هل تناولك لإفطار رمضان وحيداً يحزنك؟ هذه المعلومات ستغير نظرتك للأمر

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أبريل 2021
شخص يتناول الطعام
مقالات ذات صلة
إدمان مشاهدة المسلسلات في رمضان: هكذا تؤثر على صحتك العقلية
عزومة رمضان.. 5 نصائح لتجهيز مائدة الإفطار بأشهى الوصفات
الأشخاص الواثقون عاطفياً: 4 عادات يقومون بها يمكنك أنت أيضاً تعلمها

في الأفلام والمسلسلات تم تصوير جلوس الشخص وحيداً يتناول طعامه في صورة حزينة دائماً وهذا قد يؤثر على مَن هو مجبر على تناول الطعام بمفرده أو الشخص الذي يفضل تناول الطعام وحيداً بدلاً من الصحبة التي لا يريد التواجد حولها بشكل حقيقي، لكن صورة الدراما النمطية ممكن أن تجعله يشعر بالشفقة على ذاته.

قال كريستوفر ماكاندلس "السعادة حقيقية فقط عند مشاركتها" لكنه لم يقل أي شيء عن الطعام، الطعام يجعلنا سعداء ولكن ليس من الضروري الاستمتاع به في وجود الآخرين. [1]

الأكل تجربة فردية إنه شيء نقوم به بمفردنا حتى لو كان أمام الآخرين، فلماذا يبدو أن الأشخاص الذين يأكلون بمفردهم تعساء ويشعرون بالحزن؟

دراسات تقول أن من يأكلون بمفردهم هم أشخاص أقوي

هذه الدراسات تقول أن الأشخاص الذين يأكلون بمفردهم هم أشخاص أقوى، بُنيت على عدة أسباب وهي كالتالي:

أنت تشعر بالراحة في صحبة نفسك

الشخص الذي يستطيع أن يأكل بمفرده هو الشخص الذي يستمتع بصحبة نفسه.

نشأنا على فكرة أن تناول الطعام هو تجربة اجتماعية لذلك سوف يلجأ الكثير منا إلى تناول الطعام في صحبة سيئة بدلاً من عدم وجود صحبة على الإطلاق.

لذلك فإن الشخص الذي يأكل بمفرده هو قوي في التخلي عن الصحبة السيئة أو الصحبة التي لا يحب حقاً التواجد فيها، لقد حقق هذا الشخص إنجازاً لن يصل إليه الكثيرون أبداً.

لقد تعلم أن يكونوا مرتاح في صحبة نفسه واكتسب إحساساً بالوعي الذاتي ومعرفة بما يحب وبما لا يحب والقدرة على فعل ما يحبه حقاً بدلاً من الذعر من فكرة الوحدة.

أنت تستمتع بالصمت

بالتأكيد أن تتناول الطعام في صحبة أشخاص تحبهم وتستمتع بوجودك معهم هو شيء ممتع ومميز ولكن إن كنت في صحبة أشخاص لا تود فعلاً التواجد معهم ستعاني، حيث أنه في صحبة نفسك لا توجد دردشة مملة أنت مضطر لتحملها ولا تستمع إلى القصص التي سمعتها من قبل ولا تحاول إجراء محادثة لا ترغب في إجرائها، صمتك ملكك فلا أحد يفسده أو يجعلك غير مرتاح.

أنت تقدر الطعام

الخروج لتناول الطعام بمفردك يعني الاستمتاع بالصمت ولكن الأهم من ذلك هو الاستمتاع بالطعام، حيث بمفردك لن يكون هناك عوامل إلهاء أو مخاوف بشأن وجود طعام في أسنانك أمام الآخر، إن كنت تأكل بمفردك فالطعام هو نجم اللحظة التي لا يشتتها أي شخص.

لا تشعر أنك مضطر للترفيه عن أي شخص

يُقال أن أفضل صديق هو الشخص الذي تستطيع أن تشاركه الصمت، إن لم يكن لديك هذا الصديق فإن أفضل شيء هو الاستمتاع بالوجبة بمفردك لأنك لن تكون مضطراً للحديث بكلام شيق لتُمتع شخص آخر، الصمت أفضل من الحديث أو محاولة البحث عن كلمات جوفاء، مما قد يجعلك لا تستمتع بالوقت ولا بالطعام. [1]