قرية روسية جميع سكانها يجيدون المشي على الحبال

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021
قرية روسية جميع سكانها يجيدون المشي على الحبال
مقالات ذات صلة
صور: في هذه القرية الأثرية ينام السكان على الصخور الملساء
عملية سطو مسلح ترعب سكان مدينة فولغوغراد الروسية
قرية إسبانية تحول جميع سكانها إلى مليونيرات في غمضة عين.. والسبب!

تشتهر قرية Tsovkra-1 وهي قرية صغيرة تقع في جبال جمهورية داغستان الروسية، بكونها المكان الوحيد في العالم حيث يعرف جميع السكان كيفية المشي على حبل مشدود.

قرية روسية جميع سكانها يمشون على الحبل

لا أحد يعرف بالضبط كيف بدأ تقليد المشي على الحبل في قرية Tsovkra-1 ولكن هناك شيء واحد مؤكد، أنه طوال المائة عام الماضية، كل رجل وامرأة وطفل في القرية تعلم المشي على الحبل مشدود وذهب الكثيرون ليصبحوا من فناني السيرك وعلى الرغم من أن عدد سكان Tsovkra-1 قد انخفض من حوالي 3000 شخص في الثمانينيات إلى أقل من 400 شخص حاليًا، فإن جميع الذين بقوا، هم مدربون على فن المشي على الحبال المشدودة.

قرية روسية جميع سكانها يجيدون المشي على الحبالتقول الأسطورة أن رجال قرية Tsovkra-1 تعلموا فن المشي على الحبال المحفوفة بالمخاطر كوسيلة للوصول إلى عشاقهم بشكل أسرع، حيث قد سئموا من الرحلات لأيام لمغازلة النساء في القرى الواقعة على الجبال المجاورة، لذا بحثوا عن طرق مختصرة وثبت أن المشي على حبل مشدود حل مثالي.

ومع ذلك، يعتقد القليل في صحة هذه النظرية الرومانسية، يعتقد بعض السكان المحليين أنها كانت مجرد وسيلة فعالة لعبور الأنهار والفتحات عندما تعطلت الجسور، بينما يزعم آخرون أنها كانت طريقة سهلة لكسب المال في أرض حيث الزراعة ببساطة غير ممكنة.

كما قال الرجل المحلي نوخ إيساييف لموقع Diagonal View: "لا توجد أرض للزراعة هنا ولا حبوب ولا خبز، لذلك من أجل إطعام عائلاتهم، بدأ الرجال هنا في المشي بالحبال، لقد عزفوا في روسيا، في آسيا الوسطى وكانت هناك فرقة من هنا قدمت عروضاً في الاتحاد السوفيتي بأكمله".

يمتد تقليد المشي على الحبل المشدود في قرية Tsovkra-1 إلى أبعد مما يمكن لأي شخص أن يتذكره ولكن بحلول القرن التاسع عشر، دربت مدارس المشي بالحبال الأطفال الصغار ليصبحوا فناني سيرك واستمروا في الترفيه عن الجماهير في جميع أنحاء الإمبراطورية الروسية الشاسعة والفوز بجوائز في المسابقات الدولية.

لسوء الحظ، ولت أيام مجد المشي على الحبل المشدود منذ فترة طويلة وقد أثر ذلك على قرية Tsovkra-1 بشكل كبير، لا يوجد مستقبل في ممارسة مهنة المشي على الحبل المشدود، لذلك يحصل معظم الشباب على وظائف منتظمة في البلدات والمدن الروسية الكبيرة، مع ممارسة بعضهم فقط تقاليد قريتهم كهواية ومع ذلك، يقال إن كل شخص في قرية Tsovkra-1 لا يزال قادرًا على المشي على حبل مشدود.

قال رمضان جادجييف، مدرس في مدرسة القرية للمشي على الحبل، لصحيفة إندبندنت: "لا يمكن لأي شخص أن يمارس الحيل على الحبل وبعض كبار السن لا يفعلون ذلك بعد الآن لأنه صعب للغاية عليهم، لكن كل شخص قادر جسديًا هنا يمكنه المشي على الحبل المشدود".

لسوء الحظ، مع وجود تمويل ضئيل أو معدوم لمدرسة المشي على الحبل في Tsovkra-1 والنزوح الجماعي لشبابها، فإن تقليد القرية الفريد على وشك أن يصبح ذكرى. [1]