حمار يثير أزمة سياسية في المغرب والأمن يتدخل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 أكتوبر 2020
حمار يثير أزمة سياسية في المغرب والأمن يتدخل
مقالات ذات صلة
أومليت الدود: أغرب وجبة للتجربة في مطابخ فيتنام
تشاجرت مع زوجها فحاولت الانتحار بأغرب طريقة قد تتخليها
عاد للحياة بعد توقف قلبه 45 دقيقة: قصة حقيقية وليست خيال

واقعة طريفة وغريبة تلك التي وقعت في إحدى قرى إقليم تارودانت، جنوبي المغرب، في شهر سبتمبر الماضي ولكن تم إعادة تداول تفاصيلها من جديد بسبب تحرك قوات الأمن.

التفاصيل التي تم تداولها عبر السوشيال ميديا وعدد من التقارير الصحافية أن سلطات الأمن استمعت إلى عدد من الأشخاص في قضية حجز حمار في إحدى قرى إقليم تارودانت.

وقد استمع  الدرك الملكي أمن الأرياف إلى رئيس البلدية وموظف وشاهدين، من أجل تحديد ملابسات ما حدث بعدما قال إن الحمار جرى حجزه بسبب أكله لعشب مقر البلدية.

وجاء تحرك الأمن بعد شكاية من علي وكوز، وهو رئيس جمعية زراعية تعرف بأكرض نتيزي إلى سلطات المحافظة، حيث قال إنه تضرر من حجز دابته التي يستخدمها لقضاء أغراض يومية.

حمار في المغرب

وطلب المشتكي إجراء بحث في الموضوع، وقال إنه ترك حماره مربوطا داخل حوش مسكنه، ولا يدري كيف فُكَ رباطه حتى يصل إلى مقر بلدية تومليلين.

 وقال صاحب الدابة أنه لا يعرف سبب الإقدام على التقاط صور للحمار الذي تعرض للحجز طيلة أسبوعين.

 وبما أن سلطات البلدية لم تجد مكانا تودع فيه الحمار، فقد اختارت أن تتركه لدى شخص آخر في المنطقة ريثما يجري اتخاذ قرار بشأنه.

ورجح علي أن يكون قرار حجز الدابة عائدا بالأساس إلى حسابات سياسية على مستوى البلدية، لأنه أقدم على تأسيس جمعية، وأكد أن الأمر أصبح بيد العدالة.

وأثارت تفاصيل القضية موجة من السخرية والتفاعل على منصات التواصل الاجتماعي في المغرب، سواء عبر الترحيب بمساعي إنصاف الحمار أو من خلال التضامن مع صاحبه.