قادة العرب والعالم يعزون في وفاة الشيخ خليفة بن زايد

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 مايو 2022
قادة العرب والعالم يعزون في وفاة الشيخ خليفة بن زايد
مقالات ذات صلة
وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات
7 أمور يجب على قادة العالم أن يتعلموها من الشيخ زايد !
موعد جنازة الشيخ خليفة بن زايد

بعد دقائق من إعلان الإمارات وفاة رئيسها، الشيخ "خليفة بن زايد"، توالت التعازي من ملوك ورؤساء عرب.

فقد قدم كل من العاهل السعودي وولي عهده، وعاهل البحرين، وأمير قطر، وملك الأردن، والرئيس المصري، والرئيس الجزائري والرئيس التركي، ورئيس الوزراء العراقي، ورئيس العراق، والرئيس الفلسطيني، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي، ورئيس الوزراء الباكستاني، ورئيس الوزراء الإثيوبي، ورئيس مجلس السيادة السوداني، ورئاسة الوزراء اللبنانية، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي، ومنظمة التعاون الإسلامي والأزهر الشريف في مصر، التعازي في وفاة الرئيس الإماراتي.

وفي السعودية، أصدر الديوان الملكي، مساء الجمعة، بيانا، نقلته وكالة الأنباء السعودية، هذا نصه:

وأصدر الديوان الملكي السعودي بيانا، مساء الجمعة، هذا نصه:

"تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ــ حفظهما الله ــ ببالغ الحزن وعظيم الأسى نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ـ رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ــ رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

وأعربا ــ أيدهما الله ــ عن بالغ التعزية والمواساة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وعائلة آل نهيان الكريمة والشعب الإماراتي الشقيق، وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة قائد قدم الكثير لشعبه وأمته والعالم.

وأكد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد ــ حفظهما الله ــ أن المملكة العربية السعودية وشعبها إذ يشاطرون الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة أحزانهم، ليسألون الله العلي القدير أن يلهم الجميع الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، وأن يديم على دولة الإمارات العربية المتحدة الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار، إنا لله وإنا إليه راجعون".

ونعى الديوان الملكي في البحرين، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ "خليفة بن زايد آل نهيان".

وقال ملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة" في بيان للديوان الملكي البحريني: كان -رحمه الله- قائداً حكيماً كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته وخدمة الإنسانية، معربين عن خالص تعازينا إلى إخواننا أسرة آل نهيان المالكة الكرام وشعب الإمارات العزيز.

وأضاف: إن مملكة البحرين التي آلمها هذا المصاب الجسيم لتعرب عن خالص تعازيها وصادق مواساتها إلى أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب الإمارات، داعياً المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرة آل نهيان وشعب الإمارات الشقيق الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون

ووفقا لوكالة أنباء البحرين، فقد أصدر الملك "حمد بن عيسى آل خليفة" قرارا جاء فيه: "حداداً على روح الفقيد الراحل المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة يُعلن الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في مملكة البحرين لمدة ثلاثة أيام".

وعبر حسابه على "تويتر"، نعى العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني"، الرئيس الإماراتي، قائلا: فقدنا أخا عزيزا وقائدا فذا ورث الحكمة عن أبيه الراحل الكبير الشيخ زايد وكرس حياته لخدمة وطنه والأمتين العربية والإسلامية.

بدوره، تقدم الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بالعزاء في وفاة الشيخ "خليفة بن زايد"، قائلا: "فقدنا قائدا عظيما، قدم الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجًا للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم"، ووصفه بـ"المحب لمصر بحق".

من ناحيته، كتب رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي" عبر حسابه بـ"تويتر": "نتقدم الى قيادة دولة الإمارات وشعبها الكريم بأسمى آيات التعازي والمواساة، وكلنا ثقة أن المسيرة الريادية التي خطها الراحل الكبير مستمرة بجهود قيادة الدولة وشعبها".

كما نعى الرئيس الجزائري "عبدالمجيد تبون"، رئيس الإمارات الراحل، قائلا إن "وفاة الشيخ خليفة فاجعة أليمة ونعزي شعب الإمارات".

وأعرب الرئيس العراقي "برهم صالح" عن الحزن و الأسى لوفاة الشيخ "خليفة بن زايد"، قائلا إنه "عُرف بحكمته وعطائه في سبيل وطنه والأمة العربية والإسلامية".

