مدرس سعودي يواصل عمله على عكازين لمتابعة الطلاب: ماقصته؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 24 ديسمبر 2020
مدرس سعودي يواصل عمله على عكازين لمتابعة الطلاب: ماقصته؟
مقالات ذات صلة
الصحة السعودية تقدم نصائحها بشأن عيد الفطر: نتعاون ما نتهاون
صور ختم القرآن بالمسجد الحرام: آخر الليالي الوترية
فشل العريس في جدول الضرب فقررت العروس إلغاء الزفاف: ما القصة؟

رفض معلم سعودي في مدرسة ثانوية عرفات بمحافظة جدة في منطقة مكة المكرمة، بالمملكة العربية السعودية الحصول على إجازة مرضية بعد تعرضه لكسر في قدمه، حيث أصر على الذهاب للمدرسة على عكازين ومتابعة أداء الطلاب للاختبارات.
وتداول الكثير عبر منصات السوشيال ميديا، صور للمدرس، واصفين ما قام به بالعمل الإنساني،ومنحت إدارة المدرسة، معلم مادة اللغة الإنجليزية عبدالله شعيب إجازة مرضية عدة أيام، لكنه فاجأ الجميع بحضوره على عكازين للإشراف على أداء طلابه للاختبارات.

مدرس سعودي يواصل عمله على عكازين لمتابعة الطلاب: ماقصته؟
بدوره أثنى مدير عام التعليم في جدة الدكتور سعد المسعودي، على موقف المعلم وحرصه على طلابه والقيام بواجبه رغم معاناته المرضية.

التعليم في السعودية


على جانب آخر، كانت قد كشفت وزارة التعليم أنها أنهت طباعة أكثر من 62 مليون كتاب لجميع مراحل التعليم العام للفصل الدراسي الثاني، والعمل على ترحيلها لإدارات التعليم في مناطق ومحافظات المملكة، بما يضمن بداية جادة للطلاب والطالبات مع أول يوم دراسي للفصل الثاني.


وأوضح مساعد وزير التعليم الدكتور سعد بن سعود آل فهيد, أن الوزارة أنهت تصميم ومراجعة واعتماد وطباعة 24.456.807 كتب مدرسية للمرحلة الابتدائية، و14.349.606 كتب مدرسية للمرحلة المتوسطة، وطباعة 29,154,986 كتاباً للمرحلة الثانوية، مشيرا،ً إلى أنه تم ترحيل جميع كتب المرحلة الثانوية خلال الفصل الدراسي الثاني بنسبة 100%.


وبين آل فهيد، في بيان صحافي نقلته وكالة الأنباء السعودية أن الوزارة أنهت طباعة 372.908 آلاف كتاب مدرسي لمدارس تحفيظ القرآن الكريم، و358.943 ألف كتاب مدرسي لمدارس تعليم الكبار، و15.090 ألف كتاب مدرسي للعوق البصري (برايل)، إضافة إلى 22.306 آلاف كتاب للتربية الفكرية، و948.469 ألف كتاب مدرسي للمدارس العالمية، و30.662 ألف كتاب مدرسي لمدارس السعودية في الخارج.


وأشار مساعد وزير التعليم، إلى أن إجمالي المقررات المدرسية للفصل الدراسي الثاني بلغ 307 كتب وطبعت بالكامل، وذلك انطلاقاً من تحديد الاحتياجات من المقررات المدرسية بالتنسيق مع إدارات التعليم، واعتماد النسخ الفنية من الإدارة العامة للتجهيزات المدرسية، ومتابعة المطابع المعتمدة ومدى توفر كميات الورق للطباعة، واستخدام أجود أنواع الورق المعتمد، بالإضافة إلى الإشراف على عمليات الطباعة والتجليد والتغليف، ومتابعة ترحيل الكتب المدرسية من المطابع للإدارات في مناطق ومحافظات المملكة، وتوريدها للمستودعات بالإدارات حتى وصولها للمدارس.