ماذا تعرف عن العود والمسك والبخور؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 أبريل 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 27 أبريل 2021
ماذا تعرف عن العود والمسك والبخور؟
مقالات ذات صلة
أدعية ليلة 27 رمضان: ليلة القدر
آخر جمعة في رمضان: تعرف على أفضل الأدعية
صلاة التهجد: فضلها وكيفية أدائها

ما هو العود؟

هل تعلم أن أحد أغلى المكونات الطبيعية الخام في العالم هو الخشب الذي يطلق عليه اسم العود، ويتم استخدامه كعطر أو يضاف إلى الشموع أو يستخدم كبخور لتعطير الأماكن، يعتبر العود العطر المفضل للكثير من الرجال والنساء ويضعوه إما على بشرتهم أو ملابسهم، والعطور التي يدخل العود في تركيبها تعتبر من أفخم الأنواع في عالم العطور. لماذا يا ترى؟

يُشتق العود من شجرة الآجار الاستوائية ويمكن العثور عليه بشكل طبيعي ينمو في الشرق الأوسط ويُعتقد أنه نشأ في ولاية آسام الهندية. فعندما تصاب شجرة الآجار بالعفن المسمى phialophora parasitica تنتج الشجرة راتنجًا داكنًا كثيفًا ورائعًا لحماية نفسها، إن الراتنج الذي يصبح جزءًا لا يتجزأ من الشجرة هو المصدر الأساسي للعود.

كيف يتم الحصول على زيت العود؟

يمكن استخلاص زيت العود بالتقطير من الخشب أو عن طريق صهر الراتنج. إنه غير مزعج ويمكن وضعه على الجلد مباشرة. ولكنه باهظ الثمن. Forbes قد ذكرت أنه يمكن أن تبلغ التكلف 5000 $ للرطل الواحد، وفي النظام الإنجليزي الرطل يُعادل 0.4536 كيلو جرام. وغالبًا ما يبيع تجار التجزئة زجاجة العود 3 جرام فقط مقابل 300 دولار أو أكثر. إنك لا تحتاج إلّا إلى القليل من الزيت، بسبب رائحته التي تدوم وتدوم، لذا يجب أن تدوم هذه الزجاجة عند الاستخدام اليومي العادي لمدة عام كامل.

ربما يكون زيت العود أغلى زيت في العالم بسبب ندرته وارتفاع الطلب عليه وصعوبة جمعه. فقد بلغ حجم سوق العود السنوي حوالي 6 مليارات دولار، وتقدر قيمته في كثير من الأحيان بمرة ونصف من قيمة الذهب. لهذه الأسباب يشار إليه أحيانًا باسم (الذهب السائل).

العوامل المؤثرة على قيمة العود

 على الرغم من الثمن الباهظ للعود إلّا أن القيمة المحددة لأي عود تختلف باختلاف المصدر، حيث تنتج بعض أنواع الأشجار عودًا أكثر قيمة، كما أن المنطقة التي تنمو فيها الأشجار هي أحد العوامل التي تؤثر على قيمة العود أيضًا، ناهيك عن أن العود الذي يتشكل بشكل طبيعي أغلى من العود الناتج عن الإصابة الاصطناعية بالعفن.

لماذا العود باهظ الثمن؟

يعتبر خشب شجرة الآجار من أغلى الأخشاب في العالم، بسبب ندرتها وصعوبة الحصول على زيت العود المأخوذ منها، ولكن لسوء الحظ فنظرًا لارتفاع الطلب عليها أصبحت مهددة بالانقراض، لذلك تم الإعلان عنها من قبل CITES (اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية). لذلك تُزرع أشجار الآجار الآن في مناطق أخرى من العالم غير موطنها الأصلي، في محاولة لمواكبة ازدياد الطلب عليها، ولكن قد يكون لها رائحة مختلفة عن الأشجار التي تنمو في أماكنها الطبيعية.

ماذا تشبه رائحة العود؟

يتمتع العود برائحة دافئة خشبية، تعتبر قوية بشكل خاص، لذا فإن عطور العود ليست لأصحاب القلوب أو الشخصيات الضعيفة، ونظرًا لكون مصدره الخشب، فقد تشعر بنسمة الرطوبة في رائحته، إنه عطر فريد حقًا، عليك ببساطة أن تجربه.

