"الإفراج المشروط" تعقد جلسة جديدة للنظر في قضية حميدان التركي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 أغسطس 2022
"الإفراج المشروط" تعقد جلسة جديدة للنظر في قضية حميدان التركي
مقالات ذات صلة
تفاصيل جلسة "الإفراج المشروط" للنظر في قضية حميدان التركي
بالصور نظرة خاطفة على أطباق الفطور التركي التقليدي
صور جلسة تصوير جديدة جريئة للنجمة التركية هازال كايا بنحافة غير مسبوقة

تعقد لجنة الإفراج المشروط المعروفة باسم لجنة "برول" بالولايات المتحدة الأمريكية اليوم 2 من أغسطس المقبل؛ جلسة جديد للنظر في قضية السجين السعودي حميدان التركي.

وتفصيلًا قال نجله من خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص على موقع التدوين القصير تويتر، يكشف تفاصيل الجلسة وقال في تغريدته انها ستعقد اليوم وسيدون تفاصيلها عبر حسابه.

وقال نجل السجين السعودي، في رسالته لمتابعيه: "اليوم موعد جلسة الافراج المشروط لوالدي #حميدان_التركي ومن المفترض أن تبدأ الساعة ٨ صباحا بتوقيت كولورادو، الساعة ٥ عصرا بتوقيت السعودية.. دعواتكم".

قضية حميدان التركي

في وقت سابق، كان قد كشف تركي إنه تم تحديد موعد لجلسة الإفراج المشروط لوالده بتاريخ ٢ أغسطس ٢٠٢٢، موضحًا أنها تعتبر أفضل الفرص القانونية المتاحة له، والتي يتجدد فيها الأمل بالإفراج ولمّ الشمل.

وكانت لجنة الإفراج المشروط "برول" قد رفضت في سبتمبر من العام 2021 الإفراج عن السجين السعودي حميدان التركي، وحددت العام الحالي لإعادة النظر في القضية.

وأحيلت القضية في وقت سابق إلى لجنة مكونة من تسعة أعضاء ليتم التصويت على فرصة قبول الإفراج المشروط.

وكان "حميدان التركي" اعتقل في عام ٢٠٠٥ بتهمة إساءة المعاملة لخادمته الإندونيسية، وإجبارها على العمل لديه دون دفع أجرها، واحتجاز وثائقها؛ وفقًا لملف القضية.

وفي وقت سابق، نشر تركي، نجل حميدان التركي، رسالة صوتية من والده بعد زيارة أخواته نورة وأروى، شكر فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان وسفارة المملكة في الولايات المتحدة الأمريكية على رعايتهم المستمرة ودعمهم وتيسير هذه الزيارة.

وبحسب التسجيل الصوتي الذي نشره تركي حميدان التركي على تويتر، أنه سجد لله شكرًا على لحظات لقائه بنورة وأروى، وسأل الله تعالى أن ينصره نصرًا عزيزًا.

يشار إلى أنه تم اعتقال حميدان التركي مع زوجته سارة الخنيزان، للمرة الأولى في شهر نوفمبر من العام 2004، بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة، قبل أن يتم الإفراج عنه بعد فترة قصيرة.