في اليوم العالمي للإيدز: حقائق عن المرض المخيف

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
في اليوم العالمي للإيدز: حقائق عن المرض المخيف
مقالات ذات صلة
الكلاب والنوم: صور مضحكة للقيلولة المفاجئة لهم
خاتم: امرأة تعثر على خاتمها بعد 42 عام من الضياع
الرسم من مصر القديمة: باليت رسم عمرها 3400 عام

يحتفل العالم اليوم الموافق 1 ديسمبر باليوم العالمى للإيدز، ويواجه إقليم شرق المتوسط ​​لمنظمة الصحة العالمية حالة مقلقة بالنسبة لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز مع زيادة بنسبة 47% فى الإصابات الجديدة وزيادة بنسبة 57% في الوفيات المرتبطة بالإيدز مقارنة بعام 2010، وفى هذا العام يرفع شعار خدمات أكثر صمودا من أجل تغطية أفضل، وذلك وفقا لبيان منظمة الصحة العالمية.

الإيدز هو فيروس يهاجم الخلايا التي تساعد الجسم على مكافحة العدوى، وهكذا يصبح الأشخاص المصابون به أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض الأخرى.

وإذا تركوا دون علاج يمكن أن يؤدي ذلك إلى مرض الإيدز المميت وفي حالة عدم تناول أي أدوية، يعيش المصابون بالإيدز ثلاثة سنوات تقريباً، وذلك وفقاً لما ذكرته منظمة الصحة العالمية، ويرجع أصل هذا الوباء إلى أسباب غامضة، ولكن تم التعرف عليه لأول مرة في الولايات المتحدة عام 1981.

وسرعان ما انتشر الفيروس في مختلف أنحاء العالم وأصبح واحداً من أسوأ الأوبئة في التاريخ ذات التأثيرات الخطيرة والسريعة الانتشار، حتى أصبح تشخيص الإصابة بمرض الايدز في فترة الثمانينيات بمثابة عقوبة إعدام.

الإيدز

كشف تقرير لـCNN  بعض الحقائق عن هذا الفيروس، فهل تعلم ماهي؟

في نهاية عام 2019، كان هناك نحو 38 مليون شخص متعايش مع الفيروس.

أدت الثغرات في الخدمات الخاصة بالفيروس إلى وفاة 690 ألف شخص نتيجة لأسباب متعلقة به في عام 2019، وأُصابت حالات العدوى الجديدة 1.7 مليون شخص.

يعيش أكثر من ثلثي الأشخاص المتعايشين مع الفيروس في الإقليم الأفريقي التابع لمنظمة الصحة العالمية.

لا يوجد علاج لعدوى الفيروس، ومع ذلك، فإن الأدوية الفعالة المضادة للفيروسات القهقرية يمكنها السيطرة على الفيروس والمساعدة على منع انتقاله إلى الآخرين

ترتبط سرعة التأثر الزائدة بالفيروس في كثير من الأحيان بالعوامل القانونية والاجتماعية التي تزيد من حالات التعرض للمخاطر، وتضع العقبات في سبيل الحصول على الخدمات الفعّالة والميسورة التكلفة للوقاية من الفيروس، واختباره، وعلاجه

تواجه جهود مكافحة المرض تحديات إضافية في ظل فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

حذرت الأمم المتحدة من أن وباء كورونا الحالى قد يؤدى إلى حدوث 123 ألفا إلى 293 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس نقص المناعة البشرية و69 ألفا إلى 148ألف حالة وفاة إضافية مرتبطة بالإيدز فى العامين المقبلين.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على حبوب جديدة لعلاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)، وهي الأولى في فئة جديدة من الأدوية التي تعالج فيروس الإيدز.