ما هو المسك وما هي استخداماته؟

المِسْك هو طيب وعطر من مصدر حيواني. يتشكل المسك في غدة كيسية في بطن نوع من الظباء يسمى غزال المسك وتوجد هذه الغدة في الذكر ولا توجد في الإناث. ويمكن القول بأن المسك هو مادة مستخلصة من ذكر غزلان المسك ولها رائحة نفاذة ومستمرة. وقد عرف عرب الجزيرة العربية مهنة تركيب العطور وتجارتها منذ ما قبل الإسلام وقد حظيت باهتمام تجار قريش فكانت العطور من السلع التجارية التي تحملها قوافلهم.

يتم استخدام المسك في العطور ذات الروائح الفواحة بسبب خصائصه، والقدرة على بقاء رائحته لفترات طويلة من الزمن، ويستخدم أيضاً كمثبت للروائح. وتختلف جودته باختلاف الموسم وعمر الحيوان الذي تم الحصول عليه منه. كان المسك ومازال مكونًا رئيسيًا في العديد من العطور منذ اكتشافه، حيث تم الاحتفاظ به لإعطاء العطر قوة تدوم طويلاً كمثبت. وفي الهند وأجزاء من الشرق الأقصى، يتم استخدامه كمنشط جنسي ومضاد للتشنج. وبعض الشعوب تستخدم المسك لعلاج السكتة الدماغية والغيبوبة ولمعالجة مشاكل الأعصاب والتشنجات وآلام القلب والقروح . ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتقييم فعالية المسك لهذه الاستخدامات.  وإلى الآن لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان المسك آمنًا للاستخدام كدواء، أو إذا كان قد يسبب حساسية الجلد.

كيفية الحصول على المسك

ينتمي غزال المسك إلى عائلة Moschidae ويعيش في التبت والهند وباكستان وأفغانستان والصين وسيبيريا ومنغوليا وفيتنام الشمالية ويتم الحصول على جراب المسك عادة عن طريق قتل الغزلان الذكور من خلال الفخاخ التي توضع في البرية. وعند التجفيف، يتحول المعجون البني المحمر الموجود داخل جراب المسك إلى مادة حبيبية سوداء تسمى (حبة المسك)، ثم يتم صبغها بالكحول، ولا تعطي رائحة الصبغة رائحة طيبة إلا بعد تخفيفها إلى حد كبير. كما أنه لا توجد مادة طبيعية أخرى لها مثل هذه الرائحة المعقدة المرتبطة بالعديد من الأوصاف المتناقضة، وقد وصف البعض رائحة المسك بشكل تجريدي، بأنها تشبه رائحة التراب أو الخشب أو شيء مشابه للرائحة الزكية المنبعثة من بشرة الطفل الصغير. إن عملية استخراج المسك عملية طويلة تحتاج الكثير من الوقت، نظرًا لأن غزال المسك الناضج فقط هو الذي يمتلك الغدة المنتجة للمسك، وهذا نادر ومكلف.

حيوانات أخرى ونباتات منتجة للمسك

( Ondatra zibethicus ) فأر المسك هو فأر يعرف عالميا باسم ‏ يفضل هذا الحيوان قضاء أغلب وقته في الماء فأقدامه الخلفية مزودة بأغشية جلدية تصل ما بين الأصابع لتمكنه من السباحة بمهارة ويعمل ذيله عمل الدفة لتحديد الاتجاه أحد القوارض الأصلية في أمريكا الشمالية، معروف منذ القرن السابع عشر بإفراز مادة غدية برائحة المسك. تم اكتشاف وسيلة كيميائية لاستخراجها في الأربعينيات من القرن الماضي ، لكنها لم تثبت جدواها من الناحية التجارية.

المواد الغدية مع المسك مثل يتم الحصول عليها أيضا من الروائح بطة المسك ( Biziura lobata ) من جنوب أستراليا ، وثور المسك، والزبابة المسك وخنفساء المسك ( Aromia moschata ) والزباد الأفريقي ( Civettictis سيفتا ) وسلحفاة المسك ( Sternotherus odoratus ) والتمساح الأمريكي من أمريكا الشمالية، ووشق المسك، lungurion في العصور القديمة، وذات قيمة عالية، ومن العديد من الحيوانات الأخرى. كما يوجد في التماسيح زوجان من غدد المسك، وتوجد غدد المسك أيضًا في بعض أنواع الثعابين.   

