شيلا الرويلي امرأة سعودية تدير البنك المركزي.. قصة نجاح جديدة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 10 يونيو 2022
شيلا الرويلي امرأة سعودية تدير البنك المركزي.. قصة نجاح جديدة
مقالات ذات صلة
قصة للنجاح في الحياة من بروفيسور ذكي جداً
الأزياء السعودية: تحكي للعالم قصة نجاح حقيقية
تعرفوا على أكبر ممرضة في العالم.. قصة نجاح رائعة!

لا تزال المرأة السعودية تسطر قصصا من التميز في عديد من المجالات وتثبت كفاءة استثنائية دفعتها لتولي مناصب وأعمال شديدة الحساسية والأهمية.

وفي هذا الإطار، تحدثت مواقع التواصل في المملكة عن شيلا بنت عذيب الرويلي، والتي أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا بتعيينها ضمن أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي السعودي من غير موظفي الحكومة، وكانت هي المرأة الوحيدة في التشكيل الجديد.

وتُعد شيلا الرويلي، التي حصلت على شهادة البكالوريوس من جامعة الملك فيصل، وشهادتي ماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في بيروت، وكذلك من كلية سلون لإدارة الأعمال في معهد "ماساتشوستس" للتقنية، صاحبة سيرة عملية مميزة.

واختِيرت شيلا الرويلي العام الماضي، ضمن قائمة لأكثر 25 امرأة تأثيراً في قطاع الطاقة لعام 2021م من قبل مؤسسة "هارت إنيرجي"، والتي ركزت على النساء اللاتي أحدثن علامة فارقة في هذا القطاع عالمياً.

وقدمت منذ انضمامها إلى "أرامكو" السعودية عام 1998، العديد من المشاريع المهمة والتي تضمنت إنشاء شركة وصاية الشركة المسؤولة عن استثمارات الشركة لمعاشات التقاعد، كما أن لها الكثير من المناصب بمجالات إدارة المشاريع والاستثمار والتجارة أيضاً.

وتداول سعوديون خلال الساعات الماضية قصص نجاح وتميز مشاهة لقصة شيلا الرويلي، لنساء سعوديات حجزن أماكنهن المتميزة في الهرم القيادي بالمملكة، نذكر لكم بعضهن:

1- الأميرة "ريما بنت بندر آل سعود"

سفيرة خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة الأمريكية، وأول امرأة تشغل منصب سفير في تاريخ المملكة، بالإضافة إلى أنها وحده من أنجح نساء الوطن وواجهة مشرفة للمملكة في كل مكان وحدث تظهر فيه، بجانب أنها متحدثة متمكنة ولبقة.

شغلت الأميرة "ريما" العديد من المناصب، كان أهمها تعيينها وكيلة لرئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي.

الأميرة "ريما بنت بندر" كانت متزوجة من الأمير "فيصل بن تركي بن ناصر آل سعود"، وأنجبت كل من الأميرة "سارة" و الأمير "تركي بن فيصل"، قبل أن ينفصلا عام 2012، لكنها لا تزال تربي أبناءها بحب.

2- الأميرة "لمياء بنت ماجد آل سعود"

هي روائية سعودية وأول سفيرة للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في الدول العربية، بالإضافة إلى أنها الأمين العام لمؤسسة الوليد الإنسانية وعضو مجلس الأمناء.

الأميرة "لمياء" متزوجة، وخلال حوار أجرته معها مجلة "زهرة الخليج" في يناير 2020، سألتها المجلة: "ما أحب الألقاب إلى نفسك: سمو الأميرة، الكاتبة أم سيدة المشاريع الإنسانية الملهمة؟"، أجابت: "الأم.. هو اللقب الذي يعجبني وأعتبر أن أكبر إنجاز للمرء أن ينجح في تربية أطفاله، وحتى عملي في المجال الإنساني يقوم على هذه الفكرة، توفير حياة أفضل للناس ولأجيالهم القادمة، وأن يقال إني أم ناجحة هو مصدر فخر وإحساس بالنجاح لا يعادله شيء".

3- "شيهانة العزاز"

اسمها تم تداوله كثيرا في الآونة الأخيرة، لأنها كانت المرأة الوحيدة التي حضرت جلسة اجتماع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة السعودي في بداية هذا العام.

 ورغم صغر سنها، إلا أنها نالت مناصب كبيرة، وهي الأمين العام لمجلس إدارة صندوق الاستثمارات ولقبت بـ "صانعة الصفقات".

وهي متزوجة، لكن المعلومات عن زوجها وحياتها الشخصية شحيحة.