;

متهمة بالشروع في قتل زميلتها.. لاعبة أولمبية تفجر غضبا بمصر

  • تاريخ النشر: منذ يومين
متهمة بالشروع في قتل زميلتها.. لاعبة أولمبية تفجر غضبا بمصر

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بموجة من الغضب العارم، إثر نشر حساب المنتخب المصري للدراجات، أمس الثلاثاء، صورة تضمنت تواجد اللاعبة شهد سعيد ضمن البعثة المتوجهة إلى أولمبياد باريس 2024.

غضب بمواقع التواصل

ويرجع سبب الغضب لمشاركة سعيد في الأولمبياد، على الرغم من قرار الاتحاد المصري للدراجات بإيقافها عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة عام، بعد اتهامها بتعمد إيذاء زميلتها جنة محمد في سباق محلي، ما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة كادت أن تُنهي حياتها.

ورفض النشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مشاركة شهد سعيد في الأولمبياد، ومنحها شرف تمثيل مصر في هذا المحفل العالمي لسلوكها غير الرياضي مع مواطنتها، مؤكدين على ضرورة عدم الانصياع لدعوات التي أطلقها الاتحاد بمنحها فرصة جديدة بعد اعتذارها عن سلوكها السابق، ولا سيما لحاجة منتخب مصر لجهودها.


 

ورأى هؤلاء أن عدم حصول مصر على ميدالية في الأولمبياد يعد "شرفاً كبيراً"، وأفضل من أن تمثل لاعبة مثلها منتخب بلادها بعد سلوكها المشين تجاه زميلتها، وذلك على حد زعمهم. 

موقف الاتحاد المصري للدراجات

من جانبه، أعلن وجيه عزام، رئيس الاتحاد المصري للدراجات، أنه سيتم عقد جلسة طارئة لمناقشة موقف شهد سعيد من المشاركة في الأولمبياد من عدمه، مؤكداً على مراعاة مصلحة مصر في المقام الأول.

وبعد ساعات من إعلانه السابق، أكد رئيس الاتحاد أنه تقرر مشاركة شهد في الأولمبياد مراعاة لما وصفه بـ"مصلحة مصر"، مضيفاً: "حذرنا اللاعبة من أي أخطاء مستقبلية، ومعاقبتها تعني معاقبة مصر".

واقعة اعتداء شهد سعيد على زميلتها

في أبريل الماضي، هزّ مقطع فيديو يُظهر تعمد شهد سعيد إسقاط زميلتها جنة محمد على الأرض خلال سباق للدراجات، المجتمع الرياضي المصري، ما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة كادت أن تُنهي حياتها.

ووفقاً للتقرير الطبي لجنة حينها، فقد تعرضت لكسور، منها كسر في عظمة الترقوة أعلى الكتف، بالإضافة إلى حدوث ارتجاج في المخ، مما ترتب عليه فقدان مؤقت في الذاكرة، ومن ثم نقلتها سيارة الإسعاف إلى طوارئ أحد المستشفيات العامة، حيث حررت الشرطة المختصة محضراً بالواقعة.

وإثر ذلك، قرر الاتحاد المصري للدراجات شطب سعيد من سجلات المسابقة بشكل نهائي، كما تم القبض عليها بتهمة الشروع في قتل زميلتها، قبل أن تُفرج عنها النيابة العامة بضمان محل إقامتها.

وعقب ذلك عدل قرار شطبها نهائياً إلى إيقافها لمدة عام مع تغريمها بمبلغ لا يتعدى خمسة آلاف جنيه (حوالي أربعمئة دولار).

اشترك في قناة رائج على واتس آب لمتعة الترفيه