قط ينقذ طفل من الموت المحقق: فيديو وثق اللحظة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 29 يناير 2021
قط ينقذ طفل من الموت المحقق: فيديو وثق اللحظة
مقالات ذات صلة
بيضة الديك: أسطورة نحب تصديقها أم حقيقة تحدث بالفعل؟
سيدة شجاعة تخاطر بحياتها لإنقاذ كلب سقط في بئر
فيديو: رد فعل طريف لقطة لا تحب صوت صاحبتها في الغناء 🐱

تحرص العديد من الأسر على تربية القطط، حيث أكد الكثير على فائدة تربيتها خاصة في ظل وجود أطفال، ولكن مؤخراً، كشف مقطع فيديو جديد عن ما قام به قط من إنقاذ لحياة طفل صغير.

في مقطع الفيديو المنتشر، عبر منصات السوشيال ميديا، فقد أنقذ قط بعد عدة محاولات طفل صغير يبلغ من العمر عاماً واحداً من واقعة سقوط.

الفيديو مصدره، مدينة بوكارامانغا في كولومبيا، وأظهر الطفل وهو يحاول تسلّق سور شرفة الشقة، ولكن كان للقط دور كبير في إنقاذ حياة الصغير ، عبر ضربه على يديه.

وأجمعت التعليقات التي وصف إحداها الهر بالأخ الأكبر للطفل الذي يحاول حمايته من الخطر، وأن لولا الطفل كانت ستقع الكارثة بوقوع الصغير .

شاهد أيضاً: بومة ثلجية في سنترال بارك في نيويورك لأول مرة منذ أكثر من قرن

فوائد تربية القطط

يحسن اقتناء القطط التواصل الاجتماعي، ويُقلل من احتمالية الإصابة بالاكتئاب، وبالطبع يدفعك للضحك والابتسام أكثر مِمن لا يقتنون قطة، ما يساعد على تحسين المناعة. وإذا كُنت غير سعيد، فإن القطط تشعر بذلك، فتُقبل إليك لتهدئتك، وتلعب معك للترويح عن حزنك.

موقع ويب طب، المتخصص في الشئون الطبية والصحية، يقول ليس هنالك شك في أن تربية الحيوانات الأليفة او تربية القطط تفيد التطور النفسي للأطفال، لتعزيز ثقتهم بنفسهم، المسؤولية الشخصية، الصبر وغيرها.

ليس هذا كل شيء، تؤكد التقارير أن تربية القطط تعمل على تقليل فرص الاصابة بالحساسية، المساعدة على النوم، توفير رفقة مثالية لك، المحافظة على المناخ وحماية البيئة، وحماية صاحبها عند التعرض للخطر.

رغم أن كثيرًا من الشائعات المتعلقة بالقطط تنسب إليها إصابة أصحابها بالربو والأزمات التنفسية، إلا أن دورية علمية أظهرت أن الأطفال الذين تربوا مع القطط يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض الصدر.

أظهرت دراسة علمية أن الأطفال الذين يتربون بصحبة القطط يظهرون قدرًا أكبر من التعاطف مع الآخرين، ويكونون أكثر قدرة على إظهار المشاعر الإيجابية.

كما يتميز هؤلاء الأطفال بتحمل المسؤولية مقارنة بسواهم، نظرًا لأنهم يتحملون بعض مهام رعاية حيوانهم الأليف، من تنظيف ورعاية ومداواة حين المرض.

تحفز القطط قابلية أصحابها للاسترخاء، من خلال تصرفاتها اللطيفة الحنون، مثل التمسح فيهم والنوم على أرجلهم.. إلخ، كما تقلل القطط من شعور أصحابها بالوحدة والحزن، ما يكون له بالغ الأثر على صحتهم النفسية والعقلية.