سلطعون صيني يهاجم منزل سيدة ألمانية والشرطة تتدخل 👾😨

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 16 نوفمبر 2020
سلطعون صيني يهاجم منزل سيدة ألمانية والشرطة تتدخل
مقالات ذات صلة
ملكة جمال الأقزام بمصر: تعرضت للتنمر و طولها 122 سم
ملياردير ياباني يبحث عن رفقاء إلى القمر في رحلة من العمر
فيديو وثق لحظة سقوط طفلة من الطابق 12 و لكن معجزة أنقذت الموقف

فوجئت سيدة ألمانية داخل منزلها بحركة لـكائن حي غريب مما تتسبب في صدمتها ولجأت إلى الشرطة كي تنقذها بسبب حالة الذعر التي دخلت فيها.

وبحسب ضابط الشرطة في جنوب ألمانيا أنه تسلل سلطعون القفاز الصيني الكبير إلى منزل امرأة من الشرفة عبر الباب المفتوح مما تسبب في صدمتها.

ووصول طول السلطعون الصيني 25 سم أي ما يقارب 10 بوصات وهو الأمر الذي جعل في البداية صعوبة التعامل معه من قبل السيدة.

وقالت شرطة منطقة فرايبورغ في ألمانيا إنها تلقت مكالمة تفيد بغزو المنزل من كائن غير مرغوب فيه في بلدة أونتيرلاوترينجن القريبة من الحدود السويسرية ولكن قبل وصولهم كانت السيدة حاولت الاعتماد على نفسها والتخلص من السلطعون وقامت بوضع سلة قمامة مقلوبة رأساً عليه.

السلطعون

ويحب السلطعون العيش في داخل مياه الأنهار وتقيم السيدة الألمانية بالقرب من نهر الراين ولابد أنه زحف إلى منزلها من خلال النهر وعلى الرغم من أنه لم يتم الإبلاغ عن سرطان البحر المعروف باسم سلطعون القفاز الصيني في المنطقة من قبل.

وأوضحت الشرطة إنه لا يوجد أي خطورة من تواجده فهو على الرغم من عدم انتشاره وخوف الكثير منه ولكنه لا يعد من الحيوانات الخطيرة على الإنسان.

وبعد وصول الشرطة تمكن الضباط من وضع السلطعون في وعاء ثم نقله إلى عيادة بيطرية محلية للكشف عن حجم الضرر الناتج من تعامل السيدة معه بدون دراية كفاية.

ووفقًا لقاعدة بيانات Global Invasive Species، فإن السلطعون الصيني هو واحد من 100 غزاة في العالم حيث تمت نشأته في منطقة ما ثم انتقل بعدها للبلاد الأخرى ويمكن أن يتوغل بشكل مكثف في الشواطئ ويزيد من مشاكل التعرية.

في أوروبا  تم اكتشافه لأول مرة في ألمانيا في أوائل القرن العشرين وقد أقام الآن في الممرات المائية الأوروبية بين الدول الاسكندنافية والبرتغالية.

وتم العثور على سرطان البحر في خليج سان فرانسيسكو  منذ 30 عاماً لأول مرة ويعتقد أنه تم نقله من آسيا عن طريق مياه الصابورة ووجد بيئة مناسبة له وتكاثر فيها.

وعثر عليه أيضاً في شرق الولايات المتحدة وكان وراء هذا الاكتشاف علماء بيولوجيا في ولايات شرقية مثل ماين ونيوهامبشاير وقاموا بإصدار تحذيرات تحث الصيادين ومستخدمي المياه الآخرين على البحث عن السلطعون والإبلاغ عن أي مشاهدة له وعدم الذعر والتوعية بأنه كائن لا يمثل خطر عليهم.

تكاثر السلطعون

يتغذي سلطعون القريدس الصيني على النبات ولكنه ينتقي الأحداث في الغالب ويأكل البالغون من السلطعون الفقاريات الصغيرة مثل الديدان والبطلينوس ومن أسباب انتشاره أنه يمكن أن يعيش في المياه العذبة والمياه المالحة على حد سواء.
وفي أواخر الصيف تنتقل السرطانات القشرية الصينية من المياه العذبة إلى مصبات الأنهار لإتمام عمليات التزاوج ومن ثم تفرغ الإناث في مياه مالحة أعمق ثم تفقس بيضها في المياه معتدلة الملوحة في الربيع.
وأنثى واحدة تحمل ما بين 250،000 ومليون بيضة وهو ما يقف وراء انتشار بعض الأنواع بشكل سريع في منطقة معينة.
وبمجرد ولادتها  تهاجر السرطانات اليافعة تدريجياً في المياه العذبة وتفعل ذلك عن طريق السير على اليابسة.

والسلطعون لا يحظى بشعبية في المناطق التي انتشر بها إلا أنه له تقدير كبير في مطبخ شنغهاي بالصين