ماحكم من مات وعليه صيام؟..شيخ سعودي يوضح ما يجب فعله

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أبريل 2021
ماحكم من مات وعليه صيام؟..شيخ سعودي يوضح ما يجب فعله
مقالات ذات صلة
آخر جمعة في رمضان: تعرف على أفضل الأدعية
صلاة التهجد: فضلها وكيفية أدائها
علامات ليلة القدر: تشعر بها في الليالي الوترية

 يبحث الكثير خلال أيام شهر رمضان الكريم، على إجابات لبعض الأسئلة المرتبطة بالصيام وأحكامه.

وهنا كانت من أبرز الأسئلة  هل من مات وعليه صياك كيف يتم قضاء الأمر؟ وهنا أوضح عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى، الشيخ عبدالسلام السليمان، أن قضية من مات وعليه صيام مسألة خلافية بين أهل العلم.

وأضاف في كلمة مسجلة له  نشرتها الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء، عبر موقع التدوين تويتر  أن بعض أهل العلم أخذوا بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بأن من مات وعليه صوم فليصُم عنه وليه.

وتابع أن أحد الصحابة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأخبره أن أمه ماتت وأن عليها صوماً، فأخبره النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أن يقضي عن والدته هذا الصوم.

الصيام في رمضان

وأضاف في تصريحاته إنه يجب التفرقة بين من مات وعليه صوم ولكنه لم يفرّط؛ لإصابته بالمرض في رمضان وأفطر من أجل هذا المرض، واستمر معه المرض بعد رمضان حتى توفي، مبينًا أنه في هذه الحالة لا يُقضى عنه.

 وتابع أن من مات بعد رمضان وقد شُفي من مرضه، وقد فرط في الصيام، ففي هذه الحالة على وليه أن يصوم عنه هذه الأيام إن استطاع، موضحًا أن بعض أهل العلم ذهبوا إلى أنه يكفي في ذلك الإطعام عن كل يوم، مشيرا أنه إذا لم يكن هناك من أوليائه من يصوم عنه فيجوز في هذه الحالة أن يطعَم عن كل يوم مسكين.

محذورات الصيام

وفي نفس السياق، كشفت دار الإفتاء المصرية عن بعض المحذورات التي تجعل الصيام لا يجوز، قال دكتور الفقه والشريعة الإسلامية عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن على المسلم الالتزام بموعد أذان الفجر والمغرب حتى لا يضع في دائرة الحيرة التي تجعله يشك في صيامه.

أوضح عويضة عثمان، أن في حالة رفع أذان الفجر أثناء تناول الطعام أو الشراب، يعتبر من الأخطاء الذي يقع بها معظم الأشخاص، إذ يفضل عند سماع الله أكبر من أذان الفجر عليك الامتناع عن تناول الطعام والشراب.

أكمل الدكتور عويضة عثمان، أن وقت الرسول الله كان يؤذن بلال الله أكبر قبل موعد أذان الفجر بثواني، كنوع من تنبيه الأشخاص بالامتناع عن تناول الطعام والشراب، إذ كان يطلق عليه بالأذان الكاذب، لكن في هذا التوقيت لا يجوز فعل ما كان يحدث في الزمن القديم.

لذلك يقول فقهاء الشريعة الإسلامية، ان في حالة سماع أذان الفجر عليك بالإمساك عن تناول الطعام والمشروبات حتى لا يفسد الصيام.