أغرب الكمامات حول العالم في 2020: الحيوانات والبرقع الأبرز

  • تاريخ النشر: الخميس، 10 ديسمبر 2020
أغرب الكمامات حول العالم في 2020: الحيوانات والبرقع الأبرز
مقالات ذات صلة
أغرب الحيوانات بالعالم
أغرب الحيوانات في 2020: الكاميرات سجلت هذه الصور لأول مرة
أغرب زينة وزخرفة لأشجار عيد الميلاد خلال 2020: الكمامة سيد الموقف

ضربت جائحة كورونا العالم نهاية 2019، لتنتشر في كل مكان مع بداية 2020، ومع التحذيرات التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية، أصبحت الكمامة واحدة من أهم الأمور التي لا يمكن الاستغناء عنها.

ومع اعتماد الجميع عليها، ظهرت مجموعة من الكمامات ذات المطبوعات المختلفة لأشخاص كارتونية مثل البقرة والفيل الضاحك، بالإضافة إلى مجموعة من البوم على جذع شجرة، بالإضافة إلى أرنوب يحمل الحديد وغيرها من الأشكال الجذابة والغريبة عن الشكل التقليدي للكمامة.

يبدو أن الكمامة أعادت ارتداء البرقع مرة أخرى، حيث ظهرت بمواقع التسوق كمامة مزخرفة تبدو شبيهة بالبرقع الذى كانت النساء في فترة الخمسينات والأربعينات من القرن الماضى ترتديه.

 الكمامات ذات التصميمات المختلفة مستوحاه من أشكال الحيوانات والشخصيات الكرتونية والخرافية، ليحصل  ليجدد من شكله حتي إذا كان هذا الشكل مجنون ، فقامت الشركات بتلبية احتياجات الإنسان من تنوع واختلاف.

كوونا حول العالم

كشفت إحصائية جديدة لوكالة رويترز اليوم 10 ديسمبر، أن أكثر من 68.45 مليون أصيبوا بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي الوفيات الناتجة عن الوباء إلى مليون و562428.

 ونتج ذلك عن تسجيل إصابات فيروس كورونا في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبرالماضي.

وظهر فيروس كورونا لأول مرة في العالم بنهاية شهر ديسمبر عام 2019 في مدينة ووهان التابعة لإقليم هوبي الصيني، وتسبب في دخول أكثر من نصف سكان العالم إلى عزل صحي من أجل مواجهة الموجة الأولى من الفيروس.

وبلغت إصابات كورونا حول العالم عشرات الملايين، وهو الرقم الذي لم يتوقف عن الزيادة بمعدلات كبيرة منذ انتشار الجائحة.

وتشهد عدد من الدول ارتفاع جماعي في معدلات الإصابة اليومية بالفيروس التاجي، وهي المرحلة التي صنفتها بعض الدول بأنها الموجة الثانية للفيروس، والتي حذرت منظمة الصحة العالمية في أكثر من تصريح سابق على لسان مسؤوليها بأنها ستكون أكثر شراسة من الموجة الأولى.

ولازالت منظمة الصحة العالمية تطالب الدول بتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي بالإضافة إلى الإجراءات الصحية المُتمثلة في ارتداء الكمامات.