وفي موريتانيا أيضا، أعلنت الرئاسة، عن حداد وطني لمدة 3 أيام على وفاة الشيخ "خليفة بن زايد".

وأعرب رئيس مجلس السيادة في السودان "عبدالفتاح البرهان" عن خالص تعازيه للشعب الإماراتي، ناعيا الشيخ خليفة قائلا "فقدنا قائداً فذاً ، ورجلاً حكيماً، أسهم في نهضة بلاده، حتى صارت نموذجاً يحتذى في التنمية والتطور".

وأعلنت رئاسة الوزراء اللبنانية الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لـ 3 أيام.

كذلك، قدم الرئيس السوري "بشار الأسد" العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد، قائلا "إن له عظيم الأثر في نهضة الإمارات والمكانة الكبيرة التي حققتها".

وتقدم الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، بالتعازي للشيخ "محمد بن زايد" وأبناء الشيخ "خليفة"، وللشيخ "محمد بن راشد" وللحكومة والشعب الإماراتي في وفاة الشيخ "خليفة".

وأعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية الحداد وتنكيس الأعلام ليوم واحد.

من جهته، أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أنه سيزور الإمارات لتقديم العزاء في وفاة الشيخ "خليفة بن زايد"، بعد أن نعاه.

وقدم رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد" التعازي في وفاة الرئيس الإماراتي الراحل.

كما قدمت السفارة الأمريكية بالإمارات العزاء الشعب الإماراتي، مؤكدة أن "الشيخ خليفة كان صديقا حقيقيا للولايات المتحدة".

أيضا نعت منظمة التعاون الإسلامي، الشيخ "خليفة بن زايد"، مؤكدة "كان أحد أبرز قادة العمل الإنساني داخل الإمارات وخارجها"، مشيرة إلى أنه وفاته "خسارة كبيرة".

ونعى الأزهر الشريف الرئيس الإماراتي الراحل، مؤكدا أن الشيخ "خليفة بن زايد"، رحل بعد "رحلة زاخرة بالإنجازات؛ قدم فيها بلاده نموذجا فريدا في الريادة والازدهار".

وفي وقت سابق، الجمعة، أعلنت وزارة شؤون الرئاسة الإماراتية وفاة الشيخ "خليفة بن زايد"، عن عمر ناهز 74 عاما.

وقررت الحكومة الإماراتية إعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوما، وتعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام اعتباراً من الجمعة.

من هو الشيخ خليفة بن زايد؟

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولد  عام 1948 في قلعة المويجعي بمدينة العين، والاسم بالكامل هو خليفة بن زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان بن فلاح بن ياس، وهو النجل الأكبر للوالد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتوفي 13 مايو 2022.

ينتمي الشيخ خليفة إلى قبيلة  تدعى بني ياس،  وهي من القبائل التي تعتبر الأم لمعظم القبائل العربية التي استقرت فيما يعرف اليوم باسم دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي عُرفت تاريخياً باسم " حلف بني ياس".

واشتهر الشيخ خليفة منذ شبابه بنشاطه وقوته، وحكمته في إدارة البلاد، وكان يشغل الشيخ خليفة عدداً من المناصب الرئيسية، وأصبح المسؤول التنفيذي الأول لحكومة والده الشيخ زايد بن سلطان، وتولى مهام الإشراف على تنفيذ جميع المشاريع الكبرى، وفي  عام 1969، تم ترشيح الشيخ خليفة كولي عهد إمارة أبوظبي، وفي اليوم التالي، تولّى مهام دائرة الدفاع في الإمارة، وفي 1973، تولى الشيخ خليفة منصب نائب رئيس الوزراء في مجلس الوزراء الثاني، وفي 1974، تولّى مهام رئاسة المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والذي حل محل الحكومة المحلية في الإمارة.

كما كان له إسهامات عديدة والتي بدأت بالإشراف على المجلس التنفيذي في تحقيق برامج التنمية الشاملة في إمارة أبوظبي، بما في ذلك بناء المساكن، ونظام إمدادات المياه والطرق، والبنية التحتية العامة التي أدت إلى إبراز حداثة مدينة أبوظبي، وفي عام 2004 تم انتخاب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات أعقاب وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.