العثور على أكبر ثعبان في العالم: عمره 47 مليون سنة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 ديسمبر 2020
العثور على أكبر ثعبان في العالم: عمره 47 مليون سنة
مقالات ذات صلة
دجاجة تطارد كلب في أحد الحدائق: فيديو طريف حقق ملايين المشاهدات
شاهد: دب يقتحم منزل في أمريكا ويحطم مرآب السيارات
بالفيديو: الشرطة تتدخل لإنقاذ سحلية عملاقة من طريق في سنغافورة

عثر علماء الحفريات مؤخرًا على أكبر ثعبان في العالم والذي عاش في أوروبا قبل 47 مليون سنة ضمن بقايا أحفورية اكتشفت في محجر بجنوب غرب ألمانيا، في اكتشف وصف بالأغرب وفقاً لعدد من التقارير.

  اكتشف بقايا الثعبان المسمي بـ Messelopython freyi في أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو بالقرب من مدينة دارمشتات، وأفاد الباحثون أن هذا الثعبان سجل أقدم أحفورة معروف للثعابين في العالم أجمع، وأنه دخل أوروبا خلال الجزء الأوسط الأول من فترة عصر الأيوسين، والتي شهدت فجر الحياة الحيوانية.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور كريستر سميث، من معهد سينكينبرج للأبحاث ومتحف التاريخ الطبيعي في مدينة فرانكفورت الألمانية لا يزال الأصل الجغرافي للثعابين غير واضح؛ لذلك فإن اكتشاف نوع جديد من الثعابين في حفرة ميسيل يعد قفزة كبيرة إلى الأمام في فهم التاريخ التطوري لهذه الثعابين.

الثعبان

وأضاف المؤلف المشارك الدكتور حسام زاهر من جامعة ساو باولو بالبرازيل تحليلاتنا تتبع تاريخها التطوري إلى أوروبا، وتم الحفاظ على رأس وجسم  Messelopython freyi  بالكامل تقريبًا.

ويصل طول هذا النوع من الثعابين إلى أكثر من ستة أمتار، وهي من أكبر أنواع الثعابين في العالم، ويوجد أنواع مختلفة من هذه الفصائل بشكل أساسي في إفريقيا وجنوب وجنوب شرق آسيا وأستراليا.

العثور على أكبر ثعبان في العالم: عمره 47 مليون سنة

ولم تظهر أحافير لعائلة الثعابين هذه مرة أخرى حتى الفترة الزمنية الجيولوجية المعروفة باسم العصر الميوسيني، وهو  ما بين 23 و 5 ملايين سنة مضت.

وأشار الدكتور سميث إلى أنه عندما بدأ المناخ العالمي يبرد مرة أخرى بعد العصر الميوسيني  اختفت الثعابين مرة أخرى من أوروبا، وهذا على عكس الأنواع الجديدة من ميسيل والتي تعيش الثعابين الحديثة في فصل تام عن أقاربها المتشابهة جدًا من الناحية التشريحية.

العصر الأيوسيني هو الثاني من خمسة عهود استمر من حوالي 55.8 إلى 33.9 مليون سنة مضت، وتظهر أقدم الحفريات المعروفة لمعظم الرتب الحديثة من الثدييات في فترة وجيزة خلال أوائل عصر الأيوسين وكانت جميعها صغيرة، أقل من 10 كجم.