مهندس بيانات يدخل تاريخ الفضاء بمرحه خلال انعدام الجاذبية

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الأحد، 19 سبتمبر 2021
مهندس بيانات يدخل تاريخ الفضاء بمرحه خلال انعدام الجاذبية
مقالات ذات صلة
فيديو يوضح كيف يقوم رواد الفضاء بالاستحمام في ظل انعدام الجاذبية
شاهد تجربة المياة وانعدام الجاذبية
انعدام الجنسية (Statelessness)

دخل مهندس بيانات يبلغ من العمر 42 عاماً تاريخ الطيران في الفضاء يوم الجمعة (17 أيلول/ سبتمبر 2021) بعزفه على قيثارة خلال انعدام الجاذبية، ضمن أول طاقم رواد فضاء كله من المدنيين يصل إلى الفضاء الخارجي، في مركبة تابعة لشركة "سبيس إكس" على ارتفاع مئات الأميال فوق سطح الأرض.
وقام كريس سيمبروسكي، الذي يعمل في شركة "لوكهيد مارتن" وأحد قدامى محاربي سلاح الجو الأمريكي، بالعزف للمشاهدين في منازلهم خلال جلسة استغرقت عشر دقائق لفريق "إنسبيريشن 4"، المكون من أربعة أعضاء، أثناء طيرانهم بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة فوق أوروبا.

وأعلنت شركة "سبيس إكس"، التي يملكها إيلون ماسك، قطب التكنولوجيا المتطورة والرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا" لصناعة السيارات الكهربائية، بعد ذلك أن من المتوقع أن يعود الطاقم إلى الأرض اليوم السبت (18 أيلول/ سبتمبر 2021). ومن المقرر هبوط المركبة بعد الساعة السابعة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة بقليل في المحيط الأطلسي قبالة ساحل فلوريدا.

وقال مسؤولو البعثة إن رواد الفضاء قضوا معظم الـ48 ساعة الأولى لهم في الفضاء في تواصل اجتماعي، بما في ذلك اتصالات هاتفية مع العائلة والأصدقاء والداعمين، مثل ماسك ونجم هوليوود توم كروز. وظهر الرواد أيضاً عبر رابط فيديو في بورصة نيويورك أمس لقرع جرس الإغلاق.

ودفع الملياردير جاريد آيزاكمان، الرئيس التنفيذي لشركة التجارة الإلكترونية "شيفت فور بيتمنس"، مبلغاً لم يتم كشف النقاب عنه لماسك مقابل الرحلة. وقدرت مجلة "تايم" أن تكلفة أولى رحلات "سبيس إكس" للسياحة الفضائية بلغت نحو 200 مليون دولار.

ولم يكن سيمبروسكي وحده في إظهار ما يملكه من مهارات خلال وجوده في الفضاء. فقد عرضت عالمة الجيولوجيا والمرشحة السابقة للعمل رائدة فضاء في إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، شيان بروكتور (51 عاماً)، قطعة من عملها الفني أثناء وجودها في الفضاء، وهي عبارة عن رسم وصفته بأنه يصور تنيناً حقيقياً يسحب المركبة،ا لتي تحمل اسم "دراجون"، بعيداً عن الأرض.

وقامت هايلي أرسينو (29 عاماً)، وهي مساعدة طبيب في مركز سانت جود لأبحاث الأطفال في ولاية تينيسي الأمريكية، والتي كانت مريضة سرطان في طفولتها، بالدوران حول المقصورة لإعطاء المشاهدين إحساساً بانعدام الجاذبية.

وقالت بروكتور إن "هايلي بطلة في الدوران. إنها تدور حول نفسها منذ اللحظة التي دخلنا فيها المدار".

ر.ض/ ي.أ (رويترز)