إنشاء مركز استراتيجي في السعودية للأبحاث والدراسات النسائية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 04 يناير 2022
إنشاء مركز استراتيجي في السعودية للأبحاث والدراسات النسائية
مقالات ذات صلة
فريق عربي يأتي في المركز الثالث في بطولة نسائية عالمية لألعاب الفيديو
جامعة سعودية تعتزم إنشاء مدرسة لتعليم النساء قيادة السيارات
مركز الدراسات الصيني المتهم بنشر فيروس كورونا: هكذا دافعوا عن أنفسهم

أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، عن إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة، للأبحاث والدراسات النسائية.

كشف الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية، سيقوم برصد أبرز الإنجازات، خاصة فيما يتعلق بالخدمات النسائية، المقدمة للقاصدات والمنسوبات، بالإضافة إلى تقديم العديد من المبادرات والبرامج النوعية النسائية.

هذا المخطط الاستراتيجي، سيساهم في ارتقاء الخدمات النسائية، خاصة المقدمة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي.

أوضح الشيخ عبد الرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، يحرص على تعزيز دور المرأة في الحرمين الشريفين، من خلال مشاركتها في برامج التدريب المختلفة والتوعية، بخدمة القاصدات في عديد من المجالات، سواء كانت الدعوية والإرشادية، التوجيهية والعلمية، التابعة لضوابط الشرعية.

دور المرأة السعودية في رؤية 2030

هناك العديد من الإنجازات التي تعيشها المرأة السعودية، بعد تولي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إذ هناك الكثير من الإنجازات في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مساهمتها القوية في العديد من الاستثمارات والمهن، لتعزيز طاقاتهن ومكانتهن الهامة في المجتمع السعودي، بجانب تحقيق المزيد من المطالبات والحقوق الخاصة بالمرأة السعودية، أبرزهم المساواة بين الجنسين، التي تعتبر من أهم أهداف رؤية 2030.

أعرب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في العديد من تصريحاته الصحفية السابقة، عن أهمية دور المرأة في المجتمع السعودي، مؤكدًا أن المرأة السعودية ستعيش مرحلة تمكين غير مسبوقة.

من بعدها، أصبحت المرأة السعودية تحقق إنجازات عالية في المجتمع السعودي، حيث قارن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وضع المرأة في السابق والحاضر، فكانت المرأة غير مسموح لها بقيادة السيارة ولا تستطيع السفر بدون تصريح، لا يمكنها حضور المناسبات الرياضية والثقافية وغيرها من الأعمال والأنشطة، هذا الأمر الذي عانت منه المرأة السعودية طيلة السنوات الماضية.

لكن اليوم، تعيش المرأة مرحلة تمكين غير مسبوقة، يمكنها العمل في مختلف المجالات، فهي شريكة الرجل في المجتمع، تقوم بمساعدته لكي يتطور وينهض الوطن، دون تفرقة بين الجنسين فهذا عصر المساواة في المملكة العربية السعودية.

ارتفع نسبة تمكين المرأة السعودية في مجال العمل، من 17% إلى 31%، من خلال تمار برنامج الإصلاحات، الذي يتابعه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، برعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

حققت المرأة السعودية العديد من المكاسب، من خلال برنامج التمكين، منذ تولي الملك سلمان الحكم، في العام الأول تم إجراء أول انتخابات بلدية في المملكة، تشارك فيها المرأة السعودية، كمرشحة وناخبة في تاريخ المملكة، في عام 2015، تم إعلان فوز 21 امرأة في انتخابات المجالس البلدية في دورتها الثالثة.