسماعيل، حمدي الميرغني، شهد الشاطر، والفيلم من إنتاج حسام حسني، وتأليف وإخراج تامر حسني، في أولى تجاربه الإخراجية.