الدنمارك تواجه كارثة بيئية محتملة بعد إعدام حيوان المنك منذ عدة أشهر

  • تاريخ النشر: السبت، 28 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 29 نوفمبر 2020
الدنمارك تواجه كارثة بيئية محتملة بعد إعدام حيوان المنك منذ عدة أشهر
مقالات ذات صلة
كلب يخدع صاحبه ويغرمه 400 دولار: ماذا حدث؟
مقطع فيديو: اسكتلندي يؤكد أنه يسهل تدريب العجل على الطاعة
فيديو سريع الانتشار: فيل يدلك امرأة ويتسبب في السخرية 😂

أدى التخلص السريع من حيوانات المنك الدنماركية بسبب المخاوف من تحور فيروس كورونا إلى جعل البلاد تواجه رعباً جديداً، حيث عادت جثث الحيوانات إلى الظهور من الأرض.

تم ملاحظة هذه الظاهرة المروعة في ميدان تدريب عسكري خارج بلدة هولستبرو الغربية، حيث تم وضع الآلاف من حيوانات المنك في مقبرة جماعية مرتجلة حينها دون الاهتمام بعملية الدفن الصحيحة لتفادي الكارثة البيئية الحالية.

ذكرت الشرطة المحلية أن الجثث ارتفعت إلى السطح بفعل ضغط الغازات المنبعثة من التحلل وقالت وزارة البيئة إنه يجب تغطية المنك بما لا يقل عن 150 سم اي ما يوازي خمسة أقدام من الأرض.

لكن وفقًا للإذاعة العامة DR بالدنمارك تم دفنها فقط تحت 100 سم من الأتربة في الحقل خارج Holstebro متجاهلين أهمية توصيات وزارة البيئة والالتزام بالحفر لـ 5 أقدام تحت الأرض لمنع الانبعاثات من لعب لعبتها البيئية والتسبب في كوارث صحية وبيئية في الوقت الذي تنزف فيه جميع البلاد من تابعات فيروس كورونا المستجد وخاصة في ظل الموجة الثانية التي ضرب جميع الدولة العالمية.

وقال ليف بروجر، وهو سياسي محلي، لصحيفة جيلاندس بوستن: "السلطات تتلاعب ببيئتنا وتستخدمها كمقلب قمامة ولا تراعي معايير السلامة البيئية ونحن من سيدفع الثمن لهذا العمل الغير مكتمل ولابد من عقاب المسئولين على هذا الأمر".

ووفقا لبروجر أن الأمر الذي زاد من الإحباط لديه هو دفن الحيوانات بالقرب من بحيرة مما يثير المخاوف من تلوث الفوسفور والنيتروجين على الرغم من تعهد المسؤولين بإصلاح الوضع والأمر أصبح أكثر خطورة في البداية منذ أختيار سئ للتخلص منهم.

وأصرت الوزارة على أن هروب المنك من قبورهم كان "مشكلة مؤقتة مرتبطة بعملية تحلل الحيوانات".

وقالت الوزارة "لتجنب المشاكل المحتملة للحيوانات والبشر ستتم مراقبة المنطقة على مدار 24 ساعة في اليوم حتى إقامة سياج".

أثارت الصور ومقاطع الفيديو للمشهد المروع ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أطلق أحد مستخدمي تويتر على 2020 لقب "عام حيوانات المنك القاتلة المتحولة من الزومبي".

وأعدمت الدنمارك الآلاف من حيوانات المنك في الجزء الشمالي من البلاد بعد إصابة 11 شخصا بسلالة متحولة من فيروس كورونا تم رصدها في الحيوانات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حصلت حكومة الأقلية الديمقراطية الاجتماعية على أغلبية في البرلمان لدعم قرارها بإعدام كل حيوانات المنك في الدنمارك البالغ عددهم حوالي 15 مليون حيوان، بما في ذلك تلك السليمة خارج الجزء الشمالي من البلاد حيث تم اكتشاف إصابات.

ويحظر القانون المقترح أيضا تربية المنك حتى نهاية عام 2021 وسيحصل مربي الحيوانات غير المصابة على تعويضات 100%، بينما يحصل مربو الحيوانات المصابة على تعويض أقل.

وتعد الدنمارك من أكبر مصدري المنك للعالم، وتنتج ما يقدر بحوالي 17 مليون فراء كل عام، وتذهب معظم الصادرات إلى الصين وهونغ كونغ، فيما يقول تاغ بيدرسن رئيس رابطة مربي الفراء الدنماركية إن جائحة كورونا "قد تهدد الصناعة بأكملها".

ولا يزال العلماء يبحثون كيف أصيبت حيوانات المنك، وما إذا كان بإمكانها نقل الفيروس للبشر، ويشكون في أن بعضها قد أصيب بالفيروس من عمال مصابين.

أعراض فيروس كورونا

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستخد في أواخر شهر ديسمبر الماضي في الصين، بدأت منظمات الصحة العالمية في نشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس وحذرت الأشخاص من التهاون مع الفيروس ونصحت هذه المنظمات بالقيام بعدة تدابير وقائية لتجنب الإصابة بعدوى، والتي تشمل: غسل اليدين بالماء والصابون، الابتعاد عن التجمعات، البقاء في المنزل بقدر الإمكان.