أقوى 10 تطبيقات للذكاء الاصطناعي أصبحت جزء من حياتنا اليومية

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 مايو 2022
أقوى 10 تطبيقات للذكاء الاصطناعي أصبحت جزء من حياتنا اليومية
مقالات ذات صلة
فيديو 10 عادات خاطئة نمارسها في حياتنا اليومية
10 كلمات نستخدمها في حياتنا اليومية ولا نعرف أن أصلها تركي
كيف تبدو الأشياء المستخدمة في حياتنا اليومية عن قرب؟

أثبتت دراسة علمية أن أنظمة الذكاء الاصطناعي الحديثة يمكنها تعلم كيفية العمل مع البشر والتأثير في سلوكياتهم عن طريق رصد نقاط الضعف في العادات البشرية واستغلالها للتأثير على آليات اتخاذ القرار لدى الإنسان.

وابتكر فريق من الباحثين بالوكالة الوطنية للعلوم في أستراليا منظومة إلكترونية يمكنها اكتشاف نقاط الضغط التي تؤثر في اختيارات البشر واستغلالها عن طريق تقنية للذكاء الاصطناعي اطلقوا عليها اسم "الشبكة العصبية التكرارية للتعلم العميق"، وقاموا بتجربة هذه المنظومة من خلال متطوعين بشر شاركوا في ألعاب في مواجهة الكمبيوتر.

وأفاد الموقع الإلكتروني "تيك إكسبلور" المتخصص في التكنولوجيا بأن هذه الألعاب كانت تعتمد على قيام المتطوعين بمجموعة من الاختيارات ما بين عدد من الألوان أو الرموز لتحقيق مكاسب معينة، واستطاعت منظومة الذكاء الاصطناعي بعد مراقبة سلوكيات المتطوعين أن تتنبأ باختياراتهم وتوجيهم نحو اختيارات معينة، بل أن درجة نجاح المنظومة في توجيه هؤلاء المتطوعين وصلت في بعض الأحيان إلى سبعين بالمئة.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي

يُعرف الذكاء الاصطناعي اليوم بشكل صحيح باسم الذكاء الاصطناعي الضيق (أو الذكاء الاصطناعي الضعيف)، من حيث أنه مصمم لأداء مهمة ضيقة (على سبيل المثال، التعرف على الوجه فقط أو عمليات البحث على الإنترنت فقط أو قيادة السيارة فقط). ومع ذلك، فإن الهدف طويل المدى للعديد من الباحثين هو إنشاء ذكاء اصطناعي عام (AGI أو ذكاء اصطناعي قوي). في حين أن الذكاء الاصطناعي الضيق قد يتفوق على البشر في أي مهمة محددة، مثل لعب الشطرنج أو حل المعادلات، فإن الذكاء الاصطناعي العام سيتفوق على البشر في كل مهمة معرفية تقريبًا.

الذكاء الاصطناعي الضيق: يشار إليه أحيانًا باسم "الذكاء الاصطناعي الضعيف"، ويعمل هذا النوع من الذكاء الاصطناعي في سياق محدود وهو محاكاة للذكاء البشري. غالبًا ما يركز الذكاء الاصطناعي الضيق على أداء مهمة واحدة بشكل جيد للغاية وعلى الرغم من أن هذه الآلات قد تبدو ذكية، إلا أنها تعمل في ظل قيود أكثر بكثير من أبسط ذكاء بشري.

الذكاء الاصطناعي العام (AGI): يُشار إليه أحيانًا باسم "الذكاء الاصطناعي القوي"، وهو نوع من الذكاء الاصطناعي نراه في الأفلام، مثل الروبوتات من Westworld أو البيانات من Star Trek: The Next Generation. الذكاء الاصطناعي العام هو آلة تتمتع بذكاء عام، ومثل الإنسان، يمكنها تطبيق هذه الذكاء لحل أي مشكلة.

ما هي تطبيقات الذكاء الاصطناعي

ظهرت الروبوتات الذكية والكائنات الاصطناعية لأول مرة في الأساطير اليونانية القديمة في العصور القديمة. كان تطوير أرسطو للقياس المنطقي واستخدامه للاستدلال الاستنتاجي لحظة رئيسية في سعي البشرية لفهم ذكائها. في حين أن الجذور طويلة وعميقة، فإن تاريخ الذكاء الاصطناعي كما نفكر فيه اليوم يمتد أقل من قرن

يملك الذكاء الاصطناعي، الذي يعرف بأنه الذكاء الذي تظهره الآلات، تطبيقات عديدة في المجتمع المعاصر. يعرف الذكاء الاصطناعي الضعيف تحديدًا بأنه شكل من الذكاء الاصطناعي يطور برامج لأداء مهام محددة، تستخدم في مجموعة واسعة من الأنشطة تشمل التشخيص الطبي، ومنصات التدوال الإلكترونية، والتحكم في الروبوت والاستشعار عن بعد. استخدم الذكاء الاصطناعي في تطوير العديد من المجالات والصناعات والنهوض بها، مثل مجالات التمويل، والرعاية الصحية، والتعليم والنقل وغيرها.

اقوى 10 تطبيقات للذكاء الاصطناعي

1. تطبيق Siri

2. تطبيق Cortana

3. تطبيق Google Assistant

4. تطبيق Alexa

5. تطبيق ELSA Speak

6. تطبيق Socratic

7. تطبيق Fyle

8. تطبيق DataBot

9. تطبيق Hound

10. تطبيق Youper