كما تنتج بعض النباتات مثل Angelica archangelica أو Abelmoschus moschatus مركبات لاكتون كبيرة الحلقات برائحة المسك. تستخدم هذه المركبات على نطاق واسع في صناعة العطور كبدائل للمسك الحيواني أو لتغيير رائحة مزيج من المسك الأخرى.

المسك الاصطناعي

نظرًا لأن الحصول على مسك الغزلان يتطلب قتل الحيوانات المهددة بالانقراض ، فإن جميع عطور المسك المستخدمة في صناعة العطور تقريبًا هي عطرية اصطناعية، ويطلق عليها أحيانًا اسم (المسك الأبيض) يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات رئيسية، هي 

1- مسك النيترو العطري

2- مركبات المسك متعددة الحلقات

3- مركبات المسك الحلقية الكبيرة.

أول مجموعتين لها استخدامات واسعة في الصناعة، تتراوح من مستحضرات التجميل إلى المنظفات . ومع ذلك فإن اكتشاف أول مجموعتين كيميائيتين في العينات البشرية والبيئية بالإضافة إلى خصائصها المسببة للسرطان بدأ نقاشًا عامًا حول استخدام هذه المركبات وحظر أو تقليل استخدامها في العديد من مناطق العالم. ومن المتوقع أن تحل محل مركبات المسك Macrocyclic حيث أن هذه المركبات تبدو أكثر أمانًا.

ممّ يصنع البخور؟

البخور هو مادة حيوية عطرية تطلق أدخنة معطرة عند إشعالها، أي هو مادة ينبعث منها دخان. وهو مصنوع من مواد طبيعية يمكن حرقها لتشكيل دخان عطري. ويشير المصطلح إلى المادة نفسها، أكثر من العطر الذي تنتجه، ويستخدم البخور لأغراض متعددة، فقد يستخدم البخور لإنعاش رائحة الأماكن الداخلية، أو لأغراض روحية أو لأغراض صحية وغير ذلك. ويتكون البخور من مواد نباتية عطرية، وغالبًا ما يتم مزجها بالزيوت العطرية. تختلف الأشكال التي يتخذها البخور باختلاف الثقافة المحلية.

أنواع البخور المختلفة لها روائح مختلفة تتكون من مواد مختلفة، بعضها مصنوع من الأرز أو الورد، وبعضها مصنوع من الراتنجات، والبعض الآخر مصنوع من مساحيق نباتية ذات روائح فواحة. وفي الآونة الأخيرة، كانت هناك بعض الاستفسارات حول كيفية تأثير البخور سلبًا على الصحة، لذلك دعونا نلقي نظرة فاحصة حول هذا الموضوع.

عادة ما يصنع البخور من مواد طبيعية في الغالب، فقد تم صنع البخور في البداية من مواد عطرية مثل المريمية والراتنجات والزيوت والخشب وغيرها. وبمرور الوقت تمت إضافة المزيد من المواد إلى البخور لتعزيز رائحته وقدرته على الاحتراق ولإبقاء مواد مزيج البخور معًا. وستحتاج إلى مصدر لهب لاستخدام معظم أنواع البخور، مثل الولاعة أو أعواد الثقاب، فإن نهاية عود البخور التي يمكن أن تكون مخروطية أو على شكل عصا أو دائرية أو غير ذلك، تضاء باللهب لتحترق وينبعث منها الدخان ذو الرائحة. وقد تم تصميم الدخان المنبعث ليكون له رائحة حلوة وممتعة، يمكن أن يحتوي أيضًا على جسيمات يسهل استنشاقها، مما يعني أنه يمكن أن يكون لها آثار صحية محتملة.

تاريخ استخدام البخور

تم استيراد أشجار البخور من السواحل العربية والصومالية إلى مصر القديمة، حيث كان البخور بارزًا في الطقوس الدينية، على سبيل المثال في الليتورجيا اليومية قبل صورة عبادة إله الشمس آمون رع وفي الطقوس الجنائزية، كان يعتقد أن الموتى يصعدون إلى الجنة في اللهب. كما تم استخدام البخور لمواجهة الروائح الكريهة وإبعاد الشياطين وقيل إنه يظهر وجود الآلهة (العطر هو سمة إلهية) ولإرضائهم. كما استخدمه البابليون على نطاق واسع أثناء تقديم الصلاة. وتم استيراد البخور إلى إسرائيل قبل السبي البابلي (586-538 قبل الميلاد ) وتم منحه قوى خارقة. وفي وقت لاحق في القرن الخامس قبل الميلاد تم تخصيص المذابح لتقدمة البخور. ولم يعد للبخور أي دور في الليتورجيا اليهودية.

