في يوم البيئة العالمي: كيف نحمى كوكبنا في ظل انتشار كورونا؟

  • تاريخ النشر: السبت، 05 يونيو 2021
في يوم البيئة العالمي: كيف نحمى كوكبنا في ظل انتشار كورونا؟
مقالات ذات صلة
الشيف بوراك يحفر بعمق 5 أمتار في صحراء دبي: فيديو حقق 9 مليون مشاهدة
طريقة تحضير مربى الورد بخطوات بسيطة
شعر في حب الورد الأحمر

 في يوم البيئة العالمي، 5 يونيو تعمل الكثير من دول العالم، على حماية البيئة وهذا العام ومع استمرار تسجيل إصابات كورونا، اهتمت الكثير من الدول بتقديم توعية كبيرة بهذا اليوم في ظل هذا الوباء.

خلال السطور القادمة سنوضح كيف يمكن الحفاظ على البيئة في ظل انتشار فيروس كورونا.

حماية البيئة في ظل كورونا

 تخلص من زجاجات المياه البلاستيكية واستخدم  #TapWaterChallenge.

 يمكن تجميع زجاجات المياه البلاستيكية والتبرع بها لأحد الجمعيات العامة المتهمة بذلك الأمر، أو تقليل استخدام الزجاجات البلاستيكية قدر الإمكان.

أثر فيروس كورونا، بشكل كبير على العديد من الشركات الصغيرة، بدلاً من طلب المنتجات عبر الإنترنت ليتم شحنها من جميع أنحاء القارة، فكر في الشراء من الشركات المحلية، إنها طريقة رائعة لدعم مجتمعك واقتصادك المحلي مع تقليل كمية الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي ننتجها.

قلل من استهلاكك للحوم لحماية كوكب الأرض ولتكون أكثر صحة، يمثل قطاع الثروة الحيوانية 1 4 ٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري و 80٪ من إجمالي استخدامات الأراضي البشرية، والتي ثبت أنها تؤدي إلى تفاقم أزمة المناخ العالمية والمساهمة في إزالة الغابات وتقليل التنوع البيولوجي.

ازرع نباتات محلية أو متأقلمة في حديقتك لتعزيز التنوع البيولوجي، حيث يستمتع الكثير منا بزراعة الحدائق في الربيع، لكن هل تعلم أن حديقتك يمكن أن تعمل أيضًا على الحد من كمية الجريان السطحي التي تدخل الممرات المائية المحلية؟ تعد زراعة حديقة مطرية باستخدام أنواع نباتية محلية طريقة رائعة للمساعدة في الحد من كمية التلوث التي تشق طريقها إلى النهر.

البيئة وكورونا

تساعد حدائق المطر على امتصاص الأمطار الزائدة ومياه العواصف وتصفية الملوثات قبل أن تتمكن من دخول النهر.

يساعد استخدام الأنواع النباتية المحلية في تعزيز التنوع البيولوجي الطبيعي ويمكنه حتى جذب الملقحات.

قلل فاتورة الكهرباء واستهلاك الطاقة عن طريق فصل الأجهزة الإلكترونية غير المستخدمة، هل تعلم أنه عند إيقاف تشغيل التلفزيون والكمبيوتر،  يمكن أن يؤدي قضاء الوقت في فصل الأجهزة الإلكترونية غير المستخدمة إلى توفير بعض الدولارات وتقليل تأثيرك على الطبيعة.

 راجع المواد الكيميائية الموجودة في منتجات التنظيف في منزلك لحماية مجاري المياه لدينا، تحتوي العديد من منتجات التنظيف التي نستخدمها في منازلنا مثل الصابون والشامبو ومنظفات غسالة الصحون وما إلى ذلك، وهي مواد كيميائية مثل الفوسفور والنيتروجين والأمونيا يمكن أن تضر الأنهار والبحيرات، وهي مادة سامة للكائنات المائية، لا يزال ينتهي به المطاف في أنهارنا ويؤثر سلبًا على أنظمة المياه العذبة الحساسة.

نظرًا لأننا نتخذ جميع الاحتياطات للتأكد من نظافة منازلنا أثناء جائحة COVID-19 ، فهذا هو الوقت المناسب لمراجعة المواد الكيميائية في منتجات التنظيف وتقليل المواد الكيميائية الضارة حيث يمكننا تقليل تأثيرنا على مياهنا.

تجنب انسداد أنظمة الصرف الصحي الخاصة بنا عن طريق عدم تنظيف المناديل المبللة المطهرة في المرحاض.

يهتم الناس أكثر بالنظافة في المنزل الآن وهم محقون في ذلك! ومع ذلك ، فإن مناديل التطهير، حتى تلك التي تم تصنيفها على أنها قابلة للغسل، يجب ألا ينتهي بها الأمر في مراحيضنا.

التبرع أو التطوع أو الانضمام إلى منظمة بيئية محلية، حتى أثناء جائحة COVID-19، تواصل مع المنظمات البيئية.

يوم البيئة العالمي

يوم البيئة العالمي هو الوسيلة الرئيسية للأمم المتحدة لتشجيع العمل والوعي فيما يتعلق بحماية البيئة، تم الاحتفال بهذا اليوم منذ سنوات عديدة وكان أول يوم للبيئة العالمي في عام 1974.

هذه الحملة كانت حملة رائدة لزيادة الوعي بالمشاكل والقضايا البيئية المختلفة التي تنشأ بسبب جرائم الحياة البرية، والاحتباس الحراري، والاكتظاظ البشري، والبحرية.

في هذا اليوم، نشجع على معرفة المزيد عن هذه القضايا وكيف يمكننا حماية البيئة، وكذلك تشجيع الآخرين على توسيع نطاق معرفتهم أيضًا.