الشيخ خليفة بن زايد في حرب أكتوبر.. ناشطون يستذكرون مواقف فقيد العرب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 مايو 2022
الشيخ خليفة بن زايد في حرب أكتوبر.. ناشطون يستذكرون مواقف فقيد العرب
مقالات ذات صلة
قادة العرب والعالم يعزون في وفاة الشيخ خليفة بن زايد
موعد جنازة الشيخ خليفة بن زايد
مسجد الشيخ خليفة بن زايد في القدس

في سياق نعيهم ودعائهم لفقيد الإمارات والعرب، الشيخ خليفة بن زايد، تداول مصريون على نطاق واسع صورة على "تويتر"، اليوم الجمعة، للفقيد وهو يشارك في حرب أكتوير 1973.

وتظهر الصورة، الشيخ خليفة، رحمه الله، وهو يقف وسط كبار ضباط الجيش المصري في مكان مكشوف ويستعرض معهم على ما يبدو أنها أحد خطط المعركة على الجبهة، أو أوامر مكتوبة للجنود.

واستذكر مصريون، بمناسبة تداول هذه الصورة، بعض المواقف المضيئة لمؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد آل نهيان، رحمه الله، والتي كان أبرزها إرسال ابنه، خليفة، للمشاركة في المعركة بنفسه، ضمن سرية مشاة ميكانيكا في الجيش الثالث المصري الميداني.

وخلال الحرب، قال متابعون مصريون إن الدعم الإماراتي لمصر لم يتوقف، سواء على الجانب الاقتصادي، أو دعم مصر بسلاح البترول.

وخلال الحرب، تابع الشيخ زايد مع الرئيس المصري الراحل أنور السادات لحظة بلحظة، ما يدور على أرض المعركة، وعندما طلب الرئيس السادات شحنة من الدم والبلازما لإنقاذ المصابين فى الحرب، استجاب الشيخ زايد على الفور، ووجه بتوفير ما طلبه الرئيس السادات، وتم تدبير حمولة طائرتين، تحركت الأولى إلى ليبيا لتصل برًا إلى مصر، وتحركت الثانية إلى بيروت ليتم نقلها إلى سوريا، بسبب إغلاق المجال الجوي المصري والسوري خلال الحرب.

كما دعم الشيخ زايد، رحمه الله، مصر خلال الحرب، بـ 100  مليون دولار، لشراء الذخيرة من بعض الدول التي رفضت إمداد مصر بها إلا بعد سداد ثمنها، بعد معرفته بحاجة مصر لتلك الذخيرة.

يذكر أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كان من أوائل المعزين في وفاة الشيخ خليفة بن زايد، رحمه الله، قائلا: "فقدنا قائدا عظيما، قدم الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجًا للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم"، ووصفه بـ"المحب لمصر بحق".

وأضاف: "لقد كان الشيخ خليفة محبًا لمصر بحق، وصديقًا مخلصًا في كل الظروف والأحوال، فباسمي واسم شعب مصر أتقدم بالتعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة ودولة وشعباً في هذا المصاب الجلل، وأدعو الله عز و جل أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته، وللإمارات الشقيقة بدوام التقدم والعزة".

كما نعى البرلمان المصري، في بيان رسمي، الشيخ خليفة بن زايد، وعزى سياسيون ورؤساء أحزاب مصرية الإمارات في وفاة فقيدها.

وتقدم الأزهر والكنيسة المصرية أيضاً بخالص التعازي لدولة الإمارات في وفاة فقيدها.

وذكر الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في بيان أصدره اليوم، أن الشيخ خليفة "كان رمزا في العمل والإخلاص من أجل رفعة وطنه وأمته، ولم يدخر جهدا في خدمة قضايا أمتيه العربية والإسلامية، وزخرت رحلته المعطاءة بالإنجازات والنجاحات التي جعلت بلاده رمزا يحتذى به في الإدارة والريادة والتقدم".

كما نعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني، اليوم الجمعة، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وجاء في صفحة المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على فيسبوك: "تنعي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي رحل عن عالمنا اليوم، بعد أن قضى عمره في خدمة بلاده الإمارات وكان خير خلف لخير سلف".