كما يستخدم الهندوس وخاصة الشيفاس البخور في الطقوس والعروض المنزلية، وكذلك يفعل البوذيون الذين يحرقونه في المهرجانات والمناسبات وكذلك في الطقوس اليومية. كان البخور في الصين يُحرق خلال المهرجانات والمواكب لتكريم الأسلاف والآلهة، وفي اليابان تم دمجه في طقوس الشنتو.

أما في اليونان، من القرن الثامن قبل الميلاد تم حرق الأخشاب والراتنجات كقربان للآلهة وللحماية من الشياطين، وهي ممارسة تبناها Orphics. وفي روما تم استبدال الأخشاب العطرية بالبخور المستورد ، والذي أصبح مهمًا في التضحيات العامة والخاصة وفي عبادة الإمبراطور.

وفي القرن الرابع بدأت الكنيسة المسيحية في وقت مبكر لاستخدام البخور في احتفالية الإفخارستيا، الذي جاء ليرمز إلى صعود صلوات المؤمنين ومزايا القديسين. حتى في العصور الوسطى الأوروبية كان استخدامه أكثر تقييدًا في الغرب منه في الشرق. وبعد الإصلاح تم استخدام البخور بشكل متقطع في كنيسة إنجلترا حتى تم ترميمه على نطاق واسع تحت تأثير حركة أكسفورد في القرن التاسع عشر. وفي أماكن أخرى من العالم المسيحي الكاثوليكي الشرقي والغربي، استمر استخدامه أثناء العبادة الإلهية وأثناء المواكب.

تاريخيا، كانت المواد المستخدمة في البخور هي الراتنجات مثل اللبان المر، جنبا إلى جنب مع الأجزاء العطرية في الخشب و اللحاء والبذور والجذور والزهور. وكان البخور الذي استخدمته إسرائيل القديمة في القداس يتكون من خليط من اللبان، وشجرة العبهر وظفر الطيب، وgalbanum، مع إضافة الملح كمادة حافظة. وفي القرنين السابع عشر والثامن عشر، بدأت المواد الطبيعية تحل محل المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة العطور، ويستمر هذا الاتجاه نحو استخدام البدائل الاصطناعية.

ماذا تخبرنا الأبحاث عن البخور؟

العديد من الثقافات تستخدم البخور لأغراض صحية وحتى روحية. ومع ذلك تكشف الأبحاث الحديثة أنه قد يكون هناك بعض المشاكل الصحية التي يسببها البخور، منها.

1- السرطان

يحتوي البخور على مزيج من المكونات الطبيعية وغير الطبيعية التي تنتج جسيمات صغيرة قابلة للاستنشاق. في دراسة أجريت عام 2009 أكدت أن بعض هذه الجسيمات كانت مسرطنة، مما يعني أنها يمكن أن تسبب السرطان. كما وجدت هذه الدراسة أيضًا ارتباطًا بين ارتفاع مخاطر الإصابة بالسرطان واستخدام البخور. وكانت معظم هذه السرطانات عبارة عن سرطانات الجهاز التنفسي العلوي أو سرطان الرئة .

كما وجدت دراسة أخرى أن استنشاق البخور يمكن أن يكون أكثر سرطانية من تدخين السيجارة، ولكن أجريت هذه الدراسة فقط على الخلايا الحيوانية في المختبر. ولكن تم اكتشاف العديد من المركبات السامة والمهيجة في الدخان إلى جانب مركباته العطرية، مما يعني أنه يمكن أن يخلق تأثيرات صحية أخرى أيضًا. ومن هذه المركبات نذكر، الهيدروكربونات متعددة الحلقات والبنزين والكاربونيل.

2- أزمة تنفسية

لا تحتوي الجسيمات الموجودة في دخان البخور على مواد مسرطنة فحسب، بل تحتوي أيضًا على مهيجات، وهذا يعني أنه يمكن أن يؤدي استنشاق دخان البخور إلى عدد من أمراض الجهاز التنفسي، مثل الربو.

فقد أجريت دراسة ضمت أكثر من 3000 من تلاميذ المدارس وربطت هذه الدراسة بين ظهور أعراض الربو وحرق البخور. وكشف الاستبيان كان هناك ارتباط بين البخور والربو، كما أظهر ارتباطًا بين استخدام البخور وزيادة الحاجة إلى أدوية الربو.

