الكشف عن جمجمة ديناصور مفترس: عاش في الأرجنتين قبل 85 مليون سنة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 31 مارس 2021
الكشف عن جمجمة ديناصور مفترس: عاش في الأرجنتين قبل 85 مليون سنة
مقالات ذات صلة
الكلاب قبل وبعد العناية بهم: صور مضحكة تم رصدها
أغرب الصور حول العالم: ستجعلك تفكر كثيراً في كيفية التقاطها
نباش القبور

 كشف علماء في الأرجنتين النقاب عن جمجمة في حالة جيدة لديناصور آكل للحوم كان يجوب شمال منطقة باتاجونيا قبل حوالي 85 مليون سنة.

ووفقاً لما نقلته وكالة أنباء رويترز كان وحشا ذا خطم قصير يتمتع بحاسة سمع قوية وقضمة فك عنيفة لدرجة جعلته مفترسا مخيفا، وقال الباحثون الذين توصلوا للاكتشاف إن الديناصور، الذي أُطلق عليه اسم لوكالكان أليوكرانيانوس، كان بطول خمسة أمتار تقريبا وكان من أنواع عائلة مفترسة من الديناصورات عاشت في أمريكا الجنوبية وأجزاء أخرى من نصف الكرة الجنوبي خلال العصر الطباشيري.
وأشار الباحثون إلى أن لوكالكان، قد يكون معناها هو من يثير الخوف في لغة المابوتشي المحلية، ويعتبر منافسا مباشرا لديناصور آخر أكبر قليلا في الحجم.

فعلى بعد حوالي 700 متر من مكان اكتشاف جمجمة لوكالكان، كان العلماء على عثروا  على بقايا ديناصور آخر آكل للحوم من نفس العائلة وهو الديناصور فيافينيتور إكسوني.

حجم الديناصورات


كان حجم ديناصورات هذه العائلة متوسطا بالمقارنة مع الديناصورات الضخمة آكلة اللحوم مثل التيرانوصور ركس الذي كان يعيش في أمريكا الشمالية بعد حوالي 15 مليون سنة تقريبا من الفترة التي كان يعيش فيها لوكالكان.

ليس هذا كل شيء، بل بلغ طول جمجمة الديناصور لوكالكان 50 سنتيمترا وكانت نسبة كبيرة من عظام الجمجمة بحالة جيدة.
ولم يعثر الباحثون على عظام من بقية جسد الديناصور وإن كانت لديهم فكرة جيدة عن هيكله الجسدي استنادا إلى غيره من أنواع هذه العائلة. ويقدر الباحثون أن وزن لوكالكان كان يتراوح بين طن وخمسة أطنان.

حياة الديناصورات

احتلت الديناصورات كل قارة وكانت مهيمنة في معظم النظم البيئية الأرضية حتى انقرضت بفعل تأثير الكويكب قبل 66 مليون سنة بحسب الدراسة الحديثة.
ويعتقد بعض العلماء أن هذه الحيوانات مخلوقات بدأت تفقد حافتها وكانت تتجه بالفعل نحو الانقراض عندما اصطدم الكويكب بالأرض في نهاية العصر الطباشيري المتأخر.
لكن يأمل باحثون من جامعة باث في المملكة المتحدة في تحسن وضع هذه النظرية التي مازالت في المهد وجمع الباحثون بيانات متنوعة وحديثة واستخدموا التحليل الإحصائي لتقييم ما إذا كانت الديناصورات لا تزال قادرة على إنتاج أنواع جديدة حتى زوالها المبكر.