من صالة الألعاب الرياضية إلى غرفة العمليات: ماذا حدث لـ إليسكا كلارك؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 11 يناير 2021
من صالة الألعاب الرياضية إلى غرفة العمليات: ماذا حدث لـ إليسكا كلارك؟
مقالات ذات صلة
10 عادات يومية تساعد في الحفاظ على عمودك الفقري أكثر صحة
ممارسة الرياضة: أهم 10 حقائق عن اللياقة البدنية
كأس دبي العالمي

جميعاً نتعرض لوعكات صحية تؤثر على حياتنا منها ما تمر مرور الكرام دون إحداث ضجة كبيرة أو التأثير على يومنا ومنها ما هو أشد خطورة، ولكن ماذا إذا كان الأمر شديد الخطورة والغرابة في الوقت ذاته!

هذا ما حدث مع أليكسيا كلارك ، المؤثرة في اللياقة البدنية بعد أن تم نقلها إلى الجراحة الطارئة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

التحدي الأصعب

كشفت مدربة التمرين على موقع إنستغرام عن بدء العام الجديد بـ "التحدي الأصعب والأكثر إيلامًا بعد أن التواءت أمعائها" أوضحت كلارك، البالغة من العمر 30 سنة أنها "بدأت أشعر بعدم الراحة في بطني ليلة 2 يناير وبحلول منتصف الليل كنت أتقيئ وأعاني من ألم رهيب الذي افترضت أنه بسبب تسمم غذائي".

وأوضحت: "لم أصب بتسمم غذائي من قبل لذا لم أدرك أن الألم في جانبي لم يكن طبيعيًا وبحلول صباح اليوم التالي أصبح الألم لا يطاق".

وقالت "اعتقدت حرفيا أنني أموت وهذا ليس من قبيل المبالغة، كنت أتعرق من خلال ملابسي بكثرة، لم أتمكن من رفع قدمي لأرتدي حذائي وانتهى بي المطاف في غرفة الطوارئ غارقًا في العرق وغير قادر على الوقوف".

بعد العديد من الاختبارات قالت كلارك إن الأطباء اكتشفوا أن جزءًا من أمعائها كان ملتويًا وأنها ستحتاج إلى جراحة طارئة ووفقًا للأطباء لا يوجد سبب محدد لما حدث لها موضحة: "أحد الأجزاء المخيفة هو أنه يمكن أن يحدث لأي شخص في أي وقت بدون سبب معين، لا يوجد طعام كان بإمكاني تناوله أو ممارسة التمارين الرياضية وليس هناك إمكانية أن أتناول الدواء لمنع حدوث ذلك في وقت سابق أنه أمر يأتي بدون سبب".

قالت كلارك "إنها لحسن الحظ تتعافى الآن من الجراحة وهي بالفعل تشعر بتحسن مما كنت أشعر به قبل يوم ونصف".

كورونا فيروس

ومع ذلك نظرًا للاحتياطات الخاصة بفيروس كوفيد -19 ، أشارت المؤثرة إلى أنها تشعر "بالوحدة لأنها في المستشفى بمفردها ولا تسمح لأي زائر أن يتواجد إلى جانبها". وقالت: "إنه أمر مخيف نوعاً ما ألا أعرف ما يحدث، وأن يتم الإسراع في إجراء جراحة طارئة  ثم الاستيقاظ من الجراحة مع عدم وجود أي من عائلتي معي".

قدمت كلارك لمتابعيها تحديثًا صحيًا وقالت إنها عادت بالفعل إلى قدميها ووكتبت إلى جانب صورة لها وهي تستخدم مشاية في المستشفى: "الأطباء يريدون مني أن أبدأ مشيًا قصيرًا وكان شعورًا جيدًا أن أعود للوقوف على قدمي مرة أخرى، كان الأمر صعبًا ويبدو أنني عدت إلى المربع الأول مرة أخرى ولكن كما تعلمون جميعًا فإن إحراز التقدم ليس بالأمر السهل أبدًا. ستكون رحلة صعبة للعودة إلى حيث كنت ذات مرة لكنني أشعر بأنني محظوظ جدًا لأن كلكم معي ".

كما عرضت كلارك على المشاهدين مقطع فيديو للندبة على بطنها وقالت إنها "ستكون بالتأكيد سمة مميزة لبقية حياتي وإنه في المرة الأولى التي رأيت فيها هذا اعتقدت - واو - أن هذا سيكون معي لبقية حياتي، بالتأكيد لم أدرك حجمه" ومع ذلك تجد المؤثرة الرياضية جانبًا إيجابيًا وسط مخاوفها الصحية وكتبت "أنت تعرف ما يقولونه أن النسيج الندبي أقوى من الأنسجة العادية ولكنسنشفى جميعًا من المعارك التي نخوضها وسنصبح أقوى من الداخل والخارج".