مسبار الأمل على منصة الإطلاق استعداداً لرحلته التاريخية إلى المريخ

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 يوليو 2020
مسبار الأمل على منصة الإطلاق استعداداً لرحلته التاريخية إلى المريخ
مقالات ذات صلة
الصاروخ الصيني يهدد الكرة الأرضية: ما قصته وأين سيقع؟
كيف قتل طاقم سبيس إكس الوقت قبل الإطلاق إلى محطة الفضاء الدولية؟
نورا المطروشي.. أول رائدة فضاء عربية

بعد ساعات قليلة، ينطلق مسبار الأمل الإماراتي في رحلته إلى كوكب المريخ، بعدما تأجل إطلاقه خلال الأيام الماضية بسبب الظروف الجوية التي تعرض لها موقع الإطلاق في مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان.

ونشرت وسائل إعلام عدة صور لمسبار الأمل الفضائي على منصة الإطلاق في مركز تانيغاشيما الياباني، وذلك قبل بضع ساعات من انطلاقه في رحلته التاريخية إلى كوكب المريخ.

موعد إطلاق مسبار الأمل

ووفقاً لما أعلنته وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء، فقد تقرر إطلاق مسبار الأمل للمريخ في 20 يوليو الجاري في تمام الساعة 1:58 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات، مع الأخذ في العلم أن هذا الموعد من الممكن أن يتأجل تبعاً لتطورات الأحوال الجوية في جزيرة تانيغاشيما اليابانية.

مسبار الأمل على منصة الإطلاق استعداداً لرحلته التاريخية إلى المريخ

وذكرت تقارير فلكية أن هذا الموعد يأتي ضمن نافذة الإطلاق الخاصة بمهمة الإمارات الفضائية إلى الكوكب الأحمر، والتي تمتد من 15 يوليو وحتى 3 أغسطس، موضحة أن تلك النافذة تخضع لحسابات علمية دقيقة مرتبطة بحركة مدارات كوكبي الأرض والمريخ، بشكل يضمن وصول المسبار إلى مداره في أقصر وقت ممكن، وباستخدام أقل طاقة ممكنة.

مواصفات مسبار الأمل الإماراتي

وكانت التقارير قد كشفت في وقت سابق عن بعض المواصفات العلمية والتقنية الخاصة بمسبار الأمل ورحلته إلى المريخ، حيث ذكرت أن المسبار مصنوع من ألواح صلبة من الألومونيوم بتصميم يشبه خلية النحل، وهو يتكون من مجسم مضغوط سداسي الشكل، يتميز ببنية صلبة ووزن خفيف.

وقد تم تزويد المسبار بلاقط عالي القدرة وصحن هوائي، وكاميرا رقمية ذاتية التحكم لالتقاط صوراً ملونة ذات دقة عالية وإرسالها إلى كوكب الأرض.

كما أنه مزود بمقياس طيفي للأشعة تحت الحمراء، وهو مسؤول عن قياس أنماط التغيرات في درجات الحرارة وبخار الماء والغبار في الجو، وآخر مخصص للأشعة فوق البنفسجية، وهو مسؤول عن دراسة الطبقة العليا من الغلاف الجوي.

مراحل رحلة مسبار الأمل إلى المريخ

وأشارت التقارير إلى أن سرعة انطلاق مسبار الأمل ستبلغ 34.082 كم/ساعة، حيث سيستغرق نحو 7 أشهر في رحلته إلى المريخ، سيقطع خلالها مسافة تبلغ حوالي 493.5 مليون كم، بسرعة 121 ألف كم/ساعة، والتي ستتباطأ حتى 12 ألف كم/ساعة عند وصوله إلى مدار الكوكب الأحمر.

وسيستخدم مسبار الأمل جهاز تعقب من أجل معرفة مكانه واتجاهه، وعند وصوله إلى المريخ، سيبدأ في الدوران حوله في مدار بيضاوي، حيث سيستغرق نحو 55 ساعة لإكمال دورة كاملة.

وأضافت التقارير أنه سيكون هناك تأخير في الإشارة المُرسلة من المسبار بما يتراوح ما بين 13-26 دقيقة.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا