سر قدم الفيل: تعرف على قصة أخطر غرفة في العالم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 يونيو 2020
سر قدم الفيل: تعرف على قصة أخطر غرفة في العالم
مقالات ذات صلة
أضرار القهوة سريعة التحضير: لهذه الأسباب قد تتوقف عن تناولها
إعادة بناء وجه مومياء طفل مصري رقمياً: واقعة تحدث لأول مرة
اكتشاف آثار أقدام عمرها 120 ألف عام في السعودية

هل تتخيل أن مجرد الاقتراب من غرفة قدم الفيل قد يهدد حياتك ويتسبب لك في الكثير من المشاكل الصحية وذلك لأنها أخطر عرفة في العالم، تعرفوا من خلال هذا الفيديو على قصة هذه الغرفة.

أخطر غرفة في العالم

قصة هذه الغرفة مرتبطة بانفجار مفاعل تشيرنوبل عام 1986 وذلك لأنها ليست غرفة بالمعنى التقليدي، فخلال الحادث الذي هز العالم انفصل غطاء المفاعل البالغ وزنه ألف طن وكون كتلة من الكوريوم المشع.

كتلة الكوريوم مضرة جداً وعلى الرغم من مرور سنوات طويلة إلا أنها لا تزال مشعة جداً وتوجد قدم الفيل حاليًا في ممر توزيع البخار أسفل بقايا المفاعل تحديداُ تحت الغرفة 217 من مفاعل تشيرنوبل.

قدم الفيل سُميت بهذا الاسم بسبب شكلها المجعد الذي يشبه قدم الفيل الضخمة، وتتكون من طبقات من ثاني أكسيد السيليكون، مع كمياتٍ قليلة من اليورانيوم والتيتانيوم والزركونيوم والمغنيسيوم والجرافيت ومغطاه بطبقة تشبه لحاء الأشجار والزجاج من الخارج وذلك لأنها تحتوي على حبوب بلورية من الزركون.

أغرب الأماكن

الكتلة تم اكتشافها بعد 8 شهور تقريباً من تكونها وكانت تبلغ قوة الإشعاع بالقرب منها حوالي 8000 رونتغن، أو 80 جراي في الساعة، والذي يُعتبر جرعةً وسطى مميتة من الإشعاع، فالتواجد بالقرب منها لمدة 5 دقائق فقط يقضي على حياة الإنسان.

إلا أن أرتور كورناييف مدير مشروع الحجز الجديد قرر عام 1996 تصوير قدم الفيل، وذلك باستخدام كاميرا آلية ومصباحٍ يدوي لإنارة الغرفة المظلمة وكانت الصدمة عندما اكتشفوا أن قدم الفيل تدفقت على مسافة 2 متر تقريباً عبر الأنابيب والشقوق مما يعني أنها تتحرك ولكن بمقدار ضئيل مما تسبب في تلوث المياه الجوفية وانتشار الأمراض في المناطق القريبة منها.

شاهدوا الفيديو بالأعلى وتعرفوا على تفاصيل أكثر حول أغرب وأخطر غرفة في العالم