قصة مصري تزوج 30 مرة ولديه 75 ابناً وحفيداً: وُصف بشهريار الصعيد

  • تاريخ النشر: الإثنين، 29 مارس 2021
قصة مصري تزوج 30 مرة ولديه 75 ابناً وحفيداً: وُصف بشهريار الصعيد
مقالات ذات صلة
بوباي روسيا المُزيف يعلن ندمه عن حقن العضلات: قد يفقد حياته
ظاهرة طبيعية جديدة تحول شاطئ ساحلي إلى حبات فشار منثورة!
صور ختم القرآن بالمسجد الحرام: آخر الليالي الوترية

كشف مواطن مصري يدعى ربيع أبو سنة، الملقب بـشهريار الصعيد، عن زواجه 30 مرة، مبينا أن زوجته الأخيرة حامل في الشهر الثالث، في واقعة أثارت الكثير من الجدل عبر منصات السوشيال ميديا في مصر.

وقال أبو سنة، في تصريحات تليفزيونية إنه يبلغ من العمر 71 عامًا، وتزوج للمرة الأولى وهو في سن 15 عامًا، وترك زوجته وسافر إلى ليبيا للعمل من أجل كسب المال، وتابع عقب عودته من ليبيا واستقراره في مصر، قام بطلاق زوجته الأولى، وتزوج بعد ذلك ابنة عمه، ثم توالت الزيجات إلى أن وصلت 30 مرة.

وفي تصريحاته قال ربيع أبو سنة أنه أب لـ33 ابنا، ولديه 42 حفيدا، وأشار إلى أن تعدد الزوجات أمر موروث في عائلتهم، حيث إن جده لأبيه تزوج 22 مرة، وجده لأمه 27 مرة.

الطلاق في مصر

في وقت سابق، كان الرجل قال في تصريحات تليفزيونية: "زوجة ليا قعدت على زمتي 37 سنة وماتت، وأخرى قعدت 18 سنة وبعدين طلقتها، وراحت تتجوز غيري معجبهاش الحال فرجعت تاني ورديتها، وقعدت على زمتي 8 سنين وبعدين اطلقنا".

وتابع في تصريحاته التي وصفت بالأكثر غرابة: "أنا مفيش واحدة اتجوزتها رفعت عليا قضية، أي واحدة بطلقها بتاخد حقها وزيادة، وبننهي كل شيء بالأدب والاحترام، ولو مش عاجبها العيشة بقول لأهلها إيه حق بنتكم وبنبقى حبايب، وعمري ما ضربت أي واحدة من زوجاتي في الشارع حتى لو مش عاجبها عشتي، بطلقها حتى لو غلطانة".

وأكمل حديثه: "أنا أخاف الله وأتقيه ولا آكل أموالهن بل أقوم بدفع ما أقره الله على لهن عند الطلاق، كما أقوم بدفع نفقة لأبنائى حتى يصلوا لسن 18 عاما، وأنا لا أتركهم فهم بجانبى دائما وأنا أقف معهم جميعا".

نسب الطلاق في مصر

في تقرير رسمي، كانت قد تصدرت القاهرة قائمة أعلى 10 محافظات تسجيلا لحالات الطلاق على مستوى البلاد، حيث رصدت حالة طلاق كل 10 دقائق، تليها الجيزة حالة كل 17 دقيقة.

وكانت دراسة سابقة أجراها المركز القومي للبحوث الاجتماعية، قد كشفت عن أسباب طلاق المبكر، وجاء في طليعتها تدخل الأهل في الزواج سواء بالإجبار على الزواج أو التدخل بين الزوجين بنسبة 60 في المئة، ويليه أسباب أخرى مثل اختلاف الطباع بين الزوجين أو الخلافات المالية وقضاء أوقات طويلة على الإنترنت، باعتبارها تفتح الباب أما الخيانة الزوجية والانفصال العاطفي بين الزوجين.