موعد بدء تطبيق إجراءات التباعد الجسدي في الحرمين وتفاصيل القرار

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 ديسمبر 2021
موعد بدء تطبيق إجراءات التباعد الجسدي في الحرمين وتفاصيل القرار
مقالات ذات صلة
فيديو يرصد إعادة وضع علامات التباعد الجسدي في المسجد النبوي
بدء تطبيق نظام "سلامة"الإلكتروني في مستشفيات الإمارات
شاهد الحرم المكي بعد قرار إيقاف العمرة: مشهد غير مسبوق

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في المملكة، تطبيق إجراءات التباعد الجسدي بين المصلين والمعتمرين في الحرمين الشريفين بدءًا من يوم غد الخميس.

إجراءات التباعد الجسدي في الحرمين الشريفين

حيث أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أنه سيتم تطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، مع الالتزام بالخطوات التالية:

  •  يتم إعادة توزيع المصليات وتوزيع المعتمرين أيضاً على مسارات الطواف، بما يحقق ويتناسب مع تطبيق الإجراءات الاحترازية وذلك حفاظاً على صحة وسلامة جميع المتواجدين أثناء الطواف.
  • ضرورة التزام جميع قاصدي الحرمين الشريفين والعاملين بتعاليم الإجراءات الاحترازية وذلك بارتداء الكمامات الطبية والتقيد بمواعيد الدخول حسب التصاريح الصادرة من التطبيقات المعتمدة والمخصصة لذلك، بالإضافة إلى الحفاظ على المسافات المحددة للتباعد الجسدي والتقيد بتعليمات الجهات العاملة في الحرمين الشريفين بخصوص ذلك.

يأتي ذلك في ظل ما رفعته الجهات الصحية المختصة في المملكة العربية السعودية من تقارير بشأن وضع الوباء في المملكة وتزايد الإصابات بفيروس كورونا والسلالات المتحورة منه، كما أن جميع الإجراءات والتدابير الاحترازية تخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة في المملكة وذلك بحسب ما يستجد من تطورات الوضع محليًا أوعالميًا، كما تم التشديد على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية جميعها وأيضاً البروتوكولات المعتمدة لضمان سلامة الجميع.

متحور أوميكرون في السعودية

في بداية الشهر الجاري، كان قد أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية، محمد العبد العالي، إن المتحور أوميكرون تم رصده في أكثر من 21 دولة حول العام، مبيناً أنه تم عزل المصاب بالمتحور الجديد في المملكة والمخالطين له واستكمال الإجراءات الصحية المعتمدة.

وتابع في تصريحات صحافية له أن ظهور المتحور أوميكرون في المملكة العربية السعودية مثير للقلق بسبب احتمالية تغير أنماط وسلوكيات الفيروس وأن تكون مؤثرة على شدة عدوى الفيروس واستجابته للقاحات وسرعة انتشاره وأن يحدث فيه عدد كبير من الطفرات، لافتاً إلى أن تنقّل الفيروسات بين الأشخاص من أهم عوامل المتحور.

وكشف خلال التصريحات أن الدراسات لم تصل إلى معلومات كافية حول مستوى خطر متحور أوميكرون وأن اختلاف التحورات يكون في التسلسل الجيني للفيروس ويسبب ذلك طفرات وتغيرات تؤدي إلى أن يكون المتحور مختلفاً، لكن الفيروس هو نفسه.

وعن أول حالة مصابة بالمتحور الجديد في المملكة العربية السعودية والتي كُشف عنها أيضًا في بداية الشهر الجاري، قال إنه تم تحديد المخالطين للحالة الأولى من أوميكرون التي أعلن عنها في وقت سابق لمواطن قادم من دولة في شمال إفريقيا.