من هي زرقاء اليمامة؟ وكيف دمرتها مسيرة الأشجار

  • الخميس، 23 يوليو 2020 الخميس، 23 يوليو 2020
من هي زرقاء اليمامة؟ وكيف دمرتها مسيرة الأشجار

 هل سمعت من قبل بالمثل القائل "أبصر من زرقاء اليمامة"؟ والذي يستخدم للتعبير عن حدة الإبصار؟  فمن هي زرقاء اليمامة؟

هي امرأةٌ عاشت في منطقة "اليمامة" في شبه الجزيرة العربية، كانت تمتلك قدرة حادة على الإبصار، وقيل أنها كانت تُبصر الشعرةَ البيضاء في اللبن، وتستطيع أن ترى الراكب على مسافة ثلاثة أيام من المكان الذي توجد فيه.

وفي رواية أخرى يقال أن زرقاء اليمامة هي مِن بنات لقمان بن عاد، وأنّ اسمها "اليمامة"، وسُمِّيت المنطقة على اسمها وذلك طبقا لكتاب العهد الفريد لابن عبد ربه، ويخبرنا بأنّ المنطقة قبل تسميتها باسم اليمامة كان اسمها "جو"، ويقال أيضاً إنّ الفتاة اسمها "عنز"، ولأنّ لديها عينين زرقاوين حادّتي النّظر فقد سمِّيت زرقاءُ اليمامة.

وقد ساعدت زرقاء اليمامة قومها دائما، فقد مكَّنتها حدّةُ نظرها من أن تُحذِّر قومَها من الجيوش إذا قدمت لغزوهم قبلها بمدّة كافية، فكانت تراهم قبل أن يصلوا إليهم بمسافة بعيدة، وهذا التحذير المُبكِّر ساعد قومَها كل مرة في أن يستعدوا لمُلاقاة العدو.

الأشجار تتحرك:

قرر الأعداء أن يحتالوا على قدراتها للتمكن من غزو قومها. عن طريق حيلة غير معتادة. فقطعوا مجموعة من الشجر، واستخدموه للاختباء خلفه أثناء سيرهم في الطريق لغزو قومها.

وحين شاهدتها زرقاء اليمامة أبلغت قومها بأنها ترى الشجر يتحرك مقبلا عليهم. 

لكن قومها سخروا منها، واتهموها بالخرف. ولم يصدقها أحد حتى استطاع عدوهم أن يدخل عليهم ويهزمهم.

زرقاء اليمامة في قصائد الشعراء:

استخدم الكثير من الشعراء حكاية زرقاء اليمامة كمجاز في أشعارهم للتعبير عن الوعي السابق وحدة الإبصار.

في إحدى قصائده قال المتنبي:

"وأبصرَ من زرقاءِ جَوٍّ لأنّني.. متى نَظَرَتْ عَينايَ ساواهما عِلمي

ممتدحا نفسه بأنه أكثر قدرة على الإبصار من زرقاء جوّ (أي زرقاء اليمامة)، لأنَّ ما يصل إليه بخبرته وعلمه أسبق مما تراه عيناه.

كما ذكرها النابغة الذبياني في معلقته ضاربا بها المثل قي الحكمة والنظر الصائب قائلا:

واحكم كحكم فتاة الحي إذ نظرت.. إلى حمام شراعٍ وارد الثمد

يحفُّه جانباً نيقٍ وتتبعه.. مثل الزجاجة لم تكحل من الرمد

قالت ألا ليتما هذا الحمام لنا..إلى حمامتنا ونصفه فقد

فحسَّبوه فألفَوْه كما حسبت.. تسعا وتسعين لم تنقص ولم تزد

فكملت مائة فيا حمامتها.. وأسرعت حسبةً في ذلك العدد

ويفسر هذه الأبيات بموقف رُوي عن زرقاء اليمامة وأنها رأت عددا من الحمام يسارع لشرب الماء، فقدرت عدده، وكان ما قدرته صحيحاً. فضرب بها النابغة الذبياني المثل في الحكمة والقدرة على تمييز الصواب.

أما الشاعر الأعشى فقد ذكر حكايتها مع قومها في أبياته قائلا:

ما نظرت ذات أشفار كنظرتها  

حقاً كما صدق الذئبي إذ سجعا

إذ قلبت مقلة ليست بمقرفة 

   إنسان عين ومأقا لم يكن قمعا

فنظرت نظرة ليست بكاذبة 

  ورفع الآل رأس الكلب فارتفعا

قالت أرى رجلا في كف كتف

  أو يخصف النعل لهفي أية صنعا

فكذبوها بما قالت فصبَّحهم

ذو آل حسان يزجي الموت والشرعا

فاستنزلوا أهل جو من مساكنهم

  وهدموا شاخص البنيان فاتضعا

وفي الشعر الحديث أيضا ظلت زرقاء اليمامة رمزا هاما، فقد كتب أمل دنقل قصيدة البكاء بين يدي زرقاء اليمامة.

في قصيدة كاملة يخاطبها عبرها، يقول فيها:

قلتِ لهم ما قلتِ عن قوافل الغبارْ ..
فاتهموا عينيكِ، يا زرقاء، بالبوار !
قلتِ لهم ما قلتِ عن مسيرة الأشجار ..
فاستضحكوا من وهمكِ الثرثار !

الكحل الأثمد:

ويقول الزمخشري إن زرقاء اليمامة هي أول من اكتحل بالأثمد من العرب، حيث قال لها حسان: “ما كان طعامك، فقالت: ورمكة في كل يوم بمخ عنوق، وقال: فبم كنت تكتحلين، قالت بغبوق من صبر وصبوح من أثمد، وشق عينها؛ فرأى سودا من الأثمد”.

مقتل زرقاء اليمامة:

وجاءت نهايتها بشكل مأساوي، كانت زرقاء اليمامة من قوم جديس وهم من العرب البائدة، قتلوا رجلا من قبيلة أخرى تسمى طسم ، فقرروا الانتقام، وجهزوا جيشاً. لكنهم قرروا اتباع خطة للإيقاع بجديس دون أن تراعم زرقاء اليمامة فاختبأ كل فرد منهم خلف شجرة يمسك به.

وقد رأت زرقاء الأشجار بالفعل وأخبرت قومها أن هناك أشجاراً تتحرك، قائلةً: “إني أرى الشجر قد أقبل إليكم”.

لكن قومها سخروا منها، واعتقدوا أنها تتخيل. وبذلك استطاعت قبيلة طسم الإغارة عليهم بالفعل، وقتلوا زرقاء اليمامة واقتلعوا عينيها لتنتهي أسطورة ورقاء اليمامة التي كذبها قومها.