3- الالتهابات

تشير الدراسات إلى أن دخان البخور يمكن أن يؤدي أيضًا إلى حدوث التهاب مزمن في الجسم. فقد أظهرت إحدى الدراسات أنه قد يسبب التهابًا ليس فقط في الرئتين، ولكن أيضًا في الكبد، ولكن كانت الدراسة محدودة لأنها أجريت على الحيوانات فقط.

4- تأثيره على التمثيل الغذائي

قد تؤثر المركبات الموجودة في دخان البخور أيضًا على عملية التمثيل الغذائي. فقد أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن استنشاق دخان البخور يؤثر سلبًا على التمثيل الغذائي والوزن، وتسبب هذا بشكل ملحوظ في فقدان الوزن بشكل غير مرغوب فيه وخفض مستويات الكوليسترول الجيد. ولكن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لاستكشاف ما إذا كان هذا يمكن أن يحدث للبشر أيضًا.

5- تأثيره على القلب

مثل الربو والسرطان، ارتبط دخان البخور أيضًا بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. فغي دراسة أجريت على أكثر من 60 ألف مواطن سنغافوري، ارتبط التعرض طويل الأمد للبخور في المنزل بالوفيات التي تسببها أمراض القلب والأوعية الدموية. ويعتقد الباحثون أن هذا قد يكون مرتبطًا بتأثيرات الدخان على التمثيل الغذائي أيضًا.

هل هناك مشاكل في الأبحاث؟

تشير الأبحاث الحديثة إلى وجود مخاطر صحية في البخور يتم التغاضي عنها. ومع ذلك يجب على المستهلكين أيضًا توخي الحذر بشأن ما تقوله هذه الدراسات. على سبيل المثال، الدراسة التي تفيد بأن دخان البخور قد يكون أسوأ من دخان السجائر قام بها باحثون عملوا في شركة تبغ، قد يكون هذا قد ساهم في تحيز معين والذي قد يكون له تأثير على النتائج، كما كانت أحجام العينات المستخدمة لإكمال الدراسة صغيرة جدًا أيضًا.

قارنت الدراسة أيضًا دخان البخور بالسجائر كما لو كان له نفس التعرض، ولكن نظرًا لأن دخان السجائر يتم استنشاقه بشكل مباشر أكثر من البخور، فإن دخان السجائر له اتصال أكبر بالرئتين من دخان البخور.

كما أنه يوجد العديد من أنواع البخور المختلفة التي تحتوي على مكونات مختلفة، وقد تمت دراسة أنواع معينة فقط، لذا لا يمكن تطبيق هذه النتائج على كل نوع من أنواع البخور.

وأخيرًا، تشير الدراسات التي أجريت على مسح السكان عن السرطان والربو وأمراض القلب واستخدام البخور فقط إلى وجود ارتباط بينهما، ولم يظهروا أن البخور تسبب في أي من هذه الأمراض، فقط أن هناك علاقة متبادلة فقط.

بدائل البخور

قد يشكل دخان البخور مخاطر صحية، ولكن هناك بعض البدائل. وهذه البدائل غير مرتبطة بزيادة مخاطر المشاكل الصحية أو أن المخاطر ضئيلة، يمكن استخدام كل منها لتحسين رائحة المساحات الداخلية بطرق مختلفة، نذكر منها

1- المسح بالمريمية أو ببعض النباتات ذات الزيوت العطرية

2- استخدام ناشرات الزيت

3- استخدام الشموع بدون فتائل الرصاص

4- استخدام مزيلات الروائح المنزلية الطبيعية

وفي النهاية يمكن القول أن البخور يستخدم منذ آلاف السنين مع العديد من الفوائد. ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن البخور يمكن أن يشكل مخاطر على الصحة. لا يعتبر البخور رسميًا خطرًا كبيرًا على الصحة العامة يمكن مقارنته بتدخين التبغ. ولم يتم استكشاف الاستخدام الصحيح لتقليل المخاطر حتى الآن. كما لم يتم استكشاف مدى مخاطره، حيث أن الدراسات حتى الآن محدودة. وقد يساعد تقليل أو الحد من استخدام البخور وتعرضك للدخان على تقليل المخاطر. ويعد فتح النوافذ أثناء الاستخدام أو بعده إحدى الطرق لتقليل التعرض. وخلاف ذلك يمكنك استكشاف بدائل للبخور إذا كنت قلقًا بشأن المخاطر.