مصر.. القصة الكاملة لاستيلاء "مستريح المواشي" على نصف مليار جنيه

استشهد 4 من عناصر الشرطة أثناء مطاردته

  • تاريخ النشر: الخميس، 12 مايو 2022
مصر.. القصة الكاملة لاستيلاء "مستريح المواشي" على نصف مليار جنيه
مقالات ذات صلة
صور زوجان فقدا نصف وزنيهما في عام ونصف بخطوتين فقط.. قصة ملهمة!
مفاجآت في قصة ضرب عميل بفرع فودافون.. تفاصيل القصة كاملة
صور: قصة رحيل طبيبة الغلابة في مصر.. هكذا سوف تستمر أعمالها الخيرية

أثارت واقعة استيلاء عاطل بمحافظة أسوان جنوبي مصر، على مبالغ مالية ضخمة من الأهالي، قدرت بمئات الملايين من الجنيهات، غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية. 

ويرجع تاريخ الواقعة لقبل نحو شهرين، حينما أوهم مسجل خطر محكوم عليه في عدة قضايا سابقة، أهالي أسوان بمشروع ربحي، تتجاوز فوائده نسبة الـ100 %.

وبدأ مسجل الخطر الذي يدعى "مصطفى البنك" الترويج لخدعته من قرية البصيلية بمركز إدفو، والذي اتخذ منها نواه للإيقاع بضحايا كافة القرى المحيطة والاستلاء على أموالهم بحجة تشغيلها في مشروع ربحي كبير.

وفي غضون أيام قليلة، توافد الكثيرون على "مصطفى البنك" لإيداع أموالهم في مشروعه، والذي بشر بجني أرباحه عقب 21 يوماً فقط.

ولمنح المشروع الوهمي بعض المصداقية، حتى يستطع "مستريح أسوان" الإيقاع بأكبر عدد من الضحايا، التزم "مصطفى البنك" برد أموال مضاعفة لأول مجموعة استثمرت أموالها في مشروعه.

خدعة "مستريح أسوان" تلك حققت مآربها لاحقاً، وتضاعف أعداد الأهالي الذين جاؤوا يترجونه للاستثمار معه سواء عن طريق الأموال النقدية أو إعطاءه المواشي التي يمتلكونها دون مقابل، على أمل ردها مضاعفة بعد 21 يوماً.

مع تزايد أعداد الضحايا، بدأ "مستريح المواشي" في تشغيل العديد من أقاربه معه كمندوبين عنه، بيحث يكون كل مندوب مسؤول عن جمع المواشي والأموال من قرية أو من نجع أو من منطقة، ويكون بذلك المندوب هو المسؤول أمام أهل هذه المنطقة عن أموالهم

بعد مرور المدة المتفق عليها، فؤجئ الأهالي بتبخر أحلام مضاعفة أموالهم في 21 يوماً، بل أن رد أصول الأموال ذاتها أصبح "حلماً صعب المنال" إن جاز التعبير، إذ أدعى المستريح أنه تعرض لعملية نصب من قبل بعض المندوبين الذين يعملون معه، ولكنه تعهد في الوقت ذاته برد كافة المبالغ التي حصل عليها، مطالباً الأهالي بمنحه الوقت الكاف حتى يتمكن من الإيفاء بما وعد به.

تشبثت الأهالي ببصيص الأمل الوحيد لإرجاع أموالهم الذي ذهبت في مهب الريح وقرروا منح "المستريح" مهلة من الوقت، تبعوها بعدة أيام آخرى غير أنه فر هاربًا أثناء مداهمة قوات الشرطة لمنزله، قبل أن يتم القبض عليه أثناء مطاردته بإحدى المناطق الجبلية بمحافظة أسوان.

وـأعلنت وزارة الداخلية المصرية، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، استشهاد لواءين ومجندين أثناء مطاردة مسجل الخطر المعروف إعلامياً بـ"مستريح أسوان".

وأضافت "الداخلية" أن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض على "مستريح أسوان" أثناء هروبه وتخفيه بإحدى المناطق الجبلية بمركز إدفو، عقب اتهامه بالاستيلاء على مبلغ 500 مليون جنيه من أموال المواطنين بحجة تشغيلها.

وباستهداف المذكور، تم القبض عليه، واقتياده إلى قسم الشرطة، لسماع أقواله فيما هو منسوب إليه من تهم النصب والاحتيال على المواطنين والاستيلاء على مبالغ مالية منهم بحجة استثمارها.

وكان ضحايا المتهم قد نشروا عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورا لـ"مستريح أسوان"بعد هروبه، في محاولة منهم للتوصل إليه، ومعرفة مكان اختبائه، زاعمين أن إجمالي المبالخ المالية التي حصل عليها تقدر بنحو ملياري